بالصور... موجة حر خانقة في جنوب شرقي أوروبا والشرق الأوسط

شبّان لبنانيون يقفزون إلى البحر الأبيض المتوسط في بيروت (أ.ب)
شبّان لبنانيون يقفزون إلى البحر الأبيض المتوسط في بيروت (أ.ب)
TT

بالصور... موجة حر خانقة في جنوب شرقي أوروبا والشرق الأوسط

شبّان لبنانيون يقفزون إلى البحر الأبيض المتوسط في بيروت (أ.ب)
شبّان لبنانيون يقفزون إلى البحر الأبيض المتوسط في بيروت (أ.ب)

تشهد دول جنوب شرقي أوروبا والشرق الأوسط درجات حرارة خانقة بسبب موجة حر مبكرة سيضطر السكان الذين لا يزالون خاضعين للعزل، إلى التعايش معها.
وفاقت درجات الحرارة 40 درجة مئوية في قبرص وجزيرة كريت اليونانية، ووصلت إلى 47 درجة عند الحدود بين إسرائيل والأردن، بحسب ما ذكرت المعاهد الوطنية للأرصاد الجوية.

وبعد جنوب إيطاليا حيث بلغت درجات الحرارة 39 درجة مئوية في صقلية في نهاية الأسبوع الماضي، وصلت موجة الحر إلى هيراكليون في كريت مع تسجيل 41.1 درجة مئوية (السبت) في ظاهرة لم تسجل منذ نصف قرن، بحسب مرصد الأحوال الجوية في أثينا. وفي البرّ اليوناني وصلت درجات الحرارة إلى 40 درجة مئوية، حسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.
فهل التوجه إلى البحر هو الحل؟
ليس دائماً بسبب تدابير العزل المطبقة لاحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد.

وفي اليونان، بدأت الاستعدادات لتجهيز الشواطئ لاستقبال روادها بسبب الحرارة المرتفعة، واتخذت تدابير وقائية كالحفاظ على مسافة أربعة أمتار بين المظلات، ومنع خدمة تقديم المشروبات إلى الطاولة.
وإلى الشرق في قبرص، حيث لا تزال الشواطئ مغلقة - إلا للسباحة - تم تدوين محاضر ضبط بحق 49 شخصاً (الأحد) لبقائهم لفترة طويلة على الرمال.
وسجلت الجزيرة حرارة قياسية (الأحد) مع 42.5 درجات مئوية في الظل في مدينة بافوس (جنوب غرب). ويبقى الإنذار لارتفاع درجات الحرارة سارياً، اليوم (الإثنين).

وشهدت تركيا نهاية الأسبوع الأكثر حرارة خلال مايو (أيار) طوال 75 سنة، وفق تلفزيون «تي أر تي» العام بحيث سجلت درجات الحرارة أكثر من 40 درجة في أنطاليا.
ويخضع ملايين الأتراك في هذه الأيام لإجراءات عزل صارمة باستثناء من هم فوق الـ65 من العمر الذين سمح لهم الأحد بالخروج وفق مواقيت أعيد تنظيمها بسبب الحرارة. وفي إسطنبول استفاد البعض للانتعاش في مياه البوسفور.
وفي الشرق الأوسط ترتفع الحرارة عادة مع انتهاء فصل الربيع. والأحد، قال المسؤول عن مصلحة الأحوال الجوية في مطار بيروت عبد الرحمن زواوي: «هذه السنة الفرق هو فترة استمرار موجة الحر - أسبوع - مع درجات حرارة تصل إلى 37 درجة».

وفي لبنان لا يُسمح بارتياد البحر لأن جميع الشواطئ مغلقة وحرصت قوات الأمن (الأحد) على فرض احترام هذه التعليمات.
كما أن الشواطئ مقفلة في إسرائيل حيث نالت الحكومة الجديدة ثقة البرلمان، الأحد، بعد أزمة سياسية استمرت أكثر من عام، ويبدو أن هذا الأمر جعل السلطات تحول انتباهها عن ساحل تل أبيب المكتظ، حيث بلغت درجات الحرارة أيضاً 40 درجة.
ويتوقع أن تستمر الموجة حتى نهاية الأسبوع في شرق المتوسط.


مقالات ذات صلة

35 قتيلاً على الأقل جراء أمطار غزيرة في شرق أفغانستان

آسيا الأمطار تغرق مناطق بأكملها في بلدة الشيخ جلال بأفغانستان (أرشيفية - رويترز)

35 قتيلاً على الأقل جراء أمطار غزيرة في شرق أفغانستان

قضى 35 شخصاً على الأقل وأصيب 230 آخرون اليوم الاثنين جراء أمطار مصحوبة بعواصف عنيفة في مدينة جلال آباد وضواحيها في شرق أفغانستان.

«الشرق الأوسط» (كابول)
يوميات الشرق الطقس العاصف في اليمن يزيد من المخاطر الجسيمة على الأرواح وتعطيل سبل العيش (إعلام محلي)

الأرقام القياسية للحرارة تتهاوى حول العالم في 2024

شهد العام 2024 تسجيل الكثير من الأرقام القياسية الجديدة في درجات الحرارة حول العالم، مع استمرار تأثير زيادة غازات الدفيئة في الغلاف الجوي على مناخ الكوكب.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق برد الصيف (أ.ف.ب)

إصدار مرسوم ضدَّ المطر في فرنسا

«تقرَّر أن يتوقّف المطر عن الهطول منذ منتصف الشهر الحالي وطوال الشهرين المقبلين، على أن تحلَّ محله قبلة خفيفة وشمس ساطعة»...

«الشرق الأوسط» (باريس)
صحتك فيتامين «إيه» ضروري في الصيف لأنه يساعد على ترميم الجلد بعد التعرض لأشعة الشمس (رويترز)

بين الفيتامينات المهمة والمأكولات الضارة... ماذا تحتاج أجسامنا خلال الصيف؟

فيما يلي أبرز الفيتامينات التي يجب عليك بدء تناولها إذا كنت تعيش في أماكن ذات درجات حرارة مرتفعة، وأيضاً أطعمة عليك تجنبها:

تمارا جمال الدين (بيروت)
يوميات الشرق عام 2023 أقل الأعوام تسجيلاً لحالات الغبار مقارنة بالفترة من 2003 إلى 2022 (واس)

غياب الغبار والعواصف عن السعودية بنسبة 90%

سجلت السعودية انخفاضا ملحوظاً خلال شهر يونيو الماضي في حالات الغبار والعواصف الغبارية والرملية بنسبة 90 % للمرة الأولى منذ عقدين من الزمن.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

كيف تتأكد بأنَّ الغيرة والحسد لا يغليان في زملائك بعد ترقيتك؟

ما يُسعدكَ قد يخيفهم (شاترستوك)
ما يُسعدكَ قد يخيفهم (شاترستوك)
TT

كيف تتأكد بأنَّ الغيرة والحسد لا يغليان في زملائك بعد ترقيتك؟

ما يُسعدكَ قد يخيفهم (شاترستوك)
ما يُسعدكَ قد يخيفهم (شاترستوك)

بقدر ما تحمله الترقية من شعور بالإثارة، فإنَّ مشكلةً تنتظر المرء بتحوّله من مجرّد زميل إلى مدير. فأي ترقية داخلية تعني بأن تصبح فجأة رئيساً على مَن كانوا في المستوى عينه معك، مما قد يولّد التحدّيات.

في هذا السياق، نقلت «وكالة الأنباء الألمانية» عن المستشارة في مجال الوظائف غوتا بوينغ، قولها إنه في حال ترقّي زميل ليصبح مديراً، فغالباً ما يكون هذا وضع صعباً للجميع.

وبعد أي ترقية، يميل غالباً الشعور السابق بالزمالة إلى أن يصبح خافتاً، كما يميل الزملاء السابقون إلى التصرُّف بطريقة أكثر تحفّظاً وتشكّكاً نحو المدير الجديد.

ووفق العالمة النفسية ماديلين ليتنر المقيمة في ميونيخ، فإنّ الحسد والغيرة يستيقظان غالباً. من هنا، كيف يمكن التعامل مع الوضع المستجدّ؟

تجيب أنه عندما يُرقَّى شخص من الفريق إلى مدير، «تصبح أقصى درجة من الشفافية مهمّة»، خصوصاً من جانب المشرفين، إذ يتعيّن أن يضعوا نقاطاً واضحة ليوضحوا لماذا اختير هذا الشخص تحديداً. وقد يكون أحد الأسباب هو أنّ الإدارة اختارت الترقية الداخلية لتجنُّب الحاجة إلى تدريب مرشّح خارجي.

وغالباً ما يجري اختيار أعضاء فريق العمل للترقية، بجانب مؤهلاتهم، لإظهارهم التزاماً فوق المتوسّط.

وتضيف بوينغ أنّ المديرين الجدد يواجهون صعوبة في تأكيد أنفسهم، خصوصاً في البداية، لشعورهم بالذنب لأنهم يتقدّمون الصفوف الآن. مع ذلك، ترى أنه من المهم تولّي المنصب الجديد بثقة منذ البداية والتواصل مع الفريق أيضاً.

وتوصي أن يبدأ الشخص الحاصل على الترقية بإرسال رسالة إلكترونية للجميع، وإبلاغهم أنه يشعر بالسعادة لتولّي منصبه وسيتبنّى سياسة الباب المفتوح.

بعد ذلك، يمكنه دعوة أفراد الفريق للاجتماع بهم على انفراد لمعرفة أهداف كل شخص وطموحاته. بذلك، يمكن للجانبين توضيح مواقفهم وبناء أرضية مشتركة للمضي قدماً.

وتوصي بوينغ أن يتجاهل الشخص الذي ترقّى حديثاً تعليقات مثل «أنت محظوظ بهذه الخطوة»، إذ إنها لا تسهم في إيجاد علاقة عمل جيدة. وبدلاً من ذلك، تنصح بالابتسام ببساطة لدى سماع مثل هذه التعليقات، وإعادة الحديث إلى الموضوع الرئيسي.

بدورها، قالت العالمة النفسية ليتنر: «تميل المديرات خصوصاً إلى معاملة أفراد فريقهن كما لو كانوا في المستوى عينه»، وهذا من وجهة نظرها خطأ، موضحةً أنّ النساء يجدن صعوبة في وضع أنفسهن فوق الآخرين خوفاً من التعرُّض للخطر أو الانعزال.

ويتعيّن على المدير الجديد تجنُّب الاستخفاف بنظرائه السابقين. كما يجب عدم إجراء كثير من التغييرات سريعاً.

وتؤكد ليتنر أيضاً عدم وجوب محاولة المديرين الجدد أن يكونوا لطفاء مع الذين يشعرون بالحسد أو الذين عادة ما تكون لديهم مشكلة في التعامل مع السلطة. لكن هذا لا يعني التضخيم المصطنع لموضوع ما أو تحويل أي شيء إلى صراع.

وفي حال رأى أفراد فريق العمل أنّ المدير الجديد ببساطة لا يصلح لهذا المنصب، يتعيّن عليه البحث عن منصب في مكان آخر. توضح بوينغ: «على المدى الطويل لا يمكن أن يعمل أي شخص بصورة بنّاءة في ظلّ الغضب والاحتقان». ولكن في حال كان المُتسبِّب في المشكلة عضواً بالفريق خاض منافسة على الترقية، حينها يمكن أن تساعد المناقشة المنفتحة في حلّ المشكلة.