الإصابات بـ«كورونا» في روسيا تتجاوز 145 ألف حالة

الإصابات بـ«كورونا» في روسيا تتجاوز 145 ألف حالة

الثلاثاء - 13 شهر رمضان 1441 هـ - 05 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15134]
طائرات تحلق فوق الساحة الحمراء بموسكو استعداداً للاحتفال بذكرى الانتصار على ألمانيا النازية غداً (إ.ب.أ)

سجلت روسيا الاثنين، قفزة جديدة في عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد الذي تجاوز 145 ألف حالة في البلاد، التي تشهد الآن أسرع وتيرة انتشار للوباء في أوروبا.

وأظهرت الأرقام الرسمية إصابة 10 آلاف و581 إصابة جديدة في الساعات الـ24 الأخيرة، أي أقل بـ52 فقط من الرقم القياسي المسجل يوم الأحد، ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 145 ألفاً و268 حالة و1356 حالة وفاة في روسيا، بحسب حصيلة نشرتها وكالة الصحافة الفرنسية.

وكما الحال في دول أخرى، أصاب فيروس كورونا المستجد رأس هرم الدولة. فرئيس الوزراء ميخائيل ميشوستين أعلن الخميس، أنه أصيب بالفيروس. والجمعة، قال وزير البناء الروسي فلاديمير ياكوشيف إنه مصاب أيضاً بـ«كوفيد - 19».

ومع بدء العديد من الدول الأوروبية إجراءات تخفيف العزل، صارت روسيا أكثر دولة في القارة الأوروبية تسجّل عدد إصابات جديدة. غير أنّ معدل الوفيات المعلن رسمياً أقل من المعدل في دول مثل إيطاليا وإسبانيا، وأيضاً الولايات المتحدة.

وتعزو السلطات ذلك إلى الإغلاق السريع للحدود والفحوص الواسعة ومراقبة العدوى، في حين تشكك الأصوات المنتقدة في هذه الأرقام.

رغم ذلك، تستعد البلاد، اعتباراً من 12 مايو (أيار)، لرفع تدريجي لتدابير الإغلاق الذي أعلنه الرئيس فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي، مع إقراره بأن الوضع لا يزال «صعباً».

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن رئيسة جهاز الرقابة على الصحة العامة في روسيا آنا بوبوفا قولها الاثنين، إن هذا يمكن أن يحدث، لكنها حذرت: «اليوم هذا مجرد أمل». وتابعت في مقابلة تلفزيونية أنه إذا بدأ الروس في انتهاك القواعد «فبحلول 12 مايو سيكون من الواضح أننا بحاجة إلى تشديدها».

وباتت موسكو بؤرة الوباء في روسيا، حيث تتركز نحو نصف الحالات في العاصمة.

وتم إدخال رئيس الوزراء ميشوستين إلى المستشفى، وقال المتحدث باسمه الأحد، إنّه يواصل العمل رغم تلقيه العلاج.

وكّثف المسؤولون الروس من تحذيراتهم للمواطنين للبقاء في منازلهم هذا الأسبوع خلال العطلات الرسمية. وكتب رئيس بلدية موسكو سيرغي سوبيانين على مدونته: «من المؤكد أن الخطر يتعاظم»، داعياً السكان إلى احترام الاحتواء.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس فلاديمير بوتين في مقابلة مع تلفزيون «روسيا 24» الاثنين، إنّ «الطقس يزداد دفئاً وبالطبع يصعب على الناس البقاء في منازلهم». وتابع: «لسوء الحظ عندما نخرج إلى الشارع هناك كثير من الناس وكثير من السيارات. من المحتمل أن يكون ذلك انتهاكاً خطيراً للحظر... قد يرتفع منحنى الحالات الجديدة مرة أخرى». وأوضح بيسكوف أنّ بوتين سيعقد اجتماعاً للحكومة الأربعاء، بعد أن طلب من المسؤولين وضع خطة لرفع الإغلاق تدريجياً.

وفي مواجهة الوباء، اضطر الكرملين إلى إرجاء العرض العسكري السنوي في التاسع من مايو في ذكرى الانتصار على ألمانيا النازية. وسيتم استبدال تحليق للطائرات العسكرية فوق المدن الرئيسية به، وتم التدريب لهذا الاستعراض الاثنين فوق موسكو.


فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة