طلاب الطب في كوبا يجولون بالمنازل بحثاً عن إصابات «كورونا»

طلاب الطب في كوبا يجولون بالمنازل بحثاً عن إصابات «كورونا»

الخميس - 9 شعبان 1441 هـ - 02 أبريل 2020 مـ
طالبة الطب الكوبية سوزانا دياز أمام أحد المنازل في العاصمة الكوبية هافانا (أ.ف.ب)

يجول طلاب في مجال الطب في كوبا من منزل إلى آخر محاولين تحديد الإصابات بفيروس «كورونا» لمنعه من الانتشار في هذه الجزيرة. ويكرر نحو 28 ألف طالب الأسئلة نفسها عشرات المرات في اليوم في أنحاء البلاد.
ومن أبرز هذه الأسئلة «ما هو عدد الأشخاص الذين يعيشون هنا؟ هل كنت على اتصال بأجانب؟ هل تعرف القواعد الصحية التي يجب اتباعها؟». في حي فيدادو في هافانا، ترافق ليز كاباييرو غونزاليس وهي طبيبة تبلغ من العمر 46 عاما طالبَين مكلفين مسح منطقة تضم 300 أسرة كل يوم، وذلك حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.
وفي هذا البلد الذي بات عدد كبير من سكانه يضعون أقنعة على وجوههم، وحيث لا تسمح بعض المتاجر للزبائن بالدخول إليها من دونها، الشيء الوحيد الذي يميز الطلاب هي ملابسهم البيضاء.
وكانت كوبا التي عانت من الشلل على كل الأصعدة جراء ستة عقود من العقوبات الأميركية، واحدة من آخر دول أميركا اللاتينية التي أغلقت حدودها، محاولة الحفاظ على عائدات السياحة التي تعتمد عليها.
وقد سجلت الجزيرة حتى الآن 212 إصابة بفيروس «كورونا» من بينها ست حالات وفاة. وكإجراء وقائي، يتلقى ما يقرب من 2800 شخص الرعاية في المستشفى.
تعتمد كوبا في معركتها ضد «كورونا» على نظامها الصحي المعروف بجودته عالميا. فوفقا لمنظمة الصحة العالمية، تضم البلاد 82 طبيبا لكل ألف شخص مقارنة بـ 40 لروسيا و26 للولايات المتحدة و18 للصين.
وقالت كاباييرو غونزاليس: «ليس لدينا التكنولوجيا التي تملكها الدول الغنية، لكن لدينا أفراد يتمتعون بالكفاءة والمؤهلات اللازمة إضافة إلى تضامنهم وعدم تفكيرهم بأنانية».
وهذا النوع من الرعاية ليس أمرا جديدا على الكوبيين المعتادين على أطباء العائلة الذين «يقومون دوما بجولات... للبحث عن أي نوع من الأمراض المعدية».
وأضافت أنه خلال الأسبوعين الماضيين، ازاد عدد الجولات من أجل «الوصول إلى 100 في المائة من السكان في أقل وقت ممكن».
وانضم طلاب الطب إلى الجهد الوطني لأن لدى كوبا وفرة منهم، بما في ذلك آلاف الأجانب الذين يتعلمون في كليات البلاد البالغ عددها 25 إضافة إلى كلية الطب الأميركية اللاتينية المرموقة (إيلام).
وقالت سوزانا دياز (19 عاما) وهي طالبة طب في السنة الثانية: «لقد اعتادنا أن نزور السكان في منازلهم. ففي الفترة بين سبتمبر (أيلول) وأكتوبر (تشرين الأول)، نجول على البيوت لتحديد ما إذا كان أحد مصابا بحمى الضنك».
ويتم الإبلاغ فورا عن أي حالة مرضية مشبوهة مثل السعال أو الحمى، لدى المركز الطبي المحلي. وأوضحت الطالبة «كثر يشكروننا على ما نقوم به».
وقالت مايتي بيريز (30 عاما) بعد زيارة قام بها أحد الطلاب لمنزلها، إن الأطباء «محبوبون جدا» في كوبا. وأضافت «أنا سعيدة للغاية لأنهم يهتمون بصحتنا».
وتأخذ بيريز الاحتياطات الصحية على محمل الجد. فهي تضع ممسحة عند مدخل الباب الأمامي لتنظيف حذائها وتغسل ملابسها بعد عودتها إلى المنزل وتضع قناعا في كل مرة تغادر فيها البيت.
بالنسبة إلى كارلوس لاغوس (83 عاما) فقد أصبحت مشاهدة الطلاب وهم يمرون من أمام باب منزله عادة جديدة.
وقال لاغوس: «يسأل الطلاب إذا كنت أشعر بالمرض أو إذا كنت مصابا بالحمى وكيف أعتني بنفسي». رعاية المسنين أمر بالغ الأهمية في كوبا حيث تتجاوز أعمار 20 في المائة من السكان 60 سنة.
وقالت دولوريس غارسيا (82 عاما): «أشعر حتى الآن بأنني بخير وبالكاد أخرج».
واعتاد الكوبيون على العيش من دون الضروريات الأساسية، فغالبا ما يكون ثمة نقص في الصابون على سبيل المثال.
وبدلا من معقم الأيدي، يستخدم الكوبيون محلولا يحتوي على الكلور لغسل أيديهم.
وفي ظل نقص الأقنعة الطبية، قام الكثيرون بصنع أقنعة من قماش تحصلوا عليه من ملابسهم ومنهم مارينا إيبانيس وهي موظفة في روضة للأطفال تبلغ من العمر 56 عاما. وهي قالت: «عندما رأيت الناس يتجولون دون أقنعة... كان عليّ صنع أقنعة لهم».
ورغم أنها لم تكن تملك خبرة، فقد صنعت 50 قناعا حتى الآن وزعتها على الجيران.


كوبا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو