بلجيكا: تخفيف قيود الزيارات العائلية واستمرار إغلاق المطاعم والمقاهي

بلجيكا: تخفيف قيود الزيارات العائلية واستمرار إغلاق المطاعم والمقاهي

تراجع الإصابات بشكل كبير وعالم فيروسات يحذر من موجة ثانية لـ«كورونا»
الأربعاء - 14 شهر رمضان 1441 هـ - 06 مايو 2020 مـ
رئيسة الحكومة البلجيكية صوفي ويلموس تتحدث خلال مؤتمر صحافي في أعقاب اجتماع لمجلس الأمن القومي (إ.ب.أ)

وافق مجلس الأمن القومي البلجيكي، عقب اجتماع، أمس (الأربعاء)، على تخفيض بعض إجراءات الحظر المفروضة على خلفية تفشي «كورونا»، واستمرار البعض الآخر حتى يتم إجراء تقييم جديد للموقف في اجتماع مقبل. وجرى الاتفاق على استمرار حظر المسابقات والمباريات الرياضية سواء للهواة أو المحترفين، حتى نهاية يوليو (تموز)، كما يستمرُّ الحظر على الأسواق ما عدا أسواق المواد الغذائية، مع استمرار حظر التجمعات والسفر وزيارة الأماكن السياحية.
ومن بين إجراءات تخفيف القيود السماح للعائلات باستقبال أربعة زوار، اعتباراً من يوم العاشر من مايو (أيار) الحالي، وذلك عشية بدء تطبيق المرحلة الثانية من استراتيجية الخروج من الأزمة، المقررة يوم 11 مايو، بفتح المحلات التجارية، ولكن في ظل شروط السلامة الصحية ومنها عميل واحد فقط لكل عشرة متر، والبقاء لمدة نصف ساعة بحد أقصى، والنصح بضرورة ارتداء الكمامة، التي هي إجبارية في وسائل النقل العام، كما سيتم فتح صالونات الحلاقة اعتباراً من 18 مايو مع عودة المدارس إلى العمل من جديد.
وقالت رئيسة الحكومة صوفي ويلموس في مؤتمر صحافي عقب الاجتماع، إن «كوفيد 19» لا يزال موجوداً ومستمراً في إصابة البعض، ودخول الناس إلى المستشفيات، ووفاة البعض منهم، ولن تتردد الحكومة في التراجع عن قرارات تخفيف الحظر، إذا تفاقم الوضع مرة أخرى، ووجهت الشكر للمواطنين الذين التزموا بالإجراءات وأضافت بأن كل خطوة جديدة في طريق تخفيف القيود، هي دليل على جهود المواطنين التي أثمرت بالفعل، وعليهم البقاء على الالتزام بحماية أنفسهم وحماية الآخرين.
ونوّهت باستمرار عمليات الفحص والتحاليل للأشخاص للكشف عن الفيروس، وأن بلجيكا من بين أفضل الدول على المستوى الأوروبي في هذا الصدد.
من جانبها، أعلنت وزارة الصحة البلجيكية عن تسجيل 272 إصابة جديدة بفيروس «كوفيد 19». خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، قبل الإعلان عن الأرقام، ظهر الأربعاء، ويقترب بذلك إجمالي الإصابات من رقم الـ51 ألف حالة إصابة.
وبالنسبة للوفيات، فقد بلغ العدد 116 حالة ليرتفع الرقم الإجمالي إلى أكثر من 8300 وفاة معظمهم في دور رعايا المسنين وحسب الأرقام، التي أعلنت في مؤتمر صحافي، أمس (الأربعاء)، فقد جرى إدخال 116 شخصاً إلى المستشفيات لتلقي العلاج، بينما خرج من المستشفيات 290 شخصاً بعد شفائهم خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية. وقال عالم الفيروسات البلجيكي ستيفن فإن غوشت، خلال المؤتمر الصحافي، للإعلان عن الأرقام الجديدة للمصابين والضحايا جراء «كورونا المستجد» (كوفيد 19)، أن الأرقام في انخفاض واضح، وأن نسبة الانخفاض في الإصابات يومياً يتراوح ما بين 5 إلى 15 في المائة.
وحول فرص ظهور موجة جديدة من «كوفيد 19»، قال فان غوشت إنه من الصعب جداً تقدير فرصة حدوث ذلك، ولكن من الممكن أن يرتفع عدد الإصابات والمصابين في المستشفيات مرة أخرى، إذا جرى تقليص إجراءات الحظر بسرعة، أو إذا لم يتم اتباع قواعد الحظر بشكل كافٍ.
ونوه في تصريحاته إلى أن بعض التوقعات تحدثت عن إمكانية حدوث زيادة في الأرقام في أغسطس (آب) المقبل، ولكن من الممكن أن تكون بعد ذلك في الخريف أو الشتاء، موضّحاً أن كل هذا يعتمد على سلوك المواطنين، وقال: «وإذا نجحنا في الإجراءات والالتزام بها من جانب المواطنين فمن الممكن ألا تأتي على الإطلاق الموجة الثانية من (كوفيد 19)».


بلجيكا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو