نور: تقديمي دور «الفتاة الشعبية» في «البرنس» لم يكن أمراً سهلاً

نور: تقديمي دور «الفتاة الشعبية» في «البرنس» لم يكن أمراً سهلاً

أكدت لـ«الشرق الأوسط» وجود منافسة نسائية قوية في المسلسل
السبت - 2 شهر رمضان 1441 هـ - 25 أبريل 2020 مـ رقم العدد [ 15124]
الفنانة اللبنانية نور - نور في لقطة من مسلسل «البرنس»
القاهرة: منة عصام

قالت الفنانة اللبنانية نور إنها تبحث دائما عن تقديم الأدوار المختلفة، التي تجعلها تغير جلدها، وأكدت في حوارها مع «الشرق الأوسط» أن تجسيدها دور الفتاة الشعبية المصرية بمسلسل «البرنس» مع الفنان محمد رمضان لم يكن أمراً سهلاً. وأوضحت أنها لا تسعى للظهور في شهر رمضان فقط، بل تريد ترك بصمة جيدة في جميع أعمالها، كما اعترفت بأنها كانت محظوظة في حياتها الفنية لوقوفها أمام نجوم الصف الأول في مصر.

وأشارت نور إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي باتت مهمة في حياة الفنان لأنها تساعده في التواصل مع الجمهور، لكنها لا تصنع له الموهبة. وإلى نص الحوار:

> لماذا قررت تغيير جلدك بأداء شخصية الفتاة الشعبية المصرية لأول مرة في مشوارك الفني عبر مسلسل «البرنس»؟

- هذه حقيقة، فلأول مرة في حياتي الفنية أقدم شخصية فتاة اسمها «علا» تنتمي إلى منطقة شعبية، وتقديم هذا الدور ليس أمراً سهلاً، وهذا هو السبب الرئيسي لقبولي المشاركة في المسلسل، فقد أردت تجسيد أنماط فنية تختلف عما قدمته من قبل، في الوقت ذاته فإني لم أتخل عن دور الفتاة الأرستقراطية الأنيقة كما يعتقد البعض، ولكن كل دور في النهاية مرهون بجودة كتابته ومعالجته الدرامية، وقد تحمست بشدة لمسلسل «البرنس» لأنه يجمع عدد من العناصر المتميزة من بينها مخرجه محمد سامي الذي يمتلك بصمة مختلفة في مجال الإخراج، كذلك الشركة المنتجة التي توفر كل العناصر الضرورية لضمان خروج العمل في أفضل صورة ممكنة، فضلاً عن أنني تحمست جداً لمشاركة محمد رمضان في عمل درامي بشهر رمضان لا سيما أنني، لم أعمل معه من قبل، فهو فنان يتمتع بجماهيرية كبيرة لأنه موهوب جداً.

> هل تضعين لنفسك شروطا محددة لقبول الأدوار؟

- الأساس الأول الذي يجعلني أختار أحد الأدوار وأترك الأخرى، هو مدى اختلافه عن سابقيه، وإلا ما السبب الذي يحمسني ويشجعني لتجسيده أصلاً، بجانب سيناريو العمل بشكل عام، ومدى تأثير دوري فيه، وثالثاً المخرج لأني بالتأكيد لن أعمل مع شخص لا يقدر على رؤيتي بشكل مختلف، وفي النهاية كل فريق العمل المشارك، لأني لن أعمل بمفردي، فالعمل الفني مشاركة أشبه بالمباراة كل منا عليه أن يؤدي أفضل ما عنده ويساعد الآخر.

> لكن بعض الفنانات تختار أدوارها بحسب نجومية بطل العمل الأول... هل طبقت هذا المبدأ في العمل مع محمد رمضان؟

- أعترف بأنني كنت محظوظة للغاية والقدر كان يقف بجانبي في كل أعمالي السابقة، فمنذ بداية مشواري الفني لم أشارك إلا فنانين صف أول وأصحاب جماهيرية وشعبية كبيرة، وأتذكر هنا مشاركتي في فيلم «شورت وفانلة وكاب» مع أحمد السقا، و«عوكل» مع محمد سعد، و«ظرف طارق» و«مطب صناعي» مع أحمد حلمي، و«تصبح على خير» مع تامر حسني، وفي مسلسل «رحيم» مع ياسر جلال، وغيرهم، وكلهم مختلفون عن بعضهم، ولكن في الحقيقة أختار المشاركة في العمل بناءً على السيناريو والمخرج في المرتبة الأولى، لأنهما لو كانا جيدين جداً فإن العمل سيخرج في أفضل صورة ممكنة، وأي ممثل مهما كان دوره صغيراً فمن الممكن أن يحقق نجاحاً مدوياً، ويصبح بطلاً في دوره، فما أقصده هو أن البطولة ليست في مساحة الدور أو مدى الجماهيرية أو الدعاية، ولكن تكمن في مدى إجادة الفنان في أداء دوره أو مدى استخفافه بنفسه وبدوره.

> وما مدى الاختلاف بين محمد رمضان وأي نجم آخر تعاونت معه؟

- رمضان نجم كبير، يتمتع بشعبية وجماهيرية ضخمة، وفنان موهوب بحق ويحاول تطوير نفسه دائماً ويعي جيداً متطلبات الجمهور، ومن أكثر الأمور التي تميزه أن لديه مساحة واسعة في موهبته تمكنه من التنقل بحرية بين الأدوار المختلفة، وقد سعدت بمشاركتي معه.

> وكيف تقيمين المنافسة النسائية بمسلسل «البرنس»؟

- المنافسة كانت إيجابية للغاية ولصالح العمل، ولم أشعر لوهلة أن وجود 4 فنانات (روجينا، ودنيا عبد العزيز، ونجلاء بدر وأنا) أمر يصعب علي أداء دوري لأن كل فنانة منا لها دورها المختلف كلياً عن الأخرى، ووجودنا نحن الأربع في العمل يزيده قيمة وثقلاً، وأذكرهم هنا.

> كنت ترفضين المشاركة في أي عمل إلا بعد تسلم الحلقات كاملة... فلماذا تخليت عن هذا المبدأ في «البرنس»؟

- لم أتخل عنه بالطبع، ولكن هناك ظروف معينة طرأت على السوق والوسط الفني بأكمله جعلتني أغير استراتيجية التعامل، ولكنها لم تجعلني أغير مبدأي، فمثلاً في مسلسل «البرنس» قبل العمل فيه طلبت أن يرسل لي تتابع الحلقات بالكامل وبشكل مفصل حتى بتوالي المشاهد والجمل الحوارية، وبالتالي أصبح لدي سيناريو المسلسل مصغر ومكتمل، ولم يحدث أي تغيير لاحق فيه، وعندما بدأت جلسات العمل مع المخرج محمد سامي جعل الأمور واضحة تماماً أمامي وتولدت لدي ثقة كبيرة فيما أنا مقبلة عليه.

> أعمالك التلفزيونية أقل من السينمائية... لماذا؟

- لأسباب متعددة... أولها أن المسلسل التلفزيوني مدته 30 حلقة ولو لم أحب الدور، وأتوحد معه فسيكون من الصعب تنفيذه على مدار هذه المدة الطويلة، فالمسلسل عبارة عن أفلام كثيرة، فضلاً عن أن المشاهد يظل طوال 30 يوماً متتالياً يشاهد نفس النجوم، فإذا لم يكن هناك عامل جذب قوي لهذا العمل ونجومه سينصرف عنه، ولو الفنان لم يكن سعيداً ومتحمساً لدوره، فإن المشاهد سيصل له الإحساس ذاته، وهذا ما يجعلني أدقق للغاية في اختياراتي الدرامية.

> ولكنك ابتعدت عن الدراما بعد نجاح دورك بمسلسل «رحيم» رغم أنها كانت فرصة جيدة لمزيد من الأدوار الدرامية؟

- أنا لم أقرر الابتعاد عن الدراما، ولكن ما عرض علي العام التالي لـ«رحيم» لم يكن مناسباً لي، وأنا لست من الأشخاص الذين لديهم هوس المشاركة في عمل درامي كل عام في رمضان، ولكن الأهم بالنسبة لي هو اختيار الدور المناسب والمختلف.

> كيف استطعت التكيف بسرعة مع الأعمال المصرية منذ سنوات؟

- عندما قدمت إلى مصر منذ سنوات طويلة شعرت بتوحد كبير مع هذا البلد ومع شعبه، وكان هناك حب مشترك ولم أشعر أنني أنتمي لجنسية مختلفة، رغم أنني واجهت صعوبات كثيرة في البداية في إتقان اللهجة المصرية وهذا أمر طبيعي، ثم وجدت نفسي أتحدثها بسلاسة بمرور الوقت والأعمال الفنية، بالإضافة إلى أن الشعب المصري استقبلني بحفاوة بالغة أشعرتني بطمأنينة كبيرة.

> ما توقعاتك لموسم دراما رمضان هذا العام خصوصا أنه يتزامن مع جائحة كورونا؟

- رغم صعوبة وضغط هذا الموسم، فإنني أتوقع أنه سيكون ممتازاً وسيفرز أعمالاً فنية جيدة للغاية، وستكون هناك منافسة قوية.

> لماذا تتعاملين مع «السوشيال ميديا» بحذر؟

- أتعامل معها بشكل تدريجي وبحذر لأنه لدى مسؤوليات كثيرة أخرى، فأنا أم وزوجة بالإضافة إلى عملي كفنانة، والسوشيال ميديا مسؤولية كبيرة وصعبة للغاية بالنسبة للفنان، ولذلك اخترت أن أديرها بمنطقي الخاص، فقد تعاقدت مع شركة متخصصة وهي ستتولى هذا الأمر كلياً ويفهمون جيداً كيفية التعامل معها بشكل إيجابي.

> وهل أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي ضرورة في حياة الفنان؟

- بالطبع أصبحت ضرورة في التواصل مع الجمهور، ولكن بشرط إدارتها بحذر ولصالح الفنان، لأنها يمكن أن تتسبب في الأذى لو تم استخدامها بشكل خاطئ، وفي النهاية رغم أهميتها إلا أنها لن تصنع الموهبة ولا الثقل الفني ولا الجماهيرية ولا القيمة، لأن الجمهور واعٍ للغاية ويعرف كيف يفرق بين الموهوب الحقيقي وبين مدعي الموهبة، فمن وجهة نظري «السوشيال ميديا» مجرد عامل مساعد للفنان للتواصل مع جمهوره.


مصر دراما رمضانيات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة