فنادق مصرية تتحدى «عزلة كورونا» وتقدم وجباتها «ديليفري»

فنادق مصرية تتحدى «عزلة كورونا» وتقدم وجباتها «ديليفري»

لتقليل الخسائر الناجمة عن الإغلاق
الجمعة - 29 شهر رمضان 1441 هـ - 22 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15151]
فنادق تقدم وجباتها «ديليفري» للحد من الخسائر الاقتصادية
القاهرة: فتحية الدخاخني

مع إغلاق الفنادق المصرية كإجراء احترازي للحد من انتشار فيروس «كورونا المستجد»، ومنع تناول الطعام داخل المطاعم، عمدت بعض الفنادق والمطاعم السياحية المصرية إلى ابتكار حلول تسويقية، لتشجيع المواطنين المصريين على شراء الوجبات الجاهزة، عبر تقديم وجباتها «ديليفري» إلى الزبائن.

وتحت عنوان «في البيت» أطلق فندق «كونراد» المطل على كورنيش النيل في القاهرة خدمة توصيل وجبات الإفطار والسحور الجاهزة إلى المنزل، مع توفير خدمة التقديم الفندقي داخل المنزل، بحد أدنى ألف جنيه للطلب الواحد، (الدولار الأميركي يعادل 15.6 جنيه مصري)، وفق إعلانات الفندق.

خدمة توصيل الوجبات للمنازل اتجهت إليها فنادق أخرى، على غرار فندق «سميراميس» بوسط القاهرة، الذي أعلن عن سبع قوائم للوجبات يمكن للشخص الاختيار منها، تبدأ أسعارها من 489 جنيهاً مصرياً للفرد، غير شاملة للضريبة وخدمة التوصيل، بحد أدنى ستة أفراد للطلب الواحد. أما فندق «سوفياتيل» الجزيرة فبلغ سعر وجبة الإفطار نحو 570 جنيهاً للفرد، تضاف عليها مائة جنيه خدمة توصيل، وتتضمن الوجبة عصيراً، ومقبلات، وطبقاً رئيسياً، وحلوى. وفي سياق المنافسة قدم فندق «فيرمونت نايل سيتي» عرضاً مختلفاً، فإضافة إلى توصيل الطلبات إلى المنازل، حاول إيجاد طريقة لفتح المطعم، عن طريق منح كل من يطلب إفطاره من الفندق، إقامة مجانية لمدة ليلة واحدة في جناح النيل بالفندق؛ لكنه اشترط ألا يقل الطلب عن أربع أفراد، كانت تكلفة الفرد الواحد تبلغ في بداية شهر رمضان 600 جنيه مصري، تم زيادتها مع منتصف الشهر إلى 750 جنيهاً، وربما تسمح هذه الطريقة للفندق بتشغيل خدمة تناول الطعام في مطعم الفندق؛ حيث لا يسمح بتشغيل المطعم إلا للنزلاء. ورداً على أسئلة العملاء أوضح الفندق أنه «يسمح بتناول الطعام في مطعم الفندق للنزلاء فقط، وأن عرض الإقامة مع كل طلب متاح لفردين بالغين وطفلين، أو أربعة أفراد بالغين».

وأغلقت جميع الفنادق والمطاعم الموجودة بها أمام الزائرين من الخارج، بقرار من وزارة السياحة والآثار في 23 مارس (آذار) الماضي، في إطار الإجراءات الاحترازية الخاصة بالحد من انتشار فيروس «كورونا» المستجد، مع البدء في إجراءات تعقيم هذه الفنادق، على أن تبقى المطاعم مفتوحة أمام نزلاء الفندق لحين خروج آخر نزيل.

وقد تكون هذه محاولات تسويقية جيدة بالنسبة لبعض عملاء فنادق الخمس نجوم؛ لكنها «خطوة مؤلمة» على حد تعبير الخبير السياحي أحمد عبد العزيز الذي يقول لـ«الشرق الأوسط»، إن «جمهور هذا النوع من الخدمات ليس كبيراً، وبالتالي فهو لن يساهم في تغيير الوضع المؤلم والصعب الذي يعيشه قطاع السياحة والفنادق»، موضحاً أن «الفنادق تعتمد على النزلاء، وعلى البوفيه المفتوح في مطاعمها، وعدم السماح بتشغيل البوفيه المفتوح يعني زيادة أسعار الوجبات بنسبة 40 في المائة على الأقل».

وأضاف عبد العزيز أن «هذه مجرد محاولة لتشغيل جزء بسيط من الفندق؛ لكن فعلياً لن يكون لها عائد اقتصادي»؛ لكن عدداً من مسؤولي الفنادق الذين تحدثت إليهم «الشرق الأوسط» أكدوا أن «الإقبال كان جيداً، وأن الزبائن كانوا سعداء بالحصول على الخدمة التي اعتادوا عليها في منازلهم».

وفي محاولة للحد من الآثار الاقتصادية لإغلاق الفنادق، اتخذت الحكومة المصرية أخيراً قراراً بإعادة تشغيل الفنادق بنسبة إشغال 25 في المائة من طاقتها، بعد تأكد التزامها بشروط الفتح التي أقرتها وزارة السياحة والآثار للحد من انتشار فيروس «كورونا». ووفقاً للبيانات الرسمية تقدم نحو 172 فندقاً بطلبات لإعادة التشغيل، تعمل وزارة السياحة والآثار حالياً على التأكد من التزامها بشروط إعادة الفتح، قبل منحها شهادة السلامة الصحية للبدء في استقبال النزلاء المصريين، عند تطبيق خطة التعايش والفتح التدريجي التي تعتزم الحكومة المصرية تطبيقها من منتصف الشهر المقبل.

وفي السياق، أثرت الإجراءات الاحترازية الخاصة بالحد من انتشار فيروس «كورونا» على المطاعم؛ حيث أصبحت خدماتها مقتصرة على خدمة التوصيل للمنازل، مع عدم السماح بتناول الطعام داخل المطعم.

حتى هذه الخدمة تأثرت بمخاوف الناس؛ حيث كان الخوف سبباً في توقف عبير محمود - وهي موظفة وأم لثلاثة أطفال - عن شراء الوجبات الجاهزة، وتقول لـ«الشرق الأوسط» إنها اعتادت على طلب وجبات جاهزة مرة واحدة أسبوعياً على الأقل لظروف عملها، وكانت تشتري الحلوى من الخارج؛ لكنها توقفت عن ذلك خوفاً من أن تنقل هذه الوجبات فيروس «كورونا».

واتبعت المطاعم الكبرى سياسة تسويقية مختلفة، فبدلاً من الاقتصار على تقديم خدمة توصيل الوجبات الجاهزة للمنازل، بدأت بعض المطاعم الإعلان عن إمكانية توصيل أطعمة جاهزة للطهي.

لكن هذه الخدمة لم تفلح في إقناع عبير بالعودة لشراء الوجبات الجاهزة، وتقول: «أشعر بالخوف من التواصل مع أي شخص خارج منزلي، ومن الأفضل أن أقوم بتجهيز الطعام بنفسي».

بينما تؤكد سامية محمود - وهي ربة منزل وأم لخمسة أطفال - أنها اشتاقت للوجبات الجاهزة، وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «منذ بدء الأزمة لم نشترِ وجبات جاهزة من الخارج؛ لكن أولادي اشتاقوا لها، وافتقدوا فكرة تناول الطعام في المطاعم، لذلك قررت اصطحابهم لتناول طعام الإفطار في السيارة أمام أحد المطاعم التي يحبونها، كنوع من التغيير».


مصر فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة