صندوق النقد: الأثر السلبي لـ«كورونا» على نمو الشرق الأوسط سيفوق أزمة 2008

صندوق النقد: الأثر السلبي لـ«كورونا» على نمو الشرق الأوسط سيفوق أزمة 2008

الأربعاء - 21 شعبان 1441 هـ - 15 أبريل 2020 مـ
اشتعال الغاز من منصة لإنتاج النفط في حقول بجنوب العاصمة الإيرانية طهران (أرشيفية - رويترز)

قال صندوق النقد الدولي، اليوم (الأربعاء)، إن دولاً في منطقة الشرق الأوسط ووسط آسيا ستشهد انكماشاً هذا العام يفوق ما حدث خلال الأزمة المالية العالمية في 2008 وصدمة أسعار النفط في 2015؛ وفقاً لوكالة «رويترز».

وقال الصندوق في وقت سابق من الأسبوع الحالي إن من المتوقع أن ينكمش الاقتصاد العالمي 3 في المائة خلال 2020 في ظل انهيار للأنشطة الاقتصادية ناجم عن فيروس «كورونا»، مما سيمثل أكبر تراجع منذ «الكساد العظيم» في الثلاثينات من القرن العشرين.

وأشار الصندوق إلى أنه بصفة عامة، من المتوقع أن ينخفض النمو في المنطقة من 1.2 في المائة في 2019 إلى انكماش بـ2.8 في المائة العام الحالي، لكنه يتوقع أيضاً أن يتعافى النمو لاحقاً إلى 4 في المائة العام المقبل مع انحسار المخاطر من الوباء.

وتسعى إيران، أكثر دول الشرق الأوسط تضرراً من المرض، لاقتراض 5 مليارات دولار من تمويل الطوارئ للصندوق فيما تحاول تحقيق التوازن بين إجراءات احتواء الفيروس والتحرك لدعم الاقتصاد الذي تضرر بالفعل جراء العقوبات الأميركية.

وقال الصندوق في توقعاته الاقتصادية للمنطقة: «إجراءات الاحتواء اللازمة لوقف تفشي الفيروس أثرت على القطاعات الغنية بالوظائف في المنطقة، مع آثار سلبية على الثقة والنشاط غير النفطي».

وعقب ركود حاد في 2019، يتوقع الصندوق انكماش الاقتصاد الإيراني 6 في المائة هذا العام.


أميركا الولايات المتحدة فيروس كورونا الجديد نفط

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة