فلسطينيو دمشق ينعون مخيم اليرموك

فلسطينيو دمشق ينعون مخيم اليرموك

«الشرق الأوسط» تستطلع آراءهم بعد تقديم الحكومة السورية مخططاً عمرانياً جديداً
الأحد - 4 شعبان 1441 هـ - 29 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15097]
أطفال يلعبون وسط الدمار في مخيم اليرموك جنوب دمشق (أ.ف.ب)
دمشق: «الشرق الأوسط»

تبددت إلى حد كبير آمال اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى مخيم اليرموك، جنوب دمشق، باعتباره رمزاً لـ«حق العودة» إلى أراضيهم في فلسطين؛ ذلك بعدما كشفت الحكومة السورية عن مخطط تنظيمي سيغير من الواقع العمراني والديموغرافي للمخيم الذي دمرت الحرب أجزاء واسعة منه.

وبات كثير من الفلسطينيين النازحين من مخيم اليرموك إلى مناطق مجاورة له، ينعونه في جلساتهم الخاصة؛ حيث بنوه حجراً على حجر خلال عقود من الزمن، إلى أن تحول لتجمع قوي لهم، ومركز تجاري مهم في دمشق، ثم إلى منطلق لأكبر المظاهرات التي كانت تخرج للتنديد بممارسات السلطات الإسرائيلية في فلسطين. ذلك بعد إطلاق المسؤول في محافظة دمشق عن ملف المخيم سمير الجزائرلي، في بداية الشهر الجاري، تصريحات كشف فيها عن تفاصيل مخطط تنظيمي للمخيم سيتم تنفيذه.

ويوضح لاجئ نزح من منطقة «غرب اليرموك» لـ«الشرق الأوسط»، أن هذه المنطقة التي يتحدث الجزائرلي عن أنها ستتم إقامة أبراج فيها، تصل مساحتها إلى نحو نصف مساحة المخيم، ثم يتساءل: «متى سيتم إنشاء هذه الأبراج ويعود الناس؟». ويضيف: «عدا عن ذلك، كثير من سكان المخيم يتساءلون: من الذين سيُسمح لهم بالعودة؟ وهل سيكون هناك سكان جدد؟».
...المزيد

 


سوريا الحرب في سوريا اللاجئين الفلسطينيين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة