«كورونا» يفرض عادات ثقافية جديدة في فرنسا

«كورونا» يفرض عادات ثقافية جديدة في فرنسا

إجراءات حكومية لدعم المسارح وصناعة الكتاب والسينما وصغار الممثلين
الأحد - 28 رجب 1441 هـ - 22 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15090]

من الواضح أن «كورونا» فرض نمطاً جديداً من العيش لم يسبق لأجيال ما بعد الحرب العالمية أن عانت منه. وهو نمط يعيد تربية الأفراد والجماعات وفق عادات إنسانية جديدة ويخلق صوراً من التطوع والتضامن الاجتماعي. فالفرنسي الذي لم يكن يعرف جاره في البناية صار يتعرف عليه عبر الشرفة أو نافذة الشقة حين يطلان منها، في الثامنة من كل مساء، لكي ينشدا الأغنيات الرافعة للمعنويات.

لا يخفي أصحاب الفنادق والمطاعم والشقق المفروشة في مدينة «كان» صدمتهم من قرار إلغاء الدورة المقبلة من المهرجان السينمائي الدولي الذي اعتاد منتجعهم استقباله، كل ربيع، على الساحل الجنوبي لفرنسا. وبينما كان أهالي الساحل يتابعون من نوافذ شققهم الشاطئ المشمس ذا الرمال الذهبية وهو خال من المتنزهين والمستحمين، كانت هناك طائرة «درون» من دون طيار تحلق فوق مدينة «نيس» المجاورة وهي مجهزة بمكبرات للصوت تبث رسائل تدعو فيها الناس على البقاء في البيوت والامتناع عن النزول للتمشي في الكورنيش الشهير باسم «نزهة الإنجليز».

أول ردة فعل خارجية على إلغاء مهرجان «كان» جاءت من الممثل والمخرج الأميركي سبايك لي الذي قال: «يجب القبول بترك الأمور التي نحب جانباً». وكان سبايك لي قد اختير لرئاسة لجنة تحكيم الدورة 73 من المهرجان والتي كانت مقررة في مايو (أيار) المقبل ثم جرى تأجيلها إلى أجل غير معروف. كما أنه من الوجوه الأساسية التي اعتادت حضور المهرجان والمشاركة في مسابقاته. لكنه أبدى اتفاقه مائة في المائة مع قرار مدير المهرجان، تييري فيرمو، بأن تداعيات فيروس «كورونا» لا تسمح بانعقاد الدورة في هذه الظروف التي تحظر التجمعات وتنغلق فيها الحدود الجوية والبرية بين فرنسا ومعظم دول العالم.

في تصريح لمجلة «فاريتي» قال الممثل المقيم في نيويورك إن العالم قد يغير بعد «كورونا» وهو يتغير كل يوم. وهناك بشر يموتون، وقد أعلن الرئيس الفرنسي في أكثر من مناسبة أننا في حرب ونعيش ظروف الحرب. وأضاف: «يجب أن ندع جانباً أموراً نحبها مثل الأفلام وبرامج التلفزيون والرياضة وكرة السلة والبيسبول. وأنا متفق مع قرار إدارة المهرجان. وعلينا ألا ننسى أنه أكبر مهرجان للأفلام في العالم والواجهة الأوسع للسينما حيث كان مقدراً لي أن أكون أول رئيس أسود للجنة التحكيم الأساسية فيه».

وأمام الظروف الصحية التي حتمت إقفال صالات العرض السينمائي والفني والمسارح واستوديوهات التسجيل، أعلن فرانك ريستر، وزير الثقافة والاتصالات الفرنسي، عن التفكير في إجراءات لتقليل خسائر صناعة السينما، ومنها السماح بتسويق الأفلام الجاهزة لتعرض عبر «الفيديو» ومنصات العرض التلفزيوني قبل اشتراط مرورها بصالات السينما. وهناك 90 فيلماً انتهى تصويرها وكانت مبرمجة للعرض خلال الأشهر الثلاثة المقبلة. ومن الأفلام الفرنسية التي رافقها سوء الحظ والتوقيت، فيلم «الزوجة الطيبة» بطولة النجمة جولييت بينوش. وحقق الفيلم 160 ألف مشاهدة خلال ثلاثة أيام من عرضه، قبل أن تغلق الصالات. وقال ألكسندر ماليه غي، رئيس شركة «مومينتو» للتوزيع، إن ذلك الفيلم كان الخبطة الأكبر التي يعول عليها خلال السنة إذ جرى تقدير عدد مشاهديه بنحو من مليوني متفرج. وأضاف أنه يأمل أن يعود الفيلم للعرض بعد انقضاء «كورونا»، لكن هل سيكون الجمهور راغباً برؤيته؟

وزير الثقافة عبر عن خشيته من تداعيات الوضع الحالي على المستقبل قائلاً: «إن نموذجنا الثقافي صار على المحك». ويبلغ عدد العاملين في قطاع الفنون 400 ألف شخص. وهو يعتبر من القطاعات المثمرة التي تؤمن عائدات طيبة لفرنسا. وفي ظل المشكلة المفاجئة التي تواجه الممثلين و«الكومبارس» ذوي العقود المؤقتة، وعد الوزير ببذل كل الجهود لتأمين معيشة مئات الآلاف من المشتغلين الصغار في مختلف فروع هذا الميدان. ومن القرارات التي جرى الإعلان عنها استمرار الدفع الجزئي للمرتبات وتأجيل سداد أقساط التأمينات والقروض وإنشاء صندوق للتضامن مع المؤسسات الإنتاجية الصغيرة. إلى جانب هذا طلب الوزير من المراكز الرسمية المخصصة للكتاب والموسيقى والسينما والفنون التشكيلية التكاتف لمواجهة الأزمة واستخدام المدخرات الموجودة لديها لمساعدة الفروع المرتبطة بها. وتقرر تخصيص 10 ملايين يورو لدعم لفرع الموسيقى و5 ملايين يورو لفرع الكتاب، مع معونات طارئة للمسارح الخاصة مع إلغاء الضريبة المقررة على التذاكر خلال فترة الأزمة.

«كورونا» ضرب برامج التلفزيون الشعبية في الصميم. وهي برامج تعتمد في غالبيتها على الحوارات والمسابقات واستضافة الشخصيات المعروفة وعلى حضور الجمهور في استوديوهات التسجيل أو البث المباشر. ومنذ صدور قرار منع التجمعات، فإن تلك البرامج ومعها نشرات الأخبار لجأت إلى أسلوب المقدم أو المذيع الواحد الذي يدير النقاش مع مشاركين يتدخلون بالحديث من خلال الشاشة وهم في بيوتهم. لكن هذه الصيغة التي تناسب الواقع الطارئ تركت أثرها على حيوية العديد من البرامج بحيث أصبح التلفزيون قريب الشبه بالإذاعة. في حين لجأت قنوات كثيرة إلى أسلوب تكرار البث الحلقات القديمة أو الاعتماد على المسلسلات العاطفية الفرنسية أو البوليسية الأميركية المدبلجة.

بموازاة غياب دور العرض والمكتبات، تضاعفت طلبات شراء الأفلام والكتب عبر «أمازون». لكن شركة البيع العملاقة عبر المراسلة تواجه ضغوطاً كبيرة نظراً لملايين الطلبات الخاصة بشراء الأطعمة وحليب الأطفال والأدوية والمنظفات وغيرها من السلع الضرورية. وتتفاقم الأزمة بعد تراجع نسبة من عمال النقل وسائقي الشاحنات عن الالتحاق بأعمالهم وتفضيلهم البقاء في المنازل لتفادي العدوى. كما يشكو هؤلاء من إقفال المطاعم والمقاهي على الطرق السريعة والتي لم تكن تؤمن لهم الوجبات والمشروبات الضرورية فحسب، بل والمرافق الصحية للاغتسال وقضاء الحاجة وهم يقومون برحلات بين المدن تمتد لأكثر من عشر ساعات أحياناً.

من الواضح أن «كورونا» فرض نمطاً جديداً من العيش لم يسبق لأجيال ما بعد الحرب العالمية أن عانت منه. وهو نمط يعيد تربية الأفراد والجماعات وفق عادات إنسانية جديدة ويخلق صوراً من التطوع والتضامن الاجتماعي. فالفرنسي الذي لم يكن يعرف جاره في البناية صار يتعرف عليه عبر الشرفة أو نافذة الشقة حين يطلان منها، في الثامنة من كل مساء، لكي ينشدا الأغنيات الرافعة للمعنويات ويصفقا تقديراً للجنود المجهولين العاملين في القطاع الصحي من أطباء ومسعفين وممرضات يصلون الليل بالنهار لاستقبال الآلاف من مرضى «كورونا» وتقديم العلاج لهم.


فرنسا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة