الأسهم السعودية تستهل تعاملاتها والأنظار على المحفزات الحكومية

الأسهم السعودية تستهل تعاملاتها والأنظار على المحفزات الحكومية

الأحد - 28 رجب 1441 هـ - 22 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15090]
الأسهم السعودية تبدأ تداولات الأسبوع بإعلانات حكومية محفزة للقطاع الخاص (رويترز)

تستهل سوق الأسهم السعودية اليوم الأحد تعاملات الأسبوع الجديد، وسط حزمة من المحفزات التي أعلنت عنها الحكومة للقطاع الخاص بقيمة 120 مليار ريال (32 مليار دولار)، وهي المحفزات التي من شأنها حماية الأنشطة الاقتصادية والقطاع الخاص من التأثر سلبا بالإجراءات الاحترازية التي تعمل عليها المملكة لمكافحة تداعيات فيروس «كورونا».

تأتي هذه المحفزات القوية، التي تم الإعلان عنها يوم الجمعة الماضي، وسط تفاعل العديد من الوزارات والصناديق الحكومية، والتي قدمت هي الأخرى محفزات نوعية من شأنها دعم وتحفيز وحماية المنشآت الصغيرة والمتوسطة، والقطاع الصناعي، من التأثر سلبا بالإجراءات الاحترازية التي تعمل عليها البلاد لمواجهة فيروس كورونا ومكافحته.

وأنهى مؤشر سوق الأسهم السعودية تداولات الأسبوع الماضي على انخفاض بنسبة 1.4 في المائة، أي ما يعادل نحو 90 نقطة، مغلقا بذلك عند مستويات 6268 نقطة، إلا أن هذه الانخفاضات المحدودة، تأتي الأقل من حيث خسائر معظم الأسواق المالية العالمية، وخسائر أسعار النفط أيضا، خلال تعاملات الأسبوع الماضي.

أنهت أسعار النفط تعاملات الأسبوع المنصرم عند مستوياتها التي كانت عليها تقريبا في الساعات الأولى من تداولات يوم الخميس الماضي، والتي تزامنت مع تداولات سوق الأسهم السعودية، وأغلقت عند 26 دولارا للبرميل.

وكان مؤشر سوق الأسهم السعودية قد سجل خلال تعاملات الأسبوع الماضي تراجعا بنحو 400 نقطة في أول جلستين، إلا أنه ارتد في الجلسات اللاحقة مقلصا جزءا كبيرا من خسائره، ومحققا إغلاقا على اللون «الأخضر» على مدى ثلاث جلسات تداول متتالية.

وسجلت قيمة التداولات الإجمالية خلال تعاملات الأسبوع الماضي انخفاضا، إذ بلغت نحو 28.81 مليار ريال (7.68 مليار دولار)، مقارنة بنحو 33.67 مليار ريال (8.97 مليار دولار) خلال تعاملات الأسبوع الذي سبقه.

واستمرت الشركات السعودية خلال تعاملات الأسبوع الماضي في الإعلان عن نتائجها المالية للربع الرابع من عام 2019 (أهمها عملاق صناعة النفط شركة «أرامكو السعودية»)، فيما وصل عدد الشركات المعلنة إلى 120 شركة تشمل الصناديق العقارية المتداولة، فيما من المنتظر ارتفاع وتيرة الإعلانات خلال المدة المتبقية من فترة إعلان النتائج السنوية التي تنتهي في 31 مارس (آذار) الحالي. وتم خلال تعاملات الأسبوع الماضي إدراج وبدء تداول سهم «سليمان الحبيب»، ضمن قطاع الرعاية الصحية، ليغلق في ختام تعاملات الأسبوع عند 54.90 ريال (14.64 دولار)، بارتفاع تبلغ نسبته 9.8 في المائة مقارنة بسعر الاكتتاب.

وفي هذا الخصوص، عززت الصناديق الاستثمارية التابعة لمؤشر «فوتسي راسل» من حجم استثماراتها في سوق الأسهم السعودية، حيث نفذ المؤشر العالمي يوم الخميس الماضي ما نسبته 25 في المائة من المرحلة الخامسة لضم الأسهم السعودية، الأمر الذي دفع هذه الصناديق إلى تنفيذ صفقات شراء تبلغ قيمتها 1.12 مليار ريال خلال فترتي المزاد والتداول على سعر الإغلاق (298.6 مليون دولار).

وكانت مؤسسة النقد العربي السعودي «ساما» قد قررت خفض معدل اتفاقيات إعادة الشراء المعاكس (الريبو العكسي) من 125 نقطة أساس إلى 50 نقطة أساس، وخفض معدل اتفاقيات إعادة الشراء (الريبو) من 175 نقطة أساس إلى 100 نقطة أساس كثاني خفض خلال الشهر الحالي، وذلك تزامنا مع قرار الفيدرالي الأميركي.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة