صلاح عبد السلام رسمياً في لائحة المحالين للمحاكمة في تفجيرات باريس

صلاح عبد السلام رسمياً في لائحة المحالين للمحاكمة في تفجيرات باريس

تصدر اسمه لائحة المتهمين في هجمات بروكسل
الأربعاء - 24 رجب 1441 هـ - 18 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15086]
صلاح عبد السلام (الشرق الأوسط)
بروكسل: عبد الله مصطفى

أصبح الفرنسي الجنسية صلاح عبد السلام، بشكل رسمي، الشخص الوحيد الموجود في لائحتي الإحالة إلى المحاكمة في كل من بلجيكا وفرنسا، على خلفية التفجيرات التي ضربت باريس في نوفمبر (تشرين الثاني) 2015، وبروكسل في مارس (آذار) 2016.
وجاء ذلك بعد أن صدر رسمياً قرار قضاة التحقيق في الدولة الجارة فرنسا، أول من أمس، بإحالة 20 رجلاً للمحاكمة بتهمة الضلوع في هجمات 13 نوفمبر (تشرين الثاني) 2015 التي شنها مسلحون وانتحاريون من تنظيم «داعش» الإرهابي، وأودت بحياة 130 شخصاً في باريس. ومن بين المتهمين صلاح عبد السلام الذي يُعتقد أنه العضو الوحيد الباقي على قيد الحياة من المجموعة التي نفذت الهجمات.
وقضت محكمة بلجيكية بسجن عبد السلام لمدة 20 عاماً في 2018، لدوره في تبادل لإطلاق النار في أثناء هروبه بعد هجمات باريس. واتهمه القضاة الفرنسيون بارتكاب جرائم، من بينها القتل، كجزء من عصابة إرهابية، والخطف والتآمر الإرهابي.
واستهدفت هجمات 2015 مسرح باتاكلان والاستاد الرياضي «استاد دو فرانس» وشرفات عدد من المقاهي والمطاعم في شرق باريس. وفي باتاكلان، اقتحم مسلحون بأسلحة آلية حفلاً لموسيقى الروك، وقتلوا 90 شخصاً.
وفي أواخر فبراير (شباط) الماضي، تعطلت إجراءات إحالة المتهمين في تفجيرات بروكسل، بعد أن قررت الغرفة الاستشارية في محكمة بروكسل التأجيل لأجل غير مسمى لجلسة إحالة المتهمين في ملف هجمات بروكسل 2016 إلى المحاكمة، بسبب مطالبة الدفاع بإجراء تحقيقات إضافية. وأصبح الأمر الآن يتوقف على مكتب التحقيقات الفيدرالي، ويجب أن يحدد قضاة التحقيق الذين شاركوا في التحقيقات في هذا الملف ما إذا كان هناك سبب منطقي لإجراء تحقيقات إضافية أم لا.
وكان مكتب التحقيق قد طلب إحالة كل من صلاح عبد السلام، وأسامة عطار، ومحمد عبريني، وسفيان عياري، وأسامة كريم، وعلى الحداد، وبلال المخوخي، وهيرفي باينغانغ (من أصول أفريقية)، إلى المحكمة الجنائية، وطلب إحالة كل من إسماعيل وإبراهيم فارسي إلى المحكمة الابتدائية، بينما اقترح مكتب التحقيقات عدم ملاحقة 3 من المشتبه بهم، وهم: فيصل شيفو، وإبراهيم تابيشي، ويوسف العجمي.
وكشفت صحيفة «لاتست نيوز» البلجيكية، الناطقة بالهولندية، عن أن محامي أحد المشتبه بهم في الملف، وهو محمد عبريني الذي ألقى بالحزام الناسف في مطار بروكسل دون أن يفجر نفسه على غرار الشخصين الآخرين، وأيضاً محامي مشتبه به آخر، يدعى على الحداد، طالبا بإجراء 20 تحقيقاً إضافياً حول بعض الأمور، أبرزها الأسباب التي كانت وراء سفر الشباب من بلجيكا إلى سوريا للانضمام إلى جماعات مسلحة هناك.
وجاء ذلك بعد أن قررت غرفة الاتهام في بروكسل اعتماد الإجراءات والخطوات غير التقليدية التي اتبعها رجال التحقيق في أثناء البحث والتحريات والتحقيق في هذا الملف.
والجميع الآن في انتظار انعقاد جلسة الإحالة للمحاكمة، وذلك استعداداً لبدأ المحاكمات في سبتمبر (أيلول) 2021، التي ستنعقد في مبنى المقر القديم لحلف شمال الأطلسي (الناتو) في العاصمة بروكسل، وفيها سيتقرر مصير الأشخاص الذين وردت أسمائهم في طلب الادعاء العام إحالتهم للقضاء، على خلفية ملف تفجيرات بروكسل في 22 مارس (آذار) 2016، وشملت مطار العاصمة ومحطة قطارات، التي راح ضحيتها 32 شخصاً، وأصيب 300 آخرون. وفي منتصف يوليو (تموز) الماضي، جرى الإعلان عن انتهاء التحقيقات في ملف تفجيرات بروكسل، وجرى تسليم ملف التحقيقات إلى المدعي العام، عقب انتهاء التحقيقات في يونيو (حزيران) من العام نفسه، التي استمرت 3 سنوات و3 أشهر، ويتضمن ملف الدعوة 6200 محضر وآلاف الوثائق التي تجري ترجمتها إل 9 لغات مختلفة تمثل غالبية الضحايا.


فرنسا فرنسا Europe Terror

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة