بريطانيا تستعين بإعلاميين عرب لمحاربة إشاعات «كوفيد ـ 19»

بريطانيا تستعين بإعلاميين عرب لمحاربة إشاعات «كوفيد ـ 19»

الثلاثاء - 13 شعبان 1441 هـ - 07 أبريل 2020 مـ رقم العدد [ 15106]
دبي: «الشرق الأوسط»

أطلقت الحكومة البريطانية حملة تهدف من خلالها لمكافحة انتشار الأخبار الكاذبة، التي تتعلق بفيروس كورونا المستجد، مشددة على أهمية تقصي الحقائق، وعدم الانجرار وراء المعلومات الخاطئة أو المغلوطة، لما في ذلك من خطر على الفرد والمجتمع، على حد سواء.

وتهدف هذه الحملة، التي يشارك فيها إعلاميون ورواد تواصل اجتماعي عرب، إلى المساهمة في جهود وسائل الإعلام وتطبيقات التواصل الاجتماعي في المنطقة، في دحض الأخبار الكاذبة المتعلقة بالوباء، والحد من انتشارها، كما أنها ستساهم في إرشاد الجماهير إلى بعض من المصادر الموثوقة التي يتعين الحصول على معلومات دقيقة ومعتمدة منها، من بينها المنظمات الصحية الرسمية، مثل منظمة الصحة العالمية.

وقال مركز الإعلام والتواصل الإقليمي التابع للحكومة البريطانية، ومقره دبي، إنه سيتم استخدام وسم «تحقق قبل أن تصدق» على وسائل التواصل الاجتماعي التابعة للخارجية البريطانية باللغة العربية، بينها حساب الخارجية البريطانية على «تويتر» و«فيسبوك»، وحساب المتحدثة الرسمية باسم الخارجية البريطانية، روزي دياز، على كل من «تويتر» و«إنستغرام».

وستتضمن الحملة مجموعة من النصائح والوسائل التي تساعد القارئ على اكتشاف المعلومات المغلوطة والأخبار الكاذبة عن الفيروس، وتجنب الوقوع في شركها، كالتحقق من المصادر التي تستسقى منها المعلومة، وما إذا كانت موثوقة أم لا، بالإضافة إلى مراجعة المحتوى قبل القيام بنشره، لا سيما على منصات التواصل الاجتماعي.

من جانبها، قالت روزي دياز المتحدثة باسم الحكومة البريطانية، «إن الحكومة البريطانية تأخذ مسألة مكافحة الأخبار الكاذبة مأخذ الجد، وأتمنى أن تساهم الحملة التي أطلقتها في تسليط الضوء بعض الشيء على أهمية التحقق من المعلومات، قبل تصديقها، خصوصاً في وقت أصبح يصعب فيه فرز الأخبار المزيفة، والمعلومات المغلوطة، لأنه غالباً ما تكون هناك بعض الحقيقة المختلطة مع التضليل».

وأضافت دياز أنه «في الوقت الذي ينتشر فيه فيروس (كوفيد - 19)، تتزايد الإشاعات والأخبار الكاذبة. كلاهما خطير، ويشكلان تهديداً على الحياة بشكل أو بآخر، ومن المهم أن نساهم في الحدّ من انتشارهما، كما أن الأخبار المغلوطة يمكنها أن تحول دون أن تستفيد الجماهير من المعلومات القيمة والمفيدة فعلاً».

يذكر أن حملة «تحقق قبل أن تصدق»، تأتي تبعاً لحملة «لا للتضليل الإعلامي، نعم لتحري الحقيقة»، التي كانت قد أطلقتها الحكومة البريطانية، تزامناً مع «مؤتمر حرية الإعلام»، الذي استضافته لندن في يوليو (تموز) من العام الماضي، وتمحور حول محو الأمية الإعلامية، والمساهمة في مواجهة الأخبار الكاذبة.


بريطانيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة