الحظر يدفع السيدات لتعلم وصفات حلويات رمضان وتنفيذها في المنزل

الحظر يدفع السيدات لتعلم وصفات حلويات رمضان وتنفيذها في المنزل

الشيف غادة التلي تشرح طريقتها السهلة في تحضير الكنافة والقطايف
الأحد - 10 شهر رمضان 1441 هـ - 03 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15132]
القاهرة: إيمان مبروك

يُعرف رمضان بأطباق الحلويات الاستثنائية المستمدة من الموروث الثقافي، لكن هذا العام وبسبب ما آلت إليه الظروف من استمرار تقييد الحركة في البلاد بإجراءات «حظر التنقل» وما يتبعها من قرارات إغلاق، فقد ينعكس ذلك بشكل كبير على هذا الطقس السنوي في شراء الحلويات كالمعتاد كل عام، لكن الشيف غادة التلي، رأت إمكانية تحضيرها في المنازل دون مشقة أو تعقيد.

تقول الشيف غادة التلي، مقدمة برنامج «زعفران وفانيلا» على قناة «سي بي سي»، لـ«الشرق الأوسط»: «جميع الأطباق الرمضانية يمكن تجهيزها في المنزل بكل بساطة، فمثلاً القطايف، وهي أحد الأصناف المعروفة في رمضان، وتتكون من عجين مُشكل في دوائر مسطحة تسمح باحتواء حشوات عديدة، سواء بالمكسرات، أو الشربات، أو اللحوم والخضراوات لتتحول إلى طبق حادق.

وتضيف: «أنا لا أفضل الوصفات المعقدة، لذلك أشارك المتابعين بوصفة القطائف بدون تخمير»، وعلى نغمات أغنية «أهلاً رمضان» بصوت المطرب المصري الراحل محمد عبد المطلب، مزجت التلي كوبين من الطحين، ونصف كوب من السميد، و3 ملاعق من «البيكنغ بودر»، مع ربع كوب حليب مجفف، وملعقتي سكر، وثلاثة أكواب من الماء، وتقول: «يُجهز العجين بمزج جميع المكونات بالخلاط، ثم في قدح مُسطح ساخن على شعلة متوسطة، ويُقسم العجين إلى حلقات حسب الحجم المفضل حتى تمام التماسك على غرار القطايف المتوفرة في المحال».

وتلف التلي إلى «عجين القطائف له مذاق معتدل، لذلك يمكن حشوه بالمكسرات ثم يُقلى في زيت، مع إضافة الشربات للتحلية ويُقدم كطبق حلو، كذلك لا مانع من استبدال المكسرات باللحم المفروم أو الخضراوات أو الجبن وتقديمه بمذاق حادق قريب من السمبوسك».

وبجانب القطايف، تأتي الكنافة، التي يقبل عليها الكثير في شهر رمضان، وهي واحد من أهم الأطباق الموروثة، وتقول الشيف غادة التلي: «يتطلب تجهيز شعيرات العجين الرقيقة مهارة وحرفية، لذلك اعتاد الجميع شراءها من محال مختصة للأطباق الرمضانية، أما هذا العام، فأصبح لا خيار عن تجهيزها في المنزل».

وتشرح التلي ما وصفته بـ«حيلة جديدة لتجهيز طبق الكنافة دون الحاجة لتجهيز شعيرات العجين»، وهو ما أطلقت عليها «الكنافة الكذابة»، في إشارة إلى أنها لا تعتمد على شعيرات العجين بشكلها الكلاسيكي.

واعتمدت التلي في وصفتها على استبدال الكنافة بخبز التوست المطحون، مع إضافة مكونات أخرى مثل الحليب، والسميد، والزبد، وماء الورد، والمكسرات المجروشة، وجبن موتزاريلا، وأخيراً الشربات للتحلية، وتضيف: «في البداية يمزج الحليب مع السميد في قدر على شعلة هادئة، حتى يتحول المزيج إلى قوام شبه متماسك، في الوقت نفسه يُضاف الزبد إلى فُتات الخبز مع فركه على غرار وصفة الكنافة التقليدية، ثم يُضاف الجبن وماء الورد إلى السميد والحليب لتجهيز الطبقة الخارجية من طبق الكنافة، أما فتات الخبز مع الزبد فهو الطبقة الأساسية من الوصفة، في بين الطبقتين تُضاف المكسرات المجروشة ويُطهى الطبق داخل الفرن.

وتمضي التلي في حديثها عن أطباق رمضان وتقول: «رغم أن (الكنافة الكذابة) وصفة شهية فإن البعض ربما يكون لديه الحماس والرغبة في استعراض المهارات بتجهيز عجين الكنافة، لهؤلاء أقدم وصفة (الكنافة الرملاوية)، التي يطلق عليها هذا الاسم بسبب نعومتها مقارنة بالكنافة المعروفة في مصر»، وتجهيز طبق الكنافة الرملاوية يتطلب مزج السميد مع الطحين بالإضافة إلى السكر والسمن مع المكسرات المجروشة.

وقدمت الشيف غادة وصفة ثالثة لتحضير بلح الشام، الذي يتعلق به البعض في شهر رمضان، رغم توفره على مدار العام، وكما يبدو من الاسم فهو طبق يعود إلى بلاد الشام، خاصة سوريا، يشبه أصابع التمر ولكن من خلال عجينة مُشكلة ومُحلاة بالشربات. وتقول التلي: «بعيداً عن الوضع الحالي، أنصح بتجهيز طبق بلح الشام في المنزل لأنه بسيط ولا يحتاج إلى خطوة التخمير».

بمكونات قريبة من الأطباق السابقة، جهزت الشيف التلي أصابع بلح الشام بمزج كوب وربع من الطحين، وملعقة كبيرة من النشا، وملعقتين كبيرتين سميد، وبيضتين، بالإضافة إلى ملعقة صغيرة فانيليا، و25 غراماً من الزبد، وكوب ماء مع رشة ملح... وتشرح: «يرفع الماء في قدر على نار متوسطة، ثم يُضاف الزبد ورشة الملح حتى تمام الذوبان... هنا يُضاف الطحين والسميد والنشا لمزيج الماء الساخن، ويُقلب حتى تمام الامتزاج، ثم يترك العجين الدافئ حتى يهدأ، لتأتي مرحلة إضافة البيض والفانيلا. الآن أصبح العجين جاهراً للقلي في زيت غزير». وتنصح غادة التلي: «يفضّل أن يُشكل العجين باستخدام (كيس الحلواني)، مع تحديد حجم أصابع بلح الشام بمقص المطبخ المبلل بقليل من الزيت»، ومثله مثل أطباق رمضانية كثيرة، لا يكتمل إلا بإضافة الشربات والمكسرات المجروشة للتزيين.


مصر الأطباق رمضانيات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة