إصابات الفيروس في إيران تتخطى 120 ألفاً والوفيات تلامس 7 آلاف

إصابات الفيروس في إيران تتخطى 120 ألفاً والوفيات تلامس 7 آلاف

توقعات بموجة ثانية تتطلب تغيير العادات الاجتماعية
الأحد - 24 شهر رمضان 1441 هـ - 17 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15146]
جنازة تجاهلت دعوات التباعد الاجتماعي في طهران أمس لعنصر من «الحرس الثوري» قتل في حلب (مهر)
لندن ـ طهران: «الشرق الأوسط»

تخطت إيران 120 ألف إصابة بفيروس «كورونا» المستجد، فيما لامست، أمس، حصيلة الوفيات 7 آلاف شخص بعد 88 يوماً على تفشي الوباء وتحولها إلى بؤرة إقليمية، في وقت قال فيه نائب وزير الصحة، إيرج حريرتشي، إن الوفيات تراجعت بين 70 و80 في المائة مقارنة بذروة الموجة الأولى من انتشار فيروس «كوفيد19». وتوقع أن تستمر أزمة «كورونا» بين 18 و24 شهراً، قائلاً: «يتطلب الأمر منا تغيير كثير من العادات الاجتماعية».

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة، كيانوش جهانبور، في مؤتمره الصحافي اليومي: «تم تشخيص مؤكد لإصابة 1806 حالات جديدة»، ما رفع العدد الإجمالي للمصابين، وفقاً للإحصائية الرسمية، إلى 120 ألفاً و198 شخصاً، فيما أودى الوباء بحياة 51 شخصاً، خلال 24 ساعة، ما رفع حصيلة الوفيات إلى 6988. وأشار إلى 2705 حالة حرجة في المستشفيات الإيرانية.

وحسب الإحصائية المعلنة من وزارة الصحة، فإن عدد حالات الشفاء بلغ 94 ألفاً و464 شخصاً من مجموع 685 ألفاً و953 شخصاً خضعوا لفحص فيروس «كوفيد19». وقال المتحدث باسم وزير الصحة إن الأحواز «ما زالت في الوضعية الحمراء»، وكرر تصريحات سابقة عن تحسن الأوضاع هناك خلال أيام، قائلاً: «مع الإجراءات الجيدة التي تم اتخاذها هنا، سنشهد أوضاعاً أفضل خلال الأيام المقبلة، لكن أوضاع المحافظة ما زلت (حمراء)». وأشار إلى دخول «محافظات لرستان وكرمانشاه وبلوشستان إلى وضعية الإنذار».

وكتب أمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي علي شمخاني: «تخطينا اختباراً قاسياً في زمن (كورونا)».

من جانبه، أبلغ نائب وزير الصحة إيرج حريرتشي، الصحافيين، عبر مؤتمر صحافي على شبكة الإنترنت، بأنه ليس من الواضح السلوك الاجتماعي الذي يسلكه الفيروس، في إشارة إلى تقديرات لدى وزارة الصحة باحتمال وقوع موجة ثانية للوباء في الخريف المقبل، بالتزامن مع الإنفلونزا الموسمية التي تشهدها البلاد خلال السنوات الأخيرة في نهاية الصيف.

انطلاقاً من ذلك، أشار حريرتشي إلى مدة تتراوح بين 18 و24 شهراً، تتطلب من الإيرانيين «السلوك الاجتماعي»، لافتاً إلى أن هذه الفترة «ستكون لكثير من الدول». ونوه بأن أياً من البلدان «لا يمكنه أن يعطل كل الأعمال» خلال تلك الفترة. ونقلت عنه وكالة «ارنا» الرسمية قوله: «يجب أن يكون استئناف أقصى للأعمال الاقتصادية لحفظ معيشة وصحة الناس».

وتوقع المسؤول الإيراني أن تبلغ «كورونا» في الموجة الثانية ذروتها من منتصف الشتاء المقبل إلى نهاية، مرجحاً أن يعود الإغلاق مرة أخرى. ومن بين جملة السيناريوهات التي أشار إليها أن تكون الموجة الثانية «أشد» من الموجة الأولى، وألا تؤدي موجة الخريف المقبل، إلى إغلاق في البلاد.

وأشار حريرتشي إلى توجه وزارة الصحة الإيرانية لفتح باب التوظيف أمام ممرضين تطوعوا للمشاركة في حملتها ضد وباء «كورونا»، لافتاً إلى أن بلاده تواجه نقصاً في الطاقة البشرية فيما يخص التمريض.

من جانب آخر، طلب حريرتشي من الإيرانيين تجنب السفر في عيد الفطر، مشيراً إلى أن التنقل والسفر يزيد من مخاطر الإصابة بالفيروس، سواء عبر سيارات شخصية أو وسائل النقل العام.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد أعلن أول من أمس إقامة صلاة عيد الفطر في كل المدن الإيرانية. قال حريرتشي إن نسبة الوفيات الناجمة عن فيروس «كورونا»، تراجعت بين 70 و80 في المائة، مقارنة بالشهرين الماضيين، غير أنه في إشارة ضمنية إلى زيادة عدد المصابين في الأيام الأخيرة، قال: «إذا زاد عدد المصابين، فستحدث المراجعة للمستشفيات والوفيات بفترة زمنية».

وتابع: «عدد الوفيات انخفض بشكل واضح، لكن قدرتنا على التشخيص زادت»، موضحاً أن من بين ألفي حالة جديدة، نحو ما بين 70 و80 في المائة، من الأشخاص الذين لديهم أعرض خفيفة أو أشخاص كانوا على صلة بالمصابين.

وشدد على أهمية القيام بفحوص «صحيحة»، كما قلل من عمليات التحري التي تجري عبر تشخيص الحالات في الشوارع، وقال: «نعتقد أنه عمل خاطئ أن نقف في الشارع وأن نفحص كل شخص عابر، الفحص يجب أن يكون هادفاً».

وقال نائب وزير الصحة إن الذروة في المحافظة الجنوبية «تأخرت» مقارنة بالمناطق الأخرى. ورغم تصنيف المحافظة بـ«الوضعية الحمراء» منذ أيام، وصف تفشي الوباء بأنه بين المنخفض والمتوسط، مضيفا أنه «يقترب من المتوسط».

وأشار حريرتشي إلى تأثير رفع القيود واستئناف الأعمال في دخول المحافظات المنخفضة التأثر إلى «وضعية الإنذار». وقال: «واحدة من مشكلات خورستان (الأحواز) هي أن المحافظة التي مرت بذروة (كورونا) في مارس (آذار) وأبريل (نيسان) الماضيين، تزامنت عطلتها مع كل البلاد، لكن في الوقت الحالي، مع استئناف العمل وصلت بعض المحافظات إلى الذروة». ومع ذلك، قال إن الأوضاع في المحافظة «تحت السيطرة».

وعن تأثير استئناف الأعمال في الشهر الماضي، قال: «التأثير ليس صفراً، كانت هناك آثار».

وأمرت الحكومة باستئناف نحو 70 في المائة من الأنشطة الاقتصادية في 11 أبريل الماضي، خارج طهران، وبعد ذلك بأسبوع، بدأت الأعمال التي صنفتها منخفضة الخطر في طهران.

ونقلت وكالة «ايلنا» عن أحد نواب محافظة الأحواز في البرلمان: «أهالي المناطق الجنوبية يعتقدون أن مرض (كورونا)، سيئ على الصعيد الأخلاقي والاجتماعي، لذلك يتسترون ولا يكشفون عن إصابة أفراد أسرتهم».

وعن تحول الأحواز إلى بؤرة جديدة، قال النائب عن مدينة أيذج، هدايت الله خادمي: «أوضاع جنوب البلاد هي نتيجة قراراتنا الخاطئة». وأضاف «البعض يتستر على إصابته بالمرض». وتابع : «من الواضح أن بعض المسؤولين لم يتصرفوا بطريقة منظمة...»، لافتاً إلى أن القوانين «تم تطبيقها يوماً بصرامة ويوما آخر بتساهل».


التعليم

في غضون ذلك، قال وزير التعليم، محسن خاجي ميرزايي، إن ما بين 95 و100 في المائة من الكادر التعليمي موجود في المدارس، بعدما قررت الوزارة فتح المدارس أمام الطلاب لمقابلة المعلمين وحل المشكلات الدراسية، مشيراً إلى عودة 15 في المائة، من الطلاب إلى المدراس خلال الأسبوع الماضي.

ونوه الوزير بأن نحو 12.5 من طلاب المدارس يستخدمون موقع «شاد»، الذي أطلقته الوزارة للتعليم عن بعد، لافتاً إلى أن نشاط 82 في المائة من المعلمين عبر التطبيق.

وفي وقت سابق قبل تصريح وزير التعليم، قال حريرتشي للصحافيين إن استئناف الجامعات سيكون وفق المعايير التي ستتخذها الجامعات بصورة مستقلة حول استئناف الدراسة في المراحل الجامعية المختلفة.

ومن ناحية أخرى، قال رئيس نقابة دور السينما، محمد قاصد أشرفي، لوكالة «ايسنا» الحكومية إن دور العرض تواجه أوضاعاً متأزمة نتيجة الإغلاق بسبب تفشي «كورونا»، وقال: «لا حيلة أمامنا غير إعادة فتح دور السينما، يائسون من كل مكان ولا نسمع إلا الشعارات»، واصفاً وعود منظمة السينما بتقديم قرض مالي قدره 10 ملايين تومان بـ«المزحة»، قائلا إنه «لا يداوي جرحاً».


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة