«مجموعة العشرين» تتعهد بأكثر من 21 مليار دولار لمكافحة «كورونا»

«مجموعة العشرين» تتعهد بأكثر من 21 مليار دولار لمكافحة «كورونا»

الأحد - 15 شوال 1441 هـ - 07 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15167]
شعار مجموعة العشرين
الرياض: «الشرق الأوسط»

كشفت مجموعة العشرين، التي ترأس السعودية أعمالها للعام الحالي 2020، أن حجم مساهمة أعضاء المجموعة والدول المدعوة بلغ ما يزيد عن 21 مليار دولار لمكافحة جائحة فيروس كورونا، مؤكدة أهمية تضامن المجتمع الدولي في مواجهة الأزمات.

وأكدت مجموعة العشرين خلال بيان صدر أمس أن الدول الأعضاء تبذل أقصى جهد لحماية الأرواح والفئات الأكثر ضعفاً حول العالم، مشددين على التزام قادة المجموعة بمكافحة جائحة فيروس كورونا.

ودعت رئاسة السعودية لمجموعة العشرين المجتمع الدولي إلى مواصلة الجهود والعمل التعاوني المشترك لمكافحة جائحة فيروس كورونا، مؤكدة أنه وفق تطلع للمستقبل، يتطلب القيام بالاستثمارات الصحيحة لضمان استعداد أفضل لتفادي التكاليف الصحية والاجتماعية والاقتصادية الكبيرة المرتبطة بالوباء العالمي.

وكانت القمة الاستثنائية التي عقدتها رئاسة المملكة للمجموعة في 26 مارس (آذار) الماضي دعت إلى توفير موارد عاجلة للتصدي للجائحة، في وقت تقود مجموعة العشرين بشكل حاسم الاستجابة العالمية والتعاون الدولي لمكافحة الجائحة.

ونتج عن هذه العزيمة الاستثنائية والعمل الدؤوب - بحسب البيان - توفر الموارد اللازمة لسد الفجوة التمويلية الصحية التي قدرها المجلس العالمي للرصد والتأهب بقيمة ثمانية مليارات دولار أميركي على الأقل.

يذكر أن مجموعة العشرين والدول المدعوة قادت الجهود العالمية لدعم مكافحة جائحة فيروس كورونا التي نتج عنها حتى اليوم تعهدات بأكثر من 21 مليار دولار من خلال دعم تمويل الصحة العالمية، في وقت سيتم تخصيص هذه المساهمات للأدوات التشخيصية واللقاحات والعلاجات وأعمال البحث والتطوير.

وتأتي هذه المساهمات لدعم الاستجابة والجاهزية لحالات الطوارئ على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.

من ناحية أخرى، استثمر أعضاء المجموعة والدول المدعوة بالفعل مبالغ كبيرة في الجهود الإنسانية وتقوية وتعزيز نظم الرعاية الصحية في الدول ذات الدخل المنخفض.

وفي هذه الأثناء، تتواصل الاجتماعات دون توقف كان آخرها قبيل يومين لبحث مجموعة العشرين رؤية الاقتصاد الرقمي طويلة المدى، حيث انعقدت جلسات متوالية على مدار ثلاثة أيام لفريق عمل الاقتصاد الرقمي تضمنت ضرورة التوصل نحو نهج شامل لسياسات الاقتصاد الرقمي ومستقبل الرقمنة في العالم.

وبحسب الاجتماعات التي حضرها بالإضافة إلى الدول الأعضاء في المجموعة دول مستضافة ومنظمات دولية وإقليمية أخرى، للاستفادة والمشاركة حول مستجدات المواضيع المقترحة ضمن أجندة فريق عمل الاقتصاد الرقمي خاصة المرتبط بأهمية الرقمنة في ضمان استمرارية الأعمال خلال أزمة «كوفيد - 19».

وأدرجت تدفق البيانات والمدن الذكية وقياس الاقتصاد الرقمي والأمن الرقمي ضمن أجندات جدول الأعمال، بالإضافة إلى مبادرة اتصال العالم بحلول عام 2030، إذ بحث الأعضاء الرقمنة في إطار الأزمة الحالية والرؤية طويلة المدى للاستخدام الأمثل للأدوات الرقمية في تعزيز المرونة الاقتصادية وتعزيز المحافظة على الوظائف.

وتأتي هذه الاجتماعات في حين يتجهز وزراء الاقتصاد الرقمي في مجموعة العشرين لمراجعة واستكمال ما توصل إليه فريق العمل في اجتماعهم الذي سيُعقد في شهر يوليو (تموز) المقبل.

وشهد مطلع يونيو (حزيران) الحالي في إطار فرق عمل مجموعة العشرين، جلسة حوار ذات صلة، ضمت خبراء من القطاعين العام والخاص بالإضافة إلى مختصين من المجال الأكاديمي لمناقشة دور الحكومات في تطوير سياسات وأنظمة الذكاء الصناعي وبحث أخلاقيات الذكاء الصناعي ودورها في الاستجابة للأزمات الناتجة عن الأوبئة.


السعودية الإقتصاد العالمي قمة العشرين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة