«وكالة الطاقة»: الطلب على النفط يتعافى من انخفاض تاريخي

«وكالة الطاقة»: الطلب على النفط يتعافى من انخفاض تاريخي

الأسعار ترتفع 4 % بفعل تخفيضات الإمدادات
الأربعاء - 25 شوال 1441 هـ - 17 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15177]
تراجع تسليم وقود الطائرات والكيروسين سيؤثر على إجمالي الطلب على النفط حتى 2022 على الأقل (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»

قالت وكالة الطاقة الدولية الثلاثاء، إن الطلب على النفط يتعافى من أكبر انخفاض في التاريخ في 2020، لكن التراجع في قطاع الطيران بسبب المخاوف من فيروس «كورونا» يعني أن العالم لن يعود إلى مستويات طلب ما قبل الجائحة قبل 2022.

وقالت وكالة الطاقة في تقريرها الشهري: «توقعاتنا الأولى للعام 2021 بأكمله تظهر نمو الطلب 5.7 مليون برميل يوميا، وهو ما يعني، عند مستوى يبلغ 97.4 مليون برميل يوميا، أنه سيكون دون مستوى 2019 بواقع 2.4 مليون برميل يوميا».

وأضافت الوكالة التي مقرها باريس: «تراجع تسليمات وقود الطائرات والكيروسين سيؤثر على إجمالي الطلب على النفط حتى 2022 على الأقل... يواجه قطاع الطيران أزمة وجودية».

وقالت الوكالة إن السفر جوا بدأ يزيد قليلا في منتصف مايو (أيار) وإنه تسارع في يونيو (حزيران) مع تخفيف إجراءات احتواء الفيروس لكنه يظل أقل بنسبة 70 في المائة عن مستويات 2019.

ورفعت وكالة الطاقة توقعاتها للطلب على النفط في 2020 نحو 500 ألف برميل يوميا نظرا لواردات آسيوية أقوى من المتوقع.

وقالت الوكالة: «خروج الصين القوي من إجراءات الغلق العام أعاد الطلب في أبريل (نيسان) إلى مستويات العام الماضي تقريبا. وشهدنا أيضا انتعاشا قويا في الهند في مايو، وإن كان الطلب ما زال أقل بكثير من مستويات العام الماضي».

وأشارت الوكالة إلى هبوط في إمدادات النفط العالمية بمقدار 11.8 مليون برميل يوميا في مايو، وقالت إن منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاءها بمن فيهم روسيا، في إطار المجموعة المعروفة باسم أوبك +، خفضوا الإنتاج 9.4 مليون برميل يوميا.

وهبط إنتاج دول لم تشارك في الاتفاق 4.5 مليون برميل يوميا منذ بداية العام، بحسب الوكالة، التي أشارت إلى أن إنتاج الولايات المتحدة سينخفض 900 ألف برميل يوميا العام الجاري و300 ألف برميل يوميا العام المقبل ما لم ترتفع الأسعار لتشجع على استثمارات جديدة في النفط الصخري.

وقالت: «إذا استمرت الاتجاهات الحديثة في الإنتاج وتعافى الطلب، فستقف السوق على أساس أكثر استقرارا بنهاية النصف الثاني من السنة». وتابعت «لكن ينبغي ألا نستهين بأوجه عدم التيقن الهائلة».

في غضون ذلك، قفزت أسعار النفط حوالي 4 في المائة خلال التعاملات الثلاثاء، بعد أن رفعت وكالة الطاقة الدولية توقعاتها للطلب في 2020 وبدعم من تخفيضات قياسية لإمدادات الخام.

وبحلول الساعة 1:47 بتوقيت غرينيتش، ارتفع خام برنت 1.62 دولار، بما يعادل 4.08 في المائة، إلى 41.34 دولار للبرميل. وزاد الخام الأميركي 1.67 دولار، أو حوالي 4.5 في المائة، ليسجل 38.79 دولار للبرميل.

واتفقت أوبك + هذا الشهر على تمديد تخفيضات الإنتاج 9.7 مليون برميل يوميا حتى يوليو (تموز)، كما دعت الأعضاء الذين لم يلتزموا بحصصهم بموجب الاتفاق إلى تخفيضات إضافية لاحقا.

وقرر العراق، الذي كان أحد أقل المنتجين الرئيسيين امتثالا للاتفاق، خفضا كبيرا لإمدادات الخام إلى آسيا في يوليو. وعلى الرغم من احتمال انخفاض المعروض، فقد أثرت على السوق مخاوف بشأن موجة ثانية من عمليات الإغلاق بسبب ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس «كورونا».

وتجاوزت إصابات فيروس «كورونا» الثمانية ملايين في أنحاء العالم يوم الاثنين، مع تصاعد في الحالات بأميركا اللاتينية، في حين تواجه الولايات المتحدة والصين تفشيات جديدة.

وقال بيورنر تونهوجن رئيس أبحاث سوق النفط لدى ريستاد إنرجي: «إذا واجه العالم موجة (كوفيد - 19) ثانية مثلما حدث في النصف الأول من العام، فسنشهد انخفاضا في الطلب لم يكن في التخطيط الأولي».


فرنسا نفط

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة