شبكات الجيل الخامس تثير الجدل في سويسرا

شبكات الجيل الخامس تثير الجدل في سويسرا

رغم القيود على الأبراج الهوائية تمكنت من التقدم على بقية الدول الأوروبية
الأحد - 20 رجب 1441 هـ - 15 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15083]
بيرن: «الشرق الأوسط»

الأمور تبدو مختلفة في سويسرا التي وصفتها مجلة «كونيكت» المعنية بقطاع الاتصالات، بعد فترة قصيرة من تقييم أداء مختلف شبكات الهواتف المحمولة، بأنها «نموذج لدولة الجيل الخامس». وتتقدم سويسرا على معظم الدول الأوروبية، وفي الحقيقة على بقية العالم، فيما يتعلق بمعايير الهواتف المحمولة الجديدة.
وتقدم شبكة الجيل الخامس، أحدث أجيال شبكات الموبايل، سرعة فائقة في نقل المعلومات، كما أنها تعد مستقبل الاتصالات في العالم. ومع ذلك، فإن تنفيذ هذه التقنية، على الأقل في بعض البلاد، ما زال بطيئاً بصورة مقلقة.
يقول جاريت سنيدير، الذي يعمل بشركة «أوكلا» (مقرها سياتل) التي تنشر خريطة عالمية تفاعلية لمواقع الجيل الخامس، كما نقلت عنه الوكالة الألمانية: «سويسرا لديها أعلى عدد من مواقع الجيل الخامس، بعد الولايات المتحدة الأميركية». وهذا رغم حقيقة أن سويسرا تفرض قيوداً بالنسبة لإشعاعات الموبايل تعد أكثر صرامة من المفروضة في ألمانيا ومعظم الدول الأخرى. ففي حين تفرض الدولتان قيوداً تصل إلى 61 فولت لكل متر بالنسبة لمحطات إرسال الهواتف المحمولة، فإن سويسرا تتبنى قواعد أكثر صرامة فيما يتعلق بالتركيبات بالقرب من المنازل والمدارس والمستشفيات وأماكن العمل وساحات اللعب، حيث يبلغ الحد الأقصى 6 فولت لكل متر. وفي المدن، يعني هذا أنه لا يوجد متسع للتوسع. ونتيجة لذلك، يخشى مجتمع الأعمال السويسري، بما في ذلك رابطة قطاع الاتصالات في البلاد (اسوت)، أن يتعرض وضعه القيادي للتهديد. وتطالب الرابطة بتخفيف القيود الصارمة. ولكن في الوقت نفسه، تتزايد المقاومة للهوائيات الجديدة بسبب المخاوف بشأن زيادة معدلات الإشعاع، حيث فرضت بعض الكانتونات بالفعل قراراً بتعليق جزئي لبناء مزيد من الأبراج الهوائية الخاصة بالجيل الخامس. وأفادت رابطة الحماية من الإشعاعات بأنه لدى تنظيم احتجاج ضد شبكات الجيل الخامس في أواخر يناير (كانون الثاني) 2020، شارك نحو ألفي شخص في التظاهر في 16 مدينة. وإذا لم يتم تغيير القيود، سوف تودع سويسرا لقب الدولة النموذجية، بحسب ما قاله الاتحاد السويسري للشركات. ووفقاً للقيود الحالية، خلصت مجموعة عمل بوزارة البيئة أنه سوف تكون هناك حاجة لإقامة 12300 موقع برج هوائي إضافي، بجانب الـ26 ألف موقع المستخدمة حالياً. كم من الوقت سوف يستغرق تشييدها؟ 20 إلى 30 عاماً. ولكن الشبكة يمكنها التوسع لتصبح تنافسية على مستوى عالمي، من خلال المواقع الحالية، في حال جرى رفع الحد إلى 11 فولتاً لكل متر، أو 20 فولتاً لكل متر للمحطة.
وهذا السيناريو يثير ذعر المنتقدين، إذ تقول مبادرة المواطنين إن واحداً من بين كل 10 مواطنين ظهرت عليه أعراض حساسية الكهرباء التي تظهر على شكل إرهاق أو عدم انتظام النوم أو مشكلات في القلب أو ألم في العضلات. وتطالب المبادرة بإجراء استفتاء «بشأن شبكات اتصالات الهواتف المحمولة الموفرة للطاقة والمتلائمة مع الصحة».
ويريد أصحاب المبادرة تشديد كثير من القواعد. على سبيل المثال، في المستقبل، يجب أن يُطلب من الشركات الحصول على موافقة مكتوبة من الذين يعيشون على نطاق 400 متر من الموقع الذي سوف يتم فيه إقامة تركيبات جديدة أو زيادة إنتاج التركيبات الحالية. وتمضى أكبر شركتين للاتصالات في سويسرا، «سويسكوم» التي تبلغ حصتها السوقية نحو 60 في المائة في سوق الهواتف المحمولة، وشركة «صن رايز» التي تبلغ حصتها السوقية نحو 26 في المائة، في خططهما لتدشين الجيل الخامس. وتتحدث «سويسكوم» عن 320 موقعاً للجيل الخامس، و«صن رايز» عن 384 موقعاً.
وفي ضوء هذه القيود، كيف تمكنت سويسرا من التقدم على بقية الدول الأوروبية، في المقام الأول عندما يتعلق الأمر بشبكات الجيل الخامس؟ أولاً، بسبب الترخيص المبكر العادل، كما قال أحد الخبراء في مجال الاتصالات. فبعد المزاد الذي أجري في فبراير (شباط) 2019، بدأت العمليات بالفعل في أبريل (نيسان) الماضي، ولم تكن الحكومة تسعى لتحقيق أرباح تقدر بالمليارات. ومن بين العوامل المساعدة أيضاً أن مواطني سويسرا ينفقون مزيداً من الأموال على المعلومات وتكنولوجيا المعلومات أكثر من أي دولة أخرى تقريباً. ومع ذلك، فإنهم يطالبون أيضاً بأفضل الشبكات وأحدث المعايير. وهذا يمثل عبئاً متمثلاً في كثير من المطالب الموجهة لشركات خدمات الهواتف المحمولة. ويقول رولف زيبولد، المتحدث باسم شركة «صن رايز»، بحسب ما قاله للوكالة الألمانية: «في أسواق أخرى، رد فعل المستهلك يكون أكثر قوة بالنسبة لاختلافات الأسعار». ويتعين على شبكات الجيل الخامس تسهيل مزيد من عرض نطاق التردد اللاسلكي، ومعدلات نقل أعلى، والاستجابة خلال فترات أقصر. ووفقاً لتقديرات قطاع الاتصالات، فإن حجم البيانات التي يجرى نقلها عبر شبكات الهواتف المحمولة يتضاعف تقريباً كل 18 شهراً. ويقول أرمين شادييل، المتحدث باسم شركة «سويسكوم»: «كل 3 أو 4 أعوام، سوف تكون هناك تطبيقات لا نستطيع حتى تخيلها».


سويسرا سويسرا أخبار Technology

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة