«اسألي الصين»... جدال بين ترمب ومراسلة يدفعه لإنهاء مؤتمره الصحافي فجأة (فيديو)

«اسألي الصين»... جدال بين ترمب ومراسلة يدفعه لإنهاء مؤتمره الصحافي فجأة (فيديو)

الثلاثاء - 20 شهر رمضان 1441 هـ - 12 مايو 2020 مـ
الرئيس الأميركي دونالد ترمب أثناء مغادرته المؤتمر الصحافي (أ.ب)

أنهى الرئيس الأميركي دونالد ترمب مؤتمره الصحافي حول فيروس كورونا بشكل مفاجئ أمس (الاثنين)، بعد اندلاع جدال بينه وبين مراسلة أميركية من أصول آسيوية.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فقد سألت ويجيا جيانغ مراسلة شبكة «سي بي إس» ترمب عن سبب إصراره بشكل مستمر على القول إن الولايات المتحدة تقوم بعمل أفضل أكثر من أي بلد آخر عندما يتعلق الأمر بإجراء فحوص فيروس كورونا.

وتابعت سؤالها: «ما أهمية هذا الأمر؟ ولماذا هو بالنسبة إليك منافسة عالمية، في حين أن هناك أميركيين يخسرون حياتهم كل يوم، ونحن لا نزال نرى يومياً مزيداً من الإصابات؟».

وأجابها ترمب: «الناس يخسرون حياتهم في كل مكان في العالم»، ثم تابع بنبرة غاضبة: «ربما يجب أن توجهي هذا السؤال إلى الصين. لا تسأليني أنا، بل اسألي الصين هذا السؤال، وعندها ستحصلين على إجابة غير عادية للغاية».
https://www.youtube.com/watch?v=pU9bm13cWJw

لكن وبينما كان ترمب يعطي الإذن لمراسلة أخرى لتسأل، عادت ويجيا التي تعرّف عن نفسها بأنها من فيرجينيا الغربية ومولودة في الصين لتوجه استفساراً آخر إلى ترمب: «سيدي، لماذا توجّه إليّ هذا الكلام بشكل خاص؟»، في إشارة إلى كونها من أصول آسيوية.

فرد عليها ترمب: «أنا لا أقول لك هذا الكلام بشكل خاص، بل أقوله لكل شخص قد يسأل سؤالاً مشيناً مثل هذا».

ثم أعطى ترمب الإذن لمراسلة أخرى لتسأل، في حين استمرت ويجيا بطلب إجابة عن تساؤلها، قبل أن ينتقل الرئيس إلى مراسلة ثالثة فوجئت بإنهائه مؤتمره الصحافي بشكل مفاجئ ومغادرته بينما كانت تهم بطرح سؤالها.

وكان التضامن سريعاً مع ويجيا على الإنترنت حيث تصدّر الهاشتاغ الخاص بها «ادعموا ويجيا جيانغ» موقع «تويتر».

وغرّد الناشط والممثل الأميركي من أصل آسيوي جورج تاكي قائلاً: «أنا أقف إلى جانب ويجيا جيانغ ضد نوبات غضب ترمب العنصرية».
https://twitter.com/GeorgeTakei/status/1259985874873454592?s=20

أما مراسة «سي إن إن» آبريل ريان التي تعرضت سابقاً لنوبات غضب ترمب، فكتبت مخاطبة ويجيان: «أهلاً بك في النادي. هذا مثير للغثيان. إنها عاداته».
https://twitter.com/AprilDRyan/status/1259969565578211335?s=20

ولا يخفي ترمب كرهه للإعلام، وغالباً ما اصطدم كلامياً مع المراسلين خلال مؤتمراته الصحافية اليومية حول فيروس كورونا.

وتجاوزت الولايات المتحدة الاثنين، عتبة 80 ألف وفاة نتيجة فيروس كورونا المستجد، وفق تعداد لجامعة جونز هوبكنز، ما يمثل حصيلة مأساوية هي الأسوأ في العالم ويتوقع أن ترتفع بشدة خلال الأسابيع المقبلة.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة