إلغاء مسابقة «يوروفيجن» الغنائية الأوروبية ومهرجان «غلاستونبري»

إلغاء مسابقة «يوروفيجن» الغنائية الأوروبية ومهرجان «غلاستونبري»

الخميس - 24 رجب 1441 هـ - 19 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15087]
أعلن منظمو مهرجان غلاستونبري السنوي إلغاء نسخة هذا العام من المهرجان (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط»

في موجة إلغاء كل الأنشطة الترفيهية طالت حتى الفعاليات المستقبلية، مثل مسابقة «يوروفيجن» الغنائية الأوروبية، وهي من أهم الأحداث التلفزيونية في العالم، حسبما أعلن منظمون، أمس. كما أعلن منظمو مهرجان «غلاستونبري» السنوي أنهم ألغوا نسخة هذا العام بسبب وباء فيروس كورونا المستجد.

ومن جانبهم، قال منظمو مسابقة «يوروفيجن» في بيان نقلته «وكالة رويترز»، أمس: «نعلن ببالغ الأسف إلغاء مسابقة (يوروفيجن) الغنائية لعام 2020 في روتردام». وأضافوا أن القيود على السفر والخطر‭ ‬المحتمل على المشاركين والمشاهدين جعل «من المستحيل المضي قدماً في تنظيم الحدث».

وتقام المسابقة سنوياً منذ عام 1956، وكان من المتوقَّع أن تجتذب 200 مليون مشاهد، وأن يحضر عشرات الآلاف حفلها الختامي الذي كان مقرراً يوم 16 مايو (أيار).

أما منظمو مهرجان «غلاستونبري» فأعلنوا قرارهم عبر «تويتر» قائلين: «نحن آسفون للغاية للإعلان عن هذا الأمر، لكننا سنضطر إلى إلغاء (غلاستونبري 2020)»، وأضافوا أن التذاكر التي تم شراؤها لهذا الحدث ستكون صالحة لعام 2021، حسبما نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية». واختيرت نجمة البوب تايلور سويفت لتكون نجمة هذا المهرجان الموسيقى البريطاني الأشهر الذي يقام في موقع مزرعة ريفية، جنوب غربي إنجلترا، منذ عام 1970.

كان من المقرر أيضاً مشاركة عضو فرقة البيتلز بول مكارتني، ومغني الراب الأميركي كندريك لامار في المهرجان.

وكانت تذاكر المهرجان الذي يحتفل هذه السنة بالذكرى الخمسين لانطلاقه، البالغ عددها 135 ألفاً قد بيعت بالكامل في أكتوبر (تشرين الأول) في 34 دقيقة.

وقالت منظمة الحدث إميلي إيفيس ووالدها مايكل إنهما اتخذا قرار إلغاء المهرجان، بعدما أوصت الحكومة البريطانية هذا الأسبوع بإجراءات تحظر التجمعات.

وأوضح المنظمون في بيان «هذا هو خيارنا الوحيد القابل للتطبيق»، مضيفين أنهم يأملون في أن يتحسن الوضع بحلول أواخر شهر يونيو (حزيران)، وهو موعد المهرجان.

وتابعوا: «لكن حتى لو تحسَّن الوضع، لم نعد قادرين على تمضية الأشهر الثلاثة المقبلة مع الآلاف من أفراد الطاقم هنا في المزرعة، الذين يساعدوننا في العمل الهائل لبناء البنية التحتية اللازمة لاستقبال أكثر من 200 ألف شخص».


أوروبا فيروس كورونا الجديد موسيقى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة