«ما حك جلدك مثل ظفرك»... شعار فرضه «كورونا» على الموضة

«ما حك جلدك مثل ظفرك»... شعار فرضه «كورونا» على الموضة

الثلاثاء - 12 شهر رمضان 1441 هـ - 05 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15134]
من ماركة «آب فيوز» المصرية
لندن: جميلة حلفيشي

«ما حك جلدك مثل ظفرك» مثل يُؤمن به صناع الموضة حالياً، ويُطبقونه بحذافيره. اقتنعوا بأنه لن يُنقذ هذا القطاع أو يُعالجه من مصابه سوى أصحابه والعاملين فيه. من هذا المنظور أطلقت منظمة الموضة البريطانية مبادرة بمليون جنيه إسترليني لمواجهة «كوفيد- 19». تستهدف دعم المصممين الصاعدين والمستقلين، كونهم الأكثر عرضة للإفلاس، إلى جانب طلاب الجامعات، من خلال توفير منح دراسية لهم.

في ميلانو، لم تقف منظمة الموضة الإيطالية مكتوفة الأيادي. جندت هي أيضاً كل إمكانياتها لإحداث صندوق خاص بالمصممين المستقلين، أرفقته بحملة تحمل هاشتاغ «كلنا من أجل الغد». المبادرة تهدف إلى ربط مصممين شباب بخبراء في مجالات متنوعة تتعلق بالموضة، لمساعدتهم على تجاوز المحنة الآن وبعد «كورونا».

في باريس، ومن أجل الهدف نفسه، تقرر توزيع جائزة «إل في آم آش» وقدرها 300 ألف يورو على ثمانية مصممين، عوض واحد كما جرت العادة سابقاً، شمل الأمر أيضاً جائزة «كارل لاغرفيلد» التي تقدر بـ150 ألف يورو.

من جهته، قام مجلس المصممين الأميركيين، ومجلة «فوغ»، بحملة قوية كانت نتيجتها تبرع رالف لوران بمليون دولار، ومجموعة «بي في آش» المالكة لـ«كالفن كلاين» و«تومي هيلفيغر» بـ50 ألف دولار، إضافة إلى أفراد تباينت تبرعاتهم ما بين 5 و25 دولاراً.

الجميل في الأمر أن عمليات الإنقاذ هاته شملت الوطن العربي أيضاً، وتحديداً مجلس الأزياء والتصميم المصري. صحيح أنها لم تأتِ على شكل تبرعات مالية ضخمة، نظراً لشح الإمكانيات من جهة، ولكون المجلس حديث العهد من جهة أخرى، إلا أنه سجل حضوره وفاعليته بتوفيره منصة تعرض وتروج لمنتجات مصممين محليين، إضافة إلى توسيع شبكات علاقاتهم مع صناع التجزئة والمصورين وغيرهم، حتى يُمسكوا بكل خيوط هذه الصناعة، ويستفيدوا من فترة الحجر الصحي لبناء المستقبل.

تقول سوزان ثابت، رئيسة تحرير مجلة «باشن»، وواحدة من مؤسسي المجلس والمنصة، بأنه «في ضوء الوضع الاقتصادي الصعب الذي يعيشه العالم بسبب تفشي فيروس (كورونا) المستجد، أصبح لزاماً علينا دعم المصممين والعلامات التجارية المحلية بكل ما لدينا من وسائل. فنحن نتوفر على الوقت الكافي للتفكير والتخطيط، ولا يجب أن نُضيعه في القلق والخوف من المجهول، لا سيما أن الوضع الحالي يُحتم علينا تحضير أنفسنا للتغييرات القادمة».

ما تؤكد عليه سوزان ثابت أن من بين الأشياء التي تركز عليها تعزيز مفهوم «صُنع في مصر» حتى يتم تفعيل الأيادي العاملة والحرفيين في كل ما يتعلق بالإبداع والتصميم، من تطريزات تُنفذ في سيوة إلى مجوهرات مستلهمة من التاريخ المصري المتنوع.

حتى الآن انضم للمنصة ما لا يقل عن 51 من المصممين والعلامات التجارية، على أن يتم تحديثها باستمرار بعد انضمام المزيد. ولتشجيع المصممين المصريين والعاملين في الصناعة على الانضمام والتواصل وتبادل الأفكار، استحدث المجلس مثل نظيره الإيطالي، هاشتاغ «المصممون المصريون مع بعض» #EgyptianDesignUnited.

الأمر هنا لا يقتصر على المصممين؛ بل أيضاً على تجار التجزئة؛ كونهم جزءاً لا يتجزأ من الموضة.

في هذا الصدد أيضاً يقول بول أنطاكي، رئيس المجلس، إن «معاناة تجار التجزئة في الأزياء وكل الصناعات التي تقف وراءهم أصبحت واضحة للعيان. وربما يكون المصممون الشباب أكثر عرضة للخطر من غيرهم، لهذا شعرنا بأنهم أكثر حاجة للدعم، ليس بفتح منصة تُقرب بعضهم من بعض فحسب؛ بل تُقربهم أيضاً من تجار التجزئة المهمين، على أمل أن يأخذوهم بعين الاعتبار في استراتيجياتهم المستقبلية بعد انتهاء الجائحة».

ولا يخفى على أحد أهمية هذه المبادرات. فهي مسألة بقاء أو موت بالنسبة للأغلبية ممن لا ينضوون تحت أجنحة مجموعات ضخمة مثل «إل في آم آش» أو «كيرينغ» لها ميزانيات ضخمة، لهذا لم يكن صادماً أو غريباً تصريح عرابة الموضة آنا وينتور التي تُلقب بالمرأة الجليدية، كونها لا تعبر عن مشاعرها بسهولة، بأنها لم تستطع أن تقاوم دموعها عندما اتصل بها رالف لوران، ليخبرها بأنه تبرع لصندوق الدعم بمليون دولار. فهي أكثر من يعرف أهمية هذه المبادرات وتأثيراتها على قطاع إبداعي، كان إلى عهد قريب واحداً من أهم القطاعات الاقتصادية في العالم، وكان يعتمد أساساً على المواهب الشابة. ففي الأوقات العادية، يكون المصممون قد تلقوا «تسبيقات» مالية من المحلات الكبيرة، لمساعدتهم على إنجاز تصاميمهم. الآن أصبح هذا الأمر غير وارد في ظل إغلاق هذه المحلات، من دون أن يعرف أحد متى أو حتى ما إذا كان بعضها سيفتح أبوابه ثانية.


مصر فيروس كورونا الجديد موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة