سنترال بارك... ملاذ النيويوركيين للتأمل في زمن «كورونا»

سنترال بارك... ملاذ النيويوركيين للتأمل في زمن «كورونا»

السبت - 3 شهر رمضان 1441 هـ - 25 أبريل 2020 مـ
امرأة تضع قناعاً واقياً وتمشي في سنترال بارك بنيويورك (أ.ف.ب)

أصبح سكان نيويورك يرون الجمال الحقيقي لسنترال بارك ويقدرونه أكثر بعد تفشي وباء «كوفيد - 19» في الولايات المتحدة، إذ أتيح المجال أمام الباحثين عن الهدوء والعصافير المزقزقة للتنقل بحرية في هذا المتنزه الذي هجره السياح وعربات الجياد، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وعادة ما يكون المتنزه النيويوركي الشهير مكتظاً هذا الوقت من العام. يأتي الناس من أنحاء العالم للتمتع بأشعة الشمس وتفتح البراعم ووصول الطيور المهاجرة.

لكن مع تفشي الوباء الذي أجبر المدينة الأميركية على الإغلاق التام، بقيت هذه الرئة الخضراء التي تبلغ مساحتها 340 هكتاراً، واحداً من الأماكن العامة القليلة التي ما زالت متاحة أمام سكان نيويورك.



وقال تيموثي فوستر، وهو راقص باليه يبلغ من العمر 66 عاماً فيما كان ينزّه كلبه قرب قصر بيلفيدير في سنترال بارك: «هناك طاقة صامتةهنا... تسمع صوت الطيور والرياح بشكل مختلف».

ويزور أكثر من 40 مليون شخص سنترال بارك كل عام، مع ما يرافق ذلك من نشاطات تجارية مختلفة بوجود باعة الكعك المملح وعازفي الشوارع والدراجات التاكسي وممارسي الألعاب البهلوانية.

عادة، يأتي كثر لرؤية الجانب الغربي للمتنزه حيث يقع النصب التذكاري لجون لينون الذي قتل عام 1980 في مكان قريب منه، أو لالتقاط صورة أمام النافورة المماثلة لتلك التي تظهر في المسلسل التلفزيوني الشهير «فرندز».

لكن منذ اتخاذ تدابير الاحتواء في منتصف مارس (آذار) في عاصمة الولايات المتحدة الاقتصادية والتي مددت حتى 15 مايو (أيار)، أصبحت الحديقة مكاناً للتفكير والتأمل والتنزه المنفرد.



وقال الكاتب كارول هارتسيل (45 عاماً): «أصبح أكثر هدوءاً، وهو أمر جميل. لكن من المزعج أيضاً عدم رؤية الأشخاص في كل أنحاء المكان كالمعتاد».

في قسم في شمال شرقي الحديقة، نصبت 12 خيمة بيضاء لتشكل مستشفى ميدانياً يتسع لـ68 سريراً أُنشئ لدعم المستشفيات القريبة.

كذلك يمكن رؤية العصافير تتنقل بين الماغنوليا والقيقب الأحمر.

وأوضح ديفيد باريت مؤلف كتاب عن 200 نوع من الطيور تعيش في مانهاتن خلال هذه الفترة من العام: «يمكنك سماع مزيد من زقزقة العصافير. فثمة عدد أقل من الناس وكلاب أقل لتخويفها».



والطيور ليست الوحيدة التي باتت تتحلى بشجاعة أكبر للمجيء بكثرة إلى هذه الحديقة التي أنشئت في خمسينات القرن التاسع عشر كواحة لمدينة أصبحت أكثر اكتظاظاً من أي وقت مضى، وقد صممها المهندسان المعماريان فريدريك لو أولمستيد وكالفرت فو. فقد شاهد صحافي من وكالة الصحافة الفرنسية حيوان راكون يجتاز بهدوء مساراً يحتله عادة ممارسو رياضة الجري وراكبو الدراجات بأعداد كبيرة.



وقالت إليزابيث سميث رئيسة منظمة «سنترال بارك كونسيرفانسي»، التي تساعد في إدارة المتنزه: «الحديقة تحقق هدفها الأساسي». وأضافت: «معظم الناس يقولون لي (الحمد لله على وجود هذا المتنزه، ماذا كنا سنفعل من دونه؟)... إنه شريان حياة لكثير من الناس».



أميركا أخبار هولندا الحياة الطبيعية الولايات المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو