«كورونا» يوتر العلاقات الأوروبية... ويجتاح أميركا اللاتينية

«كورونا» يوتر العلاقات الأوروبية... ويجتاح أميركا اللاتينية

يخيّم ثقيلاً على طقوس العيد... وتعافي نحو 60 % من المصابين في السعودية
الأحد - 1 شوال 1441 هـ - 24 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15153]
جانب من مظاهرة تطالب برفع القيود في مدينة مالقا أمس (إ.ب.أ)
عواصم: «الشرق الأوسط»

يحتفل المسلمون بعيد الفطر هذا العام في ظل ظروف استثنائية، فرضتها جائحة «كورونا» التي شلّت العالم وأودت بحياة مئات الآلاف في بضعة أشهر. وفي ظل قرارات منع التجول التي أقرتها دول عربية وإجراءات التباعد الاجتماعي المعززة، تستعد ملايين الأسر لملازمة بيوتها، وصلة الرحم افتراضياً، سعياً منها لمحاصرة هذا الضيف الثقيل وتفادياً لموجة انتشار ثانية.

ورغم التحديات التي تطرحها هذه المرحلة، بعثت نسب التعافي المرتفعة في دول خليجية على التفاؤل. ووصل عدد المتعافين من فيروس «كوفيد - 19» في السعودية إلى 41236 شخصاً، وهو ما يقارب 60 في المائة من العدد الإجمالي للمصابين. كما أكد الدكتور محمد العبد العالي، المتحدث باسم وزارة الصحة السعودية.

في المقابل، يواصل الوباء اجتياح أميركا اللاتينية التي أصبحت بؤرة جديدة له، مع تجاوز الإصابات المؤكدة فيها عتبة النصف مليون، فيما يتوقّع الخبراء أن يبلغ الانتشار ذروته مطلع شهر يوليو (تموز) المقبل.

كما وتّر «كورونا» العلاقات الأوروبية، إذ أثار إعلان بريطانيا فرض حجر إجباري لمدة 14 يوماً على الوافدين إليها كثيراً من الجدل في محيطها الأوروبي. وجاء في بيان مشترك بين وزارات الداخلية وأوروبا والخارجية والصحة، مساء الجمعة، أنه «سيُطلب (من المسافرين الخضوع) لحجر صحي طوعي على سبيل المعاملة بالمثل».
... المزيد


South America أوروبا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة