«دواعش» يعلنون العصيان في سجن كردي شرق الفرات

«دواعش» يعلنون العصيان في سجن كردي شرق الفرات

الثلاثاء - 6 شعبان 1441 هـ - 31 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15099]
صورة لعناصر «داعش» في سجن الحسكة شمال شرقي سوريا الأسبوع الماضي (الشرق الأوسط)
القامشلي: كمال شيخو

أنهت «قوات سوريا الديمقراطية» الكردية - العربية، عصياناً شهده سجن يضم الآلاف من الموقوفين المتهمين بالانتماء إلى تنظيم «داعش» في شمال شرقي سوريا.

واندلعت الأحد أعمال شغب داخل السجن الواقع في مدينة الحسكة ويؤوي نحو خمسة آلاف موقوف، بينهم أجانب من جنسيات مختلفة. وأعلن المتحدث باسم «قوات سوريا الديمقراطية» كينو كبرئيل، في بيان، أنه خلال العصيان «تمكن إرهابيو (داعش) المعتقلون من تخريب وخلع الأبواب الداخلية للزنزانات، وإنشاء فتحات في جدران المهاجع، والسيطرة على الطابق الأرضي للسجن».

وتدخلت قوات «مكافحة الإرهاب» التابعة لـ«قوات سوريا الديمقراطية» بدعم من طائرات التحالف الدولي بقيادة واشنطن التي حلقت في الأجواء للمراقبة. وتمكنت وفق المتحدث من «إنهاء حالة العصيان الحاصلة، وتأمين المركز وجميع المعتقلين الموجودين داخله». وقال كبرئيل، إن «الوضع في المعتقل تحت السيطرة بشكل كامل»، لافتاً إلى أنه لم يُسجّل هرب أي من المساجين.

وأكّد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن أربعة معتقلين حاولوا الفرار الأحد، تمّ العثور عليهم لاحقاً مختبئين في السجن، وأفاد بعودة الهدوء صباح الاثنين.

وقال متحدث رسمي باسم إدارة السجن في تسجيل مصور نشر على موقع «توتير»، «بداية، كتب السجناء لافتة ظهرت على كاميرات المراقبة يطالبون قدوم التحالف الدولي ومنظمات إنسانية للتحدث إليهم، بعدها بدقائق كسروا الكاميرات ثم كسروا أبواب المهاجع وجدران السجن وفتحوها على بعضها بعضاً»، وأشار الناطق إلى تسلل عدد من المحتجزين لخارج الزنازين دون معرفة العدد الحقيقي أو نجاحهم بالهرب من أسواره، كما أكد خروج طابق كامل عن السيطرة منذ مساء الأحد واستمرت يوم الاثنين. وحصلت جريدة «الشرق الأوسط» على تسجيلات كاميرات المراقبة داخل السجن، حيث بدأ التمرد مساء ليل الأحد واستمرت لليوم التالي، وتظهر اللقطات تجمع سجناء داخل جماعية كبيرة يرفعون لافتة كتبوها باللغة الإنجليزية على بطانية، يطالبون التحالف الدولي ومنظمات حقوقية إنسانية للتحدث إليهم وشرح أوضاعهم والمطالبة بالإسراع في مقاضاتهم.

وقال مصطفى بالي، المتحدث الرسمي لـ«قوات سوريا الديمقراطية»، إن الوضع متوتر داخل السجن، حيث «قام السجناء بكسر الجدران وخلع الأبواب وسيطروا على الطابق الأرضي بالكامل وهرب البعض منهم، لكن قواتنا تبحث عنهم، وأرسلنا قوات مكافحة الإرهاب والمزيد من التعزيزات للسيطرة على الوضع»، وأشار بأن قواته بدأت عملية البحث والقبض على الهاربين، وبدأت الفرق المتخصصة فتح تحقيقات حول الواقعة.

ويضم سجن الحسكة وهو أكبر سجن لمتطرفين بالعالم يبلغ عدد نزلائه نحو 5 آلاف متطرف من جنسيات غربية وعربية، الذين قاتلوا إلى جانب التنظيم حتى الأيام الأخيرة في بلدة الباغوز شرقاً ربيع العام الماضي، قبل أن يسلموا أنفسهم ومنشأة الحسكة من بين سبعة سجون في شمال شرقي سوريا تخضع لحراسة «قوات سوريا الديمقراطية» المدعومة من تحالف دولي بقيادة واشنطن.

وأفاد شهود وسكان محليون بالحسكة يعيشون في محيط السجن، سماعهم أصوات إطلاق رصاص وإنباء غير مؤكدة عن مقتل الكثير من السجناء في أحدث محاولة هرب جماعية، ولا تزال الأصوات مسموعة من داخل المنشأة، وحالة التمرد ليست الأولى ففي شهر ديسمبر (كانون الأول) نهاية العام الماضي، حاول عشرات المعتقلين الاستعصاء واحتجاز حراس السجن عبر خدعهم بمرض أحدهم، إلا أن القوات الخاصة آنذاك تدخلت سريعاً وعالجت الأمر دون وقوع أي ضحايا أو استمرار حالة العصيان.

وبحسب القيمين على السجن، لم يسبق لهؤلاء المحتجزين الخضوع لعمليات استجواب أو تقديمهم لمحاكم، وهم منقطعون عن العالم الخارجي والتطورات الميدانية التي شهدتها المنطقة بعد احتجازهم قبل عام، ويخضع السجن لمراقبة على مدار 24 ساعة من خلال تفقدهم ومراقبتهم بالكاميرات.

ويقبع في سجون «قوات سوريا الديمقراطية»، التي أعلنت هزيمة «داعش» في مارس (آذار) العام الماضي، 12 ألف عنصر من التنظيم، بينهم 2500 إلى ثلاثة آلاف أجنبي من 54 دولة. والآلاف من هؤلاء اعتقلوا خلال المعركة الأخيرة ضد التنظيم في بلدة الباغوز في شرق سوريا. ويطالب الأكراد الدول المعنية باستعادة مواطنيهم المحتجزين لديهم أو إنشاء محكمة دولية لمحاكمة المتطرفين، كما يطالبون المجتمع الدولي بدعمهم في حماية السجون وتأمينها.


سوريا الحرب في سوريا داعش سوريا الديمقراطية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة