«مايكروسوفت» تفصل عشرات الصحافيين... وروبوتات تحل محلهم

«مايكروسوفت» تفصل عشرات الصحافيين... وروبوتات تحل محلهم

الشركة قررت التوقف عن توظيف البشر لاختيار وتحرير المقالات الإخبارية
السبت - 7 شوال 1441 هـ - 30 مايو 2020 مـ
شعار «مايكروسوفت» على مقر الشركة في فرنسا (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

قامت شركة «مايكروسوفت» بفصل عشرات الصحافيين، بعد أن قررت استبدال «برنامج ذكاء صناعي» بهم. وتم إخبار الموظفين المسؤولين عن الصفحات الإخبارية الرئيسية على موقع «Microsoft MSN» ومتصفح «Edge» الخاص بالشركة، بأنه لن تكون هناك حاجة إليهم، لأن «الروبوتات يمكنها الآن القيام بعملهم»، وفق ما نقلته صحيفة «الغارديان» البريطانية.

وتم إبلاغ حوالي 27 شخصاً، يوم الخميس الماضي، أنهم سيفقدون وظائفهم في غضون شهر، بعد أن قررت شركة «مايكروسوفت» التوقف عن توظيف البشر لاختيار وتحرير وتنظيم المقالات الإخبارية على صفحاتها الرئيسية.

وقال أحد الصحافيين الذين جرى فصلهم «قضيت كل وقتي في القراءة عن كيفية تولي التشغيل الآلي والذكاء الصناعي لجميع وظائفنا، وها أنا هنا وقد أخذ الذكاء الصناعي وظيفتي».

وأضاف أن قرار استبدال البرامج بالبشر كان محفوفاً بالمخاطر، لأن الموظفين الحاليين حريصون على الالتزام بـ«الإرشادات التحريرية الصارمة للغاية» التي تضمن عدم عرض محتوى عنيف أو غير مناسب للمستخدمين عند فتح متصفحهم، وهو أمر ذو أهمية خاصة بالنسبة إلى المستخدمين الأصغر سناً.

ولا يقوم فريق عمل «مايكروسوفت» بإنتاج وتحرير القصص الصحافية خاصته، لكنه يختار من القصص التي تنتجها المؤسسات الإخبارية الأخرى (بما في ذلك الغارديان)، ويقوم بتحرير محتواها وعناوينها إذا اقتضت الحاجة لتناسب تنسيق موقع «مايكروسوفت»، حيث تقوم شركة التكنولوجيا بمشاركة أرباح الإعلانات مع الناشرين الأصليين.

وأصبح أمام الصحافيين الكثير من التحديات في صناعة تشهد الموجة تلو الأخرى من التخفيضات في عدد العاملين وفي التكاليف. ومن المتوقع أن يتأثر صحافيون آخرون حول العالم بقرار «مايكروسوفت» بالتشغيل الآلي لعملية تنظيم مواقع الأخبار الخاصة بها.

وقال متحدث باسم «مايكروسوفت»: «مثل جميع الشركات، نقوم بتقييم أعمالنا بشكل منتظم... يمكن أن يؤدي هذا إلى زيادة الاستثمار في بعض الأماكن، وإعادة الانتشار في أماكن أخرى... هذه القرارات ليست نتيجة الوباء الحالي».

وتقوم العديد من شركات التكنولوجيا، بما في ذلك «غوغل» بتمويل مشاريع لتجربة استخدام الذكاء الصناعي في الصحافة، لكن بعض هذه الجهود المبذولة مثل تلك الخاصة بالتشغيل الآلي في كتابة المقالات لم يتم تبنيها على نطاق واسع حتى الآن.


العالم بريطانيا Media robot مايكروسوفت منوعات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة