رفقاء السراج يتهمونه بـ«الفشل»

رفقاء السراج يتهمونه بـ«الفشل»

بلديات ليبية أمهلته يومين قبل قطع العلاقة معه
الأربعاء - 7 شعبان 1441 هـ - 01 أبريل 2020 مـ رقم العدد [ 15100]
صلاح بادي - عبد الرحمن الشاطر
القاهرة: جمال جوهر

خرجت الخلافات بين رئيس «المجلس الرئاسي» الليبي، فائز السراج، وبعض رفاقه، إلى العلن، حيث وجهوا له انتقادات حادة، واتهموه بـ«الفشل في إدارة أزمة تفشي وباء (كورونا)، والتشكيك في الميزانية التي رصدها لمواجهة الفيروس القاتل».

وكان السراج قد أعلن أنه خصص نصف مليار دينار (الدولار يساوي 4.95 دينار) لتوزيعها على البلديات قصد مواجهة «كورونا». وذكر متابعون أن ذلك جاء لتفادي عملية انشقاق متوقعة في صفوفه. وأعلنت بلديات أنها لم تتسلم أي دعم مادي من ميزانية الطوارئ، التي أعلنها المجلس الرئاسي، وهددت بقطع علاقتها معه، بعد إمهاله 48 ساعة فقط.

وتوعّد صلاح بادي، آمر جماعة «لواء الصمود»، المطلوب دولياً، المجلس الرئاسي وحكومته التي اتهمها بـ«الفساد المالي»، وقال إنهما «استغلا وضع البلاد»، وانهماك من وصفهم بـ(الثوار) في صد (العدو) «فاتخذ السراج قرارات مصيرية لم يرجع فيها لرأي الشعب». وأكد تأييده لما صدر عن عمداء 23 بلدية بشأن إمهال المجلس الرئاسي مدة زمنية لتنفيذ مطالبهم، أو قطع علاقتهم معه. واعتبر بادي قرار البلديات «خطوة جريئة في الطريق الصحيح، تدل على الشعور بالمسؤولية وصون للأمانة».

وانضم عبد الرحمن الشاطر، عضو المجلس الأعلى للدولة، إلى منتقدي السراج وحكومته، حيث قال إن «الأنظار تتجه نحو فائز السراج، انتظاراً لرده على هبة الغضب، التي ارتفعت حدتها ضد سياساته». وتابع مستدركا: «إلا أنني أتوقع تغييراً جوهرياً وجذرياً، لأن فاقد الشيء لا يعطيه».
... المزيد

 


ليبيا الأزمة الليبية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة