الحكومة المصرية تشيد بتجربة توفير الأدوية لحالات العلاج المنزلي

الحكومة المصرية تشيد بتجربة توفير الأدوية لحالات العلاج المنزلي

السيسي يبحث مع نظيره القبرصي جهود مكافحة «كورونا»
السبت - 7 شوال 1441 هـ - 30 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15159]
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع نظيره الرئيس القبرصي نيكوس آنستسيادس
القاهرة: وليد عبد الرحمن

بحث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع نظيره الرئيس القبرصي نيكوس آنستسيادس، أمس، «جهود مكافحة فيروس (كورونا) المستجد»، بحسب ما أعلن في القاهرة أمس، في حين أشادت الحكومة المصرية بـ«تجربة توفير الأدوية للحالات التي ستخضع للعلاج المنزلي من الفيروس، لتجنب انتقال المصاب أو المخالطين له إلى المستشفى». وأكد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري، أمس «ضرورة المتابعة المستمرة لحالات العلاج المنزلي».

من جهته، أكد السفير بسام راضي، المتحدث باسم الرئاسة المصرية، أن «الرئيس السيسي تلقى اتصالاً هاتفياً من الرئيس القبرصي تناول التباحث حول بعض القضايا الإقليمية، وتعزيز التعاون المشترك بين البلدين سواء على الصعيد الثنائي أو في إطار آلية التعاون الثلاثي مع اليونان»، مضيفاً أنه تمت مناقشة سبل تنسيق وتبادل الخبرات بشأن جهود مكافحة انتشار وباء (كورونا) واحتواء تداعياته الصحية والاقتصادية والاجتماعية، بالوقوف على أفضل التجارب سواء لدى مصر أو قبرص، وكذلك في الاتحاد الأوروبي، وتعزيز التعاون المتعدد الأطراف في إطار هذا الملف.

وقال السفير راضي: «شهد الاتصال تبادل الرؤى ووجهات النظر حيال أمن الطاقة في إطار منتدى غاز شرق المتوسط، حيث أشاد الرئيس القبرصي في هذا الإطار بالدور الحيوي والثقل السياسي لمصر في الحفاظ على الاستقرار في المنطقة، مؤكداً في هذا الصدد تقدير الاتحاد الأوروبي لجهود مصر في تحقيق الاستقرار ومكافحة الإرهاب، وكذلك التجربة المصرية الناجحة في مجال مكافحة الهجرة غير المشروعة... كما تم التطرق إلى تطورات الأخيرة في القضية الليبية، حيث توافق الرئيسان بشأن تكثيف التنسيق في هذا الصدد، لا سيما من خلال دعم المساعي الأممية ذات الصلة وكذا تنفيذ مخرجات عملية برلين، إلى جانب رفض أي تدخل خارجي في هذا الخصوص».

ويبدأ اليوم (السبت) في مصر تنفيذ قرار رئيس الوزراء المصري بشأن «إلزام العاملين والمترددين على جميع الأسواق، أو المحلات، أو المنشآت الحكومية، أو المنشآت الخاصة، أو البنوك، أو أثناء الوجود بجميع وسائل النقل الجماعية؛ سواء العامة أو الخاصة، بارتداء الكمامات الواقية... مع توقيع غرامة مالية لكل من يخالف ذلك».

وأكد «المركز الإعلامي لمجلس الوزراء» أمس أنه «رصد تداول منشور على بعض مواقع التواصل الاجتماعي يزعم عدم إطلاق وزارة الصحة للتطبيق الإلكتروني (صحة مصر) للتواصل مع المواطنين لمواجهة الفيروس». وقال المركز الإعلامي إنه «قام بالتواصل مع وزارة الصحة والسكان التي شددت على أن جميع بيانات المسجلين على التطبيق مشفرة ومؤمنة بواسطة الجهات المختصة بالدولة». وأوضحت وزارة الصحة أن «التطبيق يستهدف التوعية والإرشاد للوقاية من الفيروس، كما يتيح إمكانية التواصل مع فريق طبي معتمد لمتابعة الأعراض للحالات المشتبه بإصابتها وكيفية التعامل معها في حالة العزل المنزلي، ويوفر خريطة بأقرب المستشفيات المخصصة للكشف عن (كورونا)».

واستعرض رئيس مجلس الوزراء المصري أمس تقريراً من الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، حول الإجراءات المتبعة من جانب الوزارة فيما يخص مواجهة الفيروس. وعرضت الوزيرة موقف تسليم الأدوية للمصابين الذين هم بصدد تلقي العلاج منزلياً من «كورونا»، والذين ما زالت نتائج تحاليلهم إيجابية؛ لكن تشهد حالتهم الطبية استقراراً، مع تراجع الأعراض المرضية، وعدم احتياجهم في الوقت الراهن للحجز بالمستشفى أو بنزل الشباب.

في السياق نفسه، حذرت وزارة الصحة أمس «مما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي من بروتوكولات علاج للفيروس، أو بروتوكولات العزل المنزلي»، مؤكدة أنها «ليست تابعة للوزارة وغير دقيقة». وأكد مستشار وزير الصحة والسكان لشؤون الإعلام، المتحدث باسم الوزارة الدكتور خالد مجاهد، أمس، أن «البروتوكولات العلاجية المتبعة لعلاج مرضى الفيروس، والوحيدة التي يتم تطبيقها، تم وضعها من قبل اللجنة العلمية المشكلة بقرار وزيرة الصحة والسكان»، مشيراً إلى أن «اللجنة قامت بإعداد ذلك البروتوكول العلاجي بناء على ما توافر من معلومات من جميع دول العالم منذ ظهور الفيروس، وذلك في ظل استمرار مرحلة الأبحاث على العقاقير التي تعالج الفيروس».

في غضون ذلك، قالت وزارة النقل إنه تم «اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية داخل قطارات السكك الحديدية ومترو الأنفاق». وشدد وزير النقل المصري، كامل الوزير، أمس، على «التنسيق المستمر مع وزارة الداخلية لمتابعة تنفيذ قرار إلزام المواطنين بارتداء الكمامات في وسائل النقل الجماعي». فيما يبدأ حظر حركة تنقل المصريين اليوم (السبت) من الثامنة مساء حتى السادسة من صباح اليوم التالي، فضلاً عن استمرار إغلاق المقاهي، والكافيتريات، والنوادي، والحدائق العامة، والشواطئ.


مصر أخبار مصر فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة