كيف يواجه العالم النقص في أدوات المعدات والوقاية الطبية في وجه كورونا؟

كيف يواجه العالم النقص في أدوات المعدات والوقاية الطبية في وجه كورونا؟

الجمعة - 9 شعبان 1441 هـ - 03 أبريل 2020 مـ
مواطنون يرتدون كمامات للوقاية من الإصابة بالكورونا(رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

يواجه العاملون في مجال الرعاية الصحية في كثير من دول العالم نقصا في أدوات الوقاية والمعدات الطبية ذات الأهمية الفائقة في مواجهة التدفق الهائل من المرضى في ظل اجتياح فيروس كورونا المستجد للعالم.
وفي الولايات المتحدة، تقدمت عدة ولايات، وبينها نيويورك وإلينوي، بشكاوى بسبب الافتقار إلى التنسيق من قبل البيت الأبيض، مما يضطرهم إلى الدخول فيما يشبه الحرب للحصول على الإمدادات، وهو ما يؤدي بدوره إلى ارتفاع باهظ في الأسعار، كما أنه من الممكن أن يتم تهميش المناطق التي تحتاج بشدة إلى هذه المعدات، وترك مرضاها فريسة للموت.
وقال حاكم نيويورك أندرو كومو، الذي تواجه ولايته أسوأ حالات تفشي فيروس كورونا في البلاد: «لا يمكنني أن أجد المزيد من المعدات، لا يتعلق الأمر بالمال، نحن بحاجة إلى مساعدة اتحادية الآن»، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الألمانية.
وأضاف كومو في مؤتمر صحافي الأسبوع الماضي، أن ولايته وفرت قدرا كافيا من أدوات حماية العاملين في مجال الرعاية الصحية تكفي لبضعة أسابيع، ولكنها لم تتمكن من شراء معظم أجهزة التنفس الاصطناعي التي سيحتاجها أصحاب الحالات الصحية الخطيرة في ذروة الأزمة، والتي يبلغ عددها 30 ألف جهاز.
وانتقد كومو الحكومة الاتحادية، بسبب عدم إرسالها ما يكفي من أجهزة التنفس الاصطناعي.
وقال أيضا إنه لا «يفهم عدم الرغبة في اللجوء إلى قانون الإنتاج الدفاعي»، وانضم كومو إلى حكام الولايات وإلى المنظمات الطبية الأخرى، متوسلين إلى الرئيس الأميركي دونالد ترمب ليستخدم القانون، الأمر الذي سيسمح له بأن يطلب من القطاع الخاص إنتاج السلع غير المتوفرة.
ورفض ترمب ذلك وقال إن القانون يعمل بالفعل «كوسيلة دفع»، حيث يقوم قادة الصناعة بتعزيز تعاونهم من أجل المساعدة في معالجة النقص. ولكن كومو قال إنه رغم أن «العمل التطوعي (في الشركات) أمر طيب»، إلا أنه يظل غير كاف.
وفي محاولة لتحقيق أقصى استفادة مما لديهم من موارد، يقوم العامون في مجال الرعاية الطبية بولاية نيويورك، بتجربة تقاسم استخدام جهاز تنفس اصطناعي واحد بين اثنين من المرضى، بحسب ما ذكره كومو.
وأصدر المسؤولون في لوس أنجليس الأسبوع الماضي توجيهات للأطباء والممرضات، بإعادة استخدام أقنعة الوجه، واستخدام العباءات الطبية والأقنعة المنتهية صلاحيتها، بحسب ما ذكرته صحيفة «لوس أنجليس تايمز».
وفي الوقت نفسه، قال حاكم ولاية إلينوي، جيه بي بريتزكر، في مؤتمر صحافي إن ولايته تحاول شراء الإمدادات الطبية من جميع أنحاء العالم، وإنها طلبت من صالونات العناية بالأظافر وصالونات دق الوشم ومراكز الجراحات الاختيارية، التبرع بأقنعة الوجه والقفازات الخاصة بها، لتعويض ما لم تقدمه السلطات الاتحادية.
من ناحية أخرى، طلب النواب من الحكومة الاتحادية، فرض حظر مؤقت على صادرات معدات الفحص والتشخيص، وأدوات الحماية الشخصية.
يشار إلى أن دول الاتحاد الأوروبي، التي أصبحت مركزا لانتشار الوباء عالميا فرضت قيودا على تصدير أقنعة الوجه (الكمامات) إلى خارج دول التكتل، وقالت المفوضية الأوروبية إنها تقوم بتكوين مخزون طوارئ من المعدات والمستلزمات الطبية.
وتعهدت الصين بتوفير أكثر من مليوني كمامة لدول الاتحاد الأوروبي، بعد أن كانت بروكسل تبرعت في يناير (كانون الثاني) الماضي بخمسين طنا من المعدات لبكين في مواجهة شبح كورونا.
وبحسب وسائل الإعلام المحلية في بريطانيا، وبينها هيئة الإذاعة البريطانية (بي. بي. سي)، تحتاج هيئة خدمات الصحة الوطنية في البلاد إلى حوالي 30 ألف جهاز تنفس اصطناعي، لمواجهة الارتفاع المتوقع في أعداد المصابين بفيروس كورونا خلال الأسابيع المقبلة، ولا تملك حاليا سوى حوالي ثمانية آلاف جهاز.
كما تفتقر الهيئة بشدة إلى أسرة عناية مركزة، بالمقارنة مع دول مثل ألمانيا أو حتى إيطاليا.
أما الدنمارك وفنلندا والنرويج والسويد، فقد أفادت بصورة دورية بوجود نقص في عمليات تسليم الأقنعة الواقية.
وأدى إغلاق الحدود في أوروبا إلى تأخير عمليات التسليم.
وفي الفلبين، لقي خمسة أطباء، على الأقل، حتفهم جراء إصابتهم بمرض «كوفيد-19» الناجم عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وألقت الدوائر الطبية باللوم في ذلك على نقص المعدات الواقية.
من ناحية أخرى، تواجه سريلانكا، التي طلبت من مواطنيها استخدام أقنعة الوجه خارج المنزل، نقصا أيضا في المعدات، كما ثارت مخاوف بشأن توافر الأدوية بسبب الإغلاق المفروض في دولة الهند المجاورة، وهي أحد الموردين الرئيسيين للأدوية لسريلانك.
وقالت الحكومة الهندية إنه لا يوجد نقص في الأدوية أو في الإمدادات الطبية حتى الآن، إلا أنها حظرت تصدير عقار «هيدروكسي كلوروكوين» الذي يستخدم في علاج مرض الملاريا، وأدوات التطهير، وأجهزة التنفس الاصطناعي وغيرها من الأغراض، تحسبا لحدوث انفجار في أعداد الإصابات بالفيروس.
وفي اليابان، حيث لم يستطع المستهلكون شراء أقنعة الوجه لمدة تزيد على الشهر، لجأ المواطنون إلى حلول «اصنعها بنفسك»، حيث بدأ مدونو مجلات توضيح طريقة صنعها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة