السلطات اليابانية مرتبكة حيال التعامل مع «كورونا» بعد تجاوز الإصابات 10 آلاف

السلطات اليابانية مرتبكة حيال التعامل مع «كورونا» بعد تجاوز الإصابات 10 آلاف

الاثنين - 27 شعبان 1441 هـ - 20 أبريل 2020 مـ

دق أطباء يابانيون ناقوس الخطر، داعين السلطات إلى بذل مزيد من الجهد لتجنب الضغط الزائد على النظام الصحي في البلاد التي تجاوز فيها عدد الإصابات بوباء «كوفيد-19» في نهاية الأسبوع 10 آلاف، رغم إعلان حال الطوارئ.

ولئن يسجل الوباء في اليابان حصيلة أقل بكثير من المستويات التي وصل إليها في الدول الأوروبية الأكثر تضرراً وفي الولايات المتحدة، فإن البلاد تعد الأكثر تضررا في آسيا بعد الصين والهند. وأفاد أحدث تقرير صادر عن وزارة الصحة اليابانية عن وفاة 171 شخصاً من أصل 10751 مصاباً منذ بداية الأزمة، ما يعني تسجيل اكثر من 400 حالة في 24 ساعة.

وتخضع البلاد منذ بضعة أيام لحال طوارئ تشمل كل المقاطعات حتى 6 مايو (أيار) ، بعدما كانت تقتصر على سبع مقاطعات. وطُلب من اليابانيين ممارسة العمل عن بعد والتزام المنزل قدر الإمكان من أجل خفض الاختلاط بنسبة 70 إلى 80 في المائة.

وانخفض عدد ركاب القطارات ومترو العاصمة الذي غالبا ما يكون مزدحماً بشدة خلال ساعة الذروة، لكن العديد من المتاجر والمطاعم لا تزال مفتوحة. ولا يمكن لقانون حال الطوارئ فرض احترام التعليمات، بل «يمكن توجيه الرسالة بطريقة فعالة وصارمة ومستمرة حتى في ظل غياب فرض عقوبات»، كما قال، اليوم (الإثنين)، كينتارو إيواتا، طبيب الأمراض المعدية في جامعة كوبي في غرب البلاد. وأضاف خلال مؤتمر صحافي عبر الإنترنت، أوردته وكالة الصحافة الفرنسية: «نحتاج إلى تدابير أكثر فعالية لحماية المستشفيات».

وحذر إيواتا، الذي انتقد مرارا إدارة الأزمة الصحية في اليابان خلال الأشهر الأخيرة، من «أن النظام على وشك الانهيار في مناطق كثيرة من البلاد». ورأى أن الخطة اليابانية المتمثلة بإجراء عدد محدود من الفحوص مع تتبع مسار الاختلاط سارت على نحو جيد عندما كان عدد الحالات منخفضاً. ولكنه أشار إلى انه «كان علينا الاستعداد لاحتمال تغير الوضع، عندما أصبح تتبع حالات تفشي المرض غير فعال ما يتطلب تغييراً فورياً في الخطة. لكن بحسب التقاليد والتاريخ، فإن تغيير الخطة ليست نقطة قوة اليابان». وأوضح إيواتا في هذا الصدد: «نحن سيئون للغاية في تطوير الخطط البديلة. التفكير في خطة بديلة هو الاعتراف بأن الخطة الأصلية لم تنجح».

وأقر وزير الصحة كاتسونوبو كاتو بأن المستشفيات رفضت في بعض الحالات استقبال سيارات الإسعاف التي تقل مرضى يشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا المستجد.

وحذّر رئيس الجمعية الطبية في طوكيو هاروو أوزاكي الجمعة من أن «اليابان لم تبن نظاماً يتيح للمستشفيات العادية استقبال مرضى الطوارئ المصابين بأمراض معدية، بينما لم تعد المستشفيات المتخصصة قادرة على تلبية الطلب».

وتؤكد الحكومة اليابانية أنها راجعت خطتها من خلال تعزيز الفحوص وتغيير القاعدة التي تطلب من المصابين البقاء في المستشفيات التي سرعان ما غصت بالمرضى.

وزادت الجمعية الطبية في طوكيو عدد الأسرّة لاستيعاب العدد الكبير من الحالات الجديدة التي تظهر كل يوم، لكن «يتم شغل هذه الأسرّة على الفور»، بحسب ما أفاد رئيسها الذي أضاف: «نبذل قصارى جهدنا (...) لكن الإصابات تنتشر بشكل أسرع مما كان متوقعاً».

كما تعاني المستشفيات من نقص في المعدات. ودعا حاكم أوساكا، المدينة الكبيرة في غرب البلاد، السكان إلى التبرع بالمعاطف الواقية للمطر لحماية أفراد طواقم التمريض الذين لجأوا إلى إرتداء أكياس القمامة.


اليابان فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو