استعدادات مكثفة في المطارات السعودية لمنع دخول «كورونا» مع العائدين

استعدادات مكثفة في المطارات السعودية لمنع دخول «كورونا» مع العائدين

الخميس - 15 شعبان 1441 هـ - 09 أبريل 2020 مـ رقم العدد [ 15108]
استعدادات في مطار جدة (الشرق الأوسط)
جدة: محمد العايض

فرضت الجهات المعنية مزيداً من الإجراءات الاحترازية في المطارات السعودية، تأهباً لاستقبال المواطنين الراغبين في العودة إلى البلاد، بعد أن أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بتسهيل عودتهم إلى الوطن، حرصاً على سلامتهم وصحتهم، في ظل تفشي جائحة «كورونا» (كوفيد- 19) على مستوى العالم، ومتابعة شؤونهم وعائلاتهم ومرافقيهم، منذ بداية تفشي الفيروس في بلدان العالم، والتأكد من توفير كل ما من شأنه أن يضمن سلامتهم حتى عودتهم لأرض الوطن سالمين.

ويمثل الطلاب المبتعثون ومرافقوهم غالبية العائدين، إضافة إلى مواطنين كانوا في سياحة أو جولات عمل.

وتضافرت جهود جهات عدة، في مقدمتها وزارة الصحة، في مطارات الرياض وجدة والدمام. ووُجدت مجموعة كبيرة من سيارات الإسعاف والحافلات المجهزة لنقل القادمين إلى المقرات المجهزة لإقامتهم خلال فترة العزل الصحي، لإجراء فحوصات لهم، والتأكد من عدم إصابتهم بفيروس «كورونا».

وشملت التدابير الاحترازية والوقائية تجهيز نقاط الفرز فور نزول المواطنين من سلم الطائرة، بحسب الدكتور محمد فلمبان، نائب مدير مراكز المراقبة الصحية بمطار الملك عبد العزيز في جدة، الذي أكد لـ«الشرق الأوسط» أن فرق وزارة الصحة كافة في مطار الملك عبد العزيز ستكون موجودة أثناء وصول الرحلات، للاطمئنان على سير الاحترازات الوقائية، من حيث الكشف المبدئي وتجنب الاختلاط بين القادمين.

وأضاف فلمبان أن «الفرق الطبية إذا اشتبهت في إصابة أي مسافر بعد قياس درجة حرارته أو ظهور أعراض الإصابة عليه، فستعزله في منطقة آمنة مجهزة في المطار، وتستدعي فرق الإسعاف والتدخل السريع، أي الأطباء والطبيبات المدربين على التدخل السريع في مثل هذه الحالات، على أن يتم إخراج الحالات عبر ممرات آمنة ومخصصة لمنع احتكاكهم بالمسافرين الآخرين أو موظفي المطار، وبالتالي منع انتقال العدوى للآخرين، قبل نقلهم إلى سيارات إسعاف مجهزة لمصابي الفيروس إلى المستشفيات المخصصة لذلك».


السعودية السعودية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة