قضية فاخوري تطيح رئيس المحكمة العسكرية اللبنانية

قضية فاخوري تطيح رئيس المحكمة العسكرية اللبنانية

السبت - 27 رجب 1441 هـ - 21 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15089]
رئيس المحكمة العسكرية اللبنانية المستقيل العميد حسين العبد الله في الزي العسكري

أطاحت قضية إطلاق المتعامل السابق مع إسرائيل عامر الفاخوري رئيس المحكمة العسكرية اللبنانية العميد حسين العبد الله، فيما تحرك لبنان رسمياً لأول مرة، لكن بخجل، عبر استدعاء السفيرة الأميركية في بيروت والاستماع إليها حول «حيثيات» خروجه من لبنان رغم قرار المنع القضائي.

وأقدم العميد العبد الله الذي اتخذ قرار إسقاط تهمة التعامل مع إسرائيل وتعذيب المعتقلين اللبنانيين عن الفاخوري بسبب مرور الزمن عليها، على التنحي عن منصبه، الذي كان مقررا أن يتركه الصيف المقبل للعمل ملحقا عسكريا في سفارة لبنان ببرلين، وذلك بعد موجة انتقادات كبيرة لقراره هذا إزاء الفاخوري الذي أوقف في سبتمبر (أيلول) الماضي لدى دخوله لبنان قادما من الولايات المتحدة التي يحمل جنسيتها، والتي نقلته من لبنان بمروحية عسكرية في اليوم التالي لإطلاقه.

واستدعى وزير الخارجية ناصيف حتي السفيرة دوروثي شيا للاستماع إليها حول «حيثيات خروج الفاخوري من لبنان». وفيما لم يصدر أي تعليق رسمي لبناني، قالت مصادر لبنانية لـ«الشرق الأوسط» إن شيا أبلغت الخارجية أن فاخوري مواطن أميركي كان بحاجة ماسة لعلاج طبي (من السرطان في مراحله الأخيرة) واضطرت السفارة لإخراجه بهذه الطريقة بسبب إقفال مطار بيروت.

ولم يصدر أي تعليق رسمي لبناني حول قضية الفاخوري رغم كل الجدل الدائر في الإعلام، فيما اكتفى رئيس الحكومة حسان دياب بتغريدة قال فيها: «لا يمكن أن تُنسى جريمة العمالة للعدو الإسرائيلي. حقوق الشهداء والأسرى المحررين لا تسقط في عدالة السماء بمرور الزمن».
...المزيد

 


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة