وقفات تأملية على وقع إيقاع داخلي هامس

وقفات تأملية على وقع إيقاع داخلي هامس

قراءة في «يقظة الصمت» لمحمد بنيس
الثلاثاء - 30 رجب 1441 هـ - 24 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15092]
غلاف «يقظة الصمت»
عمر الراجي

حمل الديوان الأخير للشاعر المغربي محمد بنيس «يقظة الصمت» سمات وجودية بارزة على وقع إيقاع داخلي هامس، جعلنا نقف عند حالات أخرى من الذهول واليقظة الصامتة. الديوان الذي ضم 10 قصائد ملحمية كان متنوعاً من حيث الاختيارات الجمالية، استدعاءات كثيرة ومختلفة، بعضها من التراث، وأخرى فلسفية، بلغة اليومي البسيط، مع الكثير من الوقفات التأملية عند لحظة الإنصات والحقيقة، عناصر برع الشاعر بنيس في حبكِ تفاصيلها ممعناً في الشعر بالصوت والصمت.
ومن اللافت للنظر أن حالة الصمت هذه التي يقترحها العنوان، لم تنعكس كثيراً على حالة النص نفسها، فالمتن الشعري كان مكتظاً بأصوات داخلية هادرة. إنها حالة من الضجيج تحاصر الذات الواعية والقلقة والمتعطشة جداً لفكرة العزلة الحكيمة حين ينصت الشاعر لقلبه ولصوت الوعي بالكون والآخرين... «أسمعُ السماء والأرضَ، في كلامٍ بأجنحة خفيفة من قارّة إلى أخرى يطير، لا أحتاج إلى دليلٍ كي أعثر على نهر من الأناشيدِ في صدري يصطخب، يجتاحُ الأزمنة»، يقول بنيس في صمته المضيء والمسكون بالهشاشة.
والصمت في هذا المسلك العذب يكون اختياراً حين تكتظ سماء الليل بسحب القلق والأسرار، هذا الليل الذي يتسع من لغة إلى لغة هو ليل من الرموز بأشجار سامقة... هناك يستحيلُ الكلام! وهكذا تنتبه الذات إلى نفسها وهي ترى الصمت، لا شيء سوى بدءِ الخليقة ونهايتها يداً في يدٍ، ومن وراء الصمت، عالمان يتباعدانِ/ يتجاوَرانِ.
من زيّن للذات هذا الصمت المهيب؟ ومن فتح أبوابه؟ يتساءل الشاعر وكأنه يستمطر غيوماً من أجوبة الحاضر. إنّه التيه مجدداً يحاصر المعنى المتسرب من بين الأصابع، وهي تكتب، أو وهي تتأمل: «ليتني أعرفُ ما يُفعَلُ بي عندما أسألُ عن المعنى»، يقول بنّيس في لحظة من لحظات تلك الهشاشة. إنّه التيه قبل البياض وبعده، فلا وجهة تقود إلى اليقين والطمأنينة، هناك جهة ما في الكلام تمرّدت على الكلام، والليل... هذا الليل، كم هو موغل في الرمز والضباب! «لن أعثر في هذا الليل على وجهي»، يقول محمد بنيس، مستدركاً في القصيدة نفسها «ليلٌ ونهارٌ» المهداة إلى صديقه الكاتب عبد الجليل ناظم.
جوهر هذه العلاقة المجازية بين اليقظة والصمت نعثر عليه في قصيدة «بلاغة مضادّة»، حين يصبح النداء قريناً للصمت، نداءٌ يجري نهراً ولا فكرة تنام في هذا النهر، إنها يقظة الأفكار إذن، إنه الوعي اللامتناهي بالوجود والعذاب الفكري المسلط على تلك الذات الشاعرة وسط صخب السؤال وحيرة الأجوبة. أطول من عمر الأرض هذا الصمت، كم هو قاسٍ هذا الاستنتاج، فكيف سيحتمل قلبُ الشاعر المفكِّر هذا القدَر الوجودي الصعب! إنه صمت مُتعِب، مُضنٍ، مضاعَف العبء، إنه الصمت الذي يسكن فيه الضجيج أو يولد من جسده الصخّب الملتهب بنار اليقينيّات الهشة والشك المنتشر، ها هو يقول: «الصمت براكينٌ حبلى بنجومٍ تسطعُ من أدنى جبلٍ في الفجر»، وها هو يستدرك «براكينٌ تتنفّس في أعماقك».
أشياء كثيرة يمكننا أن نتحدث عنها في غمرة اكتشافنا لهذا الديوان، لكن إحدى أهم النقط البارزة هو الانشغال المزدوج للشاعر بقضايا الذات وقضايا الهم العام أيضاً. فلسطين وغزة، مدينة محاصرة ووطن مسلوب وذاكرة من نار الحق تستعصي على الانطفاء والنسيان، إنها أرض بدماء كثيرة يقول بنيس وهو يستعيد ملامح تاريخها البعيد والقريب في مسرح من دراما الحاضر المرتبك. يسترجع قصص الرّحالة عنها ويستأنس بأحاديثهم المسهبة، ويستدعي المعاني السماوية عنها، وما قاله الشعراء، إنه يراها وهي تطير، ويراهُم وهم يرفعون الأنخاب ويتبادلون الهدايا على أرضها، ويرى الآخرين المُغيَّبين في أمكنة متوارية عن الأنظار يتفجعون لأجلها بدماءٍ كثيرة... يستعيد محمد بنيس كل هذه التفاصيل وكأنه في لحظة ما يستعيد فلسطين.
«إنهم هناك... فوق الأرض. ينقُلون عيونهم إلى الأرض الممنوعة عنهم، إلى أرضهم. يمشون منذ أول الصباح لأجل أن يقفوا. فقط. لأجل أن يقفوا».


- شاعر وكاتب مغربي


المغرب كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة