إصابة مغني الأوبرا الإسباني بلاسيدو دومينغو بفيروس كورونا»

أرشيفية لمغني الأوبرا الإسباني بلاسيدو دومينغو (رويترز)
أرشيفية لمغني الأوبرا الإسباني بلاسيدو دومينغو (رويترز)
TT

إصابة مغني الأوبرا الإسباني بلاسيدو دومينغو بفيروس كورونا»

أرشيفية لمغني الأوبرا الإسباني بلاسيدو دومينغو (رويترز)
أرشيفية لمغني الأوبرا الإسباني بلاسيدو دومينغو (رويترز)

أعلن مغني الأوبرا الإسباني، بلاسيدو دومينغو، اليوم (الأحد) إصابته بفيروس كورونا الجديد.
وقال دومينغو (79 عاماً) على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: «أشعر أن من واجبي الأخلاقي أن أعلن لكم أنني أصبت بفيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) أنا وعائلتي في عزل ذاتي طالما كان هذا ضرورياً من الناحية الطبية».
وأضاف: «حالياً، نحن جميعاً بصحة جيدة ولكن ظهرت علي أعراض ارتفاع في درجة الحرارة وسعال».
وتابع: «معا نستطيع مكافحة هذا الفيروس ووقف الأزمة الراهنة في العالم، على أمل أن نعود إلى حياتنا الطبيعية في وقت قريب للغاية».
يذكر أن إسبانيا سجلت 28500 حالة إصابة بفيروس كورونا و1720 حالة وفاة.
وكان معظم الحالات المتأثرة في السبعينات من العمر داخل وحول العاصمة مدريد.


مقالات ذات صلة

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

أفادت دراسة أميركية، بأن الإصابات السابقة بفيروس «كورونا» يمكن أن توفر بعض الحماية للأشخاص ضد أنواع معينة من نزلات البرد التي تسببها فيروسات كورونا الأقل حدة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق عقار شركة «موديرنا» الأميركية (رويترز)

لقاح «موديرنا» للإنفلونزا وكوفيد يحقق الهدف في المرحلة الأخيرة من التجربة

قالت شركة الدواء الأميركية «موديرنا» إن لقاحها المشترك للإنفلونزا وكوفيد حقق أهداف تجربة محورية في المرحلة الأخيرة

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك جرعة من لقاح «كورونا» (رويترز)

«لقاحات كورونا»... هل منعت الوفيات بالمرض أم ساهمت في زيادتها؟

قالت مجموعة من الباحثين إن لقاحات «كورونا» يمكن أن تكون مسؤولة جزئياً عن ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الوباء.

«الشرق الأوسط» (أمستردام)
الولايات المتحدة​ النائبة الجمهورية اليمينية المتشددة ترفع صورة ترفض وصف أنتوني فاوتشي بأنه «طبيب» خلال جلسة الاستماع في مجاس النواب الاثنين (رويترز)

فاوتشي يدافع عن إجراءات الوقاية من «كورونا» في أميركا

حاول كبير المستشارين الطبيين خلال إدارتي الرئيسين دونالد ترمب وجو بايدن، الدكتور أنتوني فاوتشي، الدفاع عن إجراءات التباعد خلال وباء «كورونا».

إيلي يوسف (واشنطن)
الولايات المتحدة​ أنتوني فاوتشي طبيب الأمراض المعدية وكبير المستشارين الطبيين لدى الإدارة الأميركية خلال عهدي ترمب وبايدن (أرشيفية - أ.ف.ب)

تصريحات صادمة لفاوتشي: لا أساس علمياً للتباعد الاجتماعي خلال كورونا

أثارت تصريحات لأنتوني فاوتشي طبيب الأمراض المعدية الجدل بعد قوله إن بعض إجراءات التباعد التي اتخذت وقت كورونا لم يكن لها أساس علمي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

طريقة سهلة تقضي على فيروس إنفلونزا الطيور في الحليب

عمال يملأون الزجاجات بالحليب (رويترز)
عمال يملأون الزجاجات بالحليب (رويترز)
TT

طريقة سهلة تقضي على فيروس إنفلونزا الطيور في الحليب

عمال يملأون الزجاجات بالحليب (رويترز)
عمال يملأون الزجاجات بالحليب (رويترز)

وجد باحثون أميركيون أنّ طريقة المعالجة الحرارية للحليب تخفض بشكل كبير كمية فيروسات إنفلونزا الطيور (H5N1) المُعدية الموجودة في الحليب الخام.

وأوضح الباحثون في «المعهد الوطني للحساسية والأمراض المُعدية» في الولايات المتحدة، أنّ المعالجة الحرارية هي إحدى طرق البسترة القياسية المستخدمة في صناعة الألبان؛ ونُشرت النتائج، الجمعة، في دورية «نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين».

وفي أواخر مارس (آذار) 2024، أبلغ مسؤولون أميركيون عن تفشّي فيروس إنفلونزا الطيور شديد الإمراض المُسمَّى «HPAI H5N1» بين أبقار الألبان في تكساس. وحتى الآن، تأثر 95 قطيعاً من الماشية في 12 ولاية، وكُشِفت 3 إصابات بشرية بين عمال المزارع المصابين بالتهاب الملتحمة.

ورغم أنّ فيروس إنفلونزا الطيور لم يُظهر حتى الآن أي دليل وراثي على اكتساب القدرة على الانتشار من شخص لآخر، يراقب مسؤولو الصحة العامة عن كثب وضع أبقار الألبان بوصفها جزءاً من جهود التأهُّب الشاملة للوباء.

ونظراً إلى البيانات المحدودة حول تأثر فيروسات إنفلونزا الطيور بطرق البسترة المستخدمة في صناعة الألبان، سعى الباحثون إلى قياس مدى استقرار الفيروس في الحليب الخام عند اختباره على فترات زمنية مختلفة. وعزلوه وخلطوه مع عيّنات حليب البقر الخام غير المبستر، وعالجوه بالحرارة عند 63 و72 درجة مئوية لفترات زمنية مختلفة.

بعد ذلك، زُرِعت الخلايا واختُبرت لتحديد ما إذا كان الفيروس الحيّ قد بقي أم لا، وإذا كان الأمر كذلك، فما مقداره.

ووجد الباحثون أنّ درجة حرارة 63 مئوية تسبّبت في انخفاض ملحوظ (1010 أضعاف) في مستويات فيروس (H5N1) المُعدية خلال 2.5 دقيقة، ولاحظوا أنّ البسترة القياسية لمدّة 30 دقيقة من شأنها القضاء على الفيروس المعدي.

أما عند المعالجة الحرارية على 72 درجة مئوية، فلاحظوا انخفاضاً (104 أضعاف) في الفيروس المُعدي خلال 5 ثوانٍ؛ ومع ذلك، اكتُشفت كميات صغيرة جداً من الفيروسات المُعدية بعد ما يصل إلى 20 ثانية من المعالجة الحرارية في واحدة من كل 3 عيّنات.

وأشار الباحثون إلى أنّ «هذه النتيجة تشير إلى احتمال أن تظلَّ كمية صغيرة نسبياً، ولكن يمكن اكتشافها من الفيروس مُعدية في الحليب بعد 15 ثانية عند 72 درجة مئوية إذا كانت مستويات الفيروس الأولية مرتفعة بما فيه الكفاية.

وشدّد فريق البحث على أنّ قياساتهم تعكس الظروف التجريبية، ويجب تكرارها من خلال القياس المباشر للحليب المصاب في معدات البسترة التجارية، ولا ينبغي استخدامها لاستخلاص أي استنتاجات حول سلامة إمدادات الحليب في الولايات المتحدة.

وحتى الآن، خلصت «إدارة الغذاء والدواء الأميركية» إلى أنّ مجمل الأدلة لا تزال تشير إلى أنّ إمدادات الحليب التجاري آمنة.