أنقرة تضم شمال غربي سوريا... كهربائياً

أنقرة تضم شمال غربي سوريا... كهربائياً

سفن روسية تنقل سيارات إسعاف إلى اللاذقية
الخميس - 2 شعبان 1441 هـ - 26 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15094]
عنصر من قوات النظام السوري يحمل ربطة خبز في دمشق (إ.ب.أ)
أنقرة: سعيد عبد الرازق - موسكو: رائد جبر

ربطت تركيا مناطق في شمال غربي سوريا بشبكة الكهرباء التركية بعد سلسلة إجراءات مشابهة في المناطق التي أطلق فيها جيشها عمليات «درع الفرات» و«غصن الزيتون» و«نبع السلام» بالتعاون مع فصائل معارضة في شمال سوريا.

وأعلنت المؤسسة العامة للكهرباء في إدلب، التابعة لـ«الحكومة المؤقتة» المعارضة، الاتفاق مع شركة تركية لتزويد المحافظة بالكهرباء. وأكدت المؤسسة بدء العمل على التجهيزات اللازمة لبناء وتمديد خط جديد من الحدود التركية إلى أقرب محطة تحويل في إدلب، يعقبها توزيع الكهرباء على جميع المناطق بشكل تدريجي.

وعانى سكان مدينة إدلب وريفها في السنوات الماضية من انقطاع الكهرباء، نتيجة خروج أغلب المحطات عن الخدمة، بسبب قصفها من النظام السوري.

وسيّرت القوات التركية دورية جديدة منفردة على طريق حلب - اللاذقية مرورا بإدلب أمس، هي السابعة منذ 15 مارس (آذار) الحالي، تاريخ بدء سريان البند الخاص بالدوريات العسكرية في تفاهم موسكو الموقع في الخامس من الشهر ذاته.

على صعيد آخر، نقلت صحيفة «فيدوموستي» الفيدرالية الروسية عن مصادر عسكرية أن زيارة وزير الدفاع سيرغي شويغو الأخيرة إلى سوريا، كانت مرتبطة بجهود محاربة انتشار فيروس «كورونا».

وكانت وزارة الدفاع أعلنت أن شويغو خضع لفحص «كورونا» فور عودته، في وقت أعلن أمس أن سفناً تابعة للبحرية الروسية محملة بسيارات إسعاف عبرت مضيق البوسفور التركي في طريقها إلى سوريا.

وتولي موسكو أهمية خاصة لهذا الملف، خصوصاً أن لديها آلاف العسكريين في سوريا، وأكدت وزارة الدفاع قبل أيام أنها «لم تسجل أي إصابة بالفيروس في أوساط العسكريين الروس».

إلى ذلك، أفادت الخارجية الأميركية في بيان أمس بأنه «في ضوء التهديدات التي يشكلها فيروس (كورونا المستجد)، تكرر الولايات المتحدة دعواتها لنظام (الرئيس بشار) الأسد لاتخاذ خطوات ملموسة لحماية آلاف المدنيين - بينهم مواطنون أميركيون - المحتجزين على نحو تعسفي في ظل ظروف شديدة الازدحام وغير إنسانية داخل معسكرات الاحتجاز التابعة للنظام».
...المزيد


 


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة