مسرحيات افتراضية مصرية من قصص الروسي تشيخوف

مسرحيات افتراضية مصرية من قصص الروسي تشيخوف

ضمن برنامج وزارة الثقافة «اضحك - فكر - اعرف»
الأربعاء - 18 شوال 1441 هـ - 10 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15170]
القاهرة: عبد الفتاح فرج

عبر مسرحيات يتم بثها افتراضيا على شبكة الإنترنت، مستلهمة من قصص المؤلف الروسي الشهير أنطون تشيخوف، أطلقت وزارة الثقافة المصرية مساء أول من أمس برنامجها الجديد «اضحك - فكر - اعرف» ضمن مبادرة «الثقافة بين ايديك»، والتي دشنتها الوزارة بعد إغلاق جميع المسارح والمراكز الثقافية والفنية على خلفية تفشي فيروس «كورونا المستجد» بالبلاد قبل عدة أشهر، من أجل تشجيع المواطنين على البقاء في منازلهم خوفاً من انتشار العدوى.

وينفذ «البيت الفني للمسرح» البرنامج الجديد «اضحك - فكر - اعرف» ممثلاً في فرقة «مسرح المواجهة»، بقيادة الفنان سامح بسيوني بالتعاون مع فرقة «المسرح القومي»، بقيادة الفنان إيهاب فهمي، ويستلهم عدداً من القصص القصيرة للمؤلف الروسي العالمي أنطون تشيخوف.

وأطلقت الوزارة البرنامج مساء أول من أمس عبر قناة وزارة الثقافة بموقع «يوتيوب» وقام الفنان والمخرج الكبير جلال الشرقاوي بالتعريف بتشيخوف وإلقاء الضوء على منهجه وأسلوبه القصصي والفكري.

ويصنف الكاتب الروسي أنطون تشيخوف، «سيد القصة القصيرة» وأحد أهم الكتاب المسرحيين في أواخر القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين. وُلد أنطون بافلوفيتش تشيخوف في 29 يناير (كانون الثاني) 1860 في تاغانروغ بروسيا. وله العديد من القصص منها، «سيدة مع الكلب» و«الراهب الأسود» و«النورس» و«العم فانيا»، وعرف عن تشيخوف مهارته في الكتابة على الخيط الرفيع بين الكوميديا والتراجيديا، وكان تشيخوف طبيباً وكاتباً مسرحياً ومؤلفاً قصصياً، ومن كبار الأدباء الروس، إذ كتب المئات من القصص القصيرة التي اعتبر كثير منها إبداعاتٍ فنية كلاسيكية، كما أن مسرحياته كان لها تأثير عظيم على مسرح القرن العشرين وفق نقاد ومؤلفين.

ويعكس شعار البرنامج الجديد «اضحك - فكر - اعرف» هدف المبادرة، وهو العمل على استنهاض الوعي وزيادة المعرفة من خلال تقديم أعمال عالمية بالأسلوب الإبداعي المصري، وفق الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة المصرية التي أكدت في بيان صحافي مساء أول من أمس أن «ثراء الفكرة يأتي من مشاركة عظماء ورموز المسرح الذين يقومون بتقديم التعليق على الأعمال المسرحية وتحليل محتواها، منهم جلال الشرقاوي، وفهمي الخولي، وعصام السيد، وسمير العصفوري، والدكتور سناء شافع، وغيرهم من العمالقة».

وبحسب عبد الدايم فإن «برنامج العروض يعيد اكتشاف كنوز المؤلفات التي شكلت بعض ملامح التاريخ الفني للإنسانية ويحمل كثيرا من الرسائل الإيجابية التي تساهم بصورة فاعلة في نشر المثل العليا والقيم الأخلاقية السامية».

وتتراوح مدة العرض الواحد ضمن البرنامج ما بين «20 دقيقة إلى 50 دقيقة، ويسبقها شرح لمنهج المؤلف العالمي من خلال رموز المسرح المصريين، كما يعقبه تحليل للمسرحية والهدف منها بحسب الفنان سامح بسيوني».

وتم الترويج للمسرحيات المصرية المستلهمة من قصص تشيخوف والتي يبلغ عددها نحو 10 مسرحيات من بينها «أبو عطسة جنان»، إخراج هشام أبو عطوة، و«المغفلة»، إخراج سامح بسيوني، و«مشهور مش مشهور» للمخرج مازن الغرباوي، و«المقام العالي» عبر مقطع «فيديو» بثته الوزارة على قناتها على موقع يوتيوب مساء أول من أمس. ويشارك في هذه العروض المسرحية عدد كبير من الممثلين المصريين، وتدور في إطار كوميدي وغنائي واستعراضي وتراجيدي.

كما أطلقت وزارة الثقافة برنامج «الصالونات الثقافية» والذي يستضيف رموز الإبداع المصري شهرياً، في الفكر والفن والعلم، من بينهم يحيى حقي، صلاح طاهر، ثروت عكاشة، فاروق الباز، محمد سيد طنطاوي، مصطفى محمود، تحية حليم، روجيه جارودي، عادل إمام، يحيى الفخراني.

وترى عبد الدايم أن «موضوعات الصالونات المختارة تكشف جانبا من الفكر الفذ لعباقرة الأمة الذين شكلوا جزءاً من الوجدان الجمعي الحديث والمعاصر، موضحة أن البث يبدأ بأحد التسجيلات النادرة لصالون زويل الثقافي الذي نظمته دار الأوبرا المصرية على مدار عدة سنوات، وطرح خلاله العالم الكبير الراحل الدكتور أحمد زويل كثيرا من آرائه في عدد من القضايا التي تهم المجتمع».


مصر المسرح فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة