«رجل الأناشيد» يهدي لبنان مقطوعة «ماذرلاند»

«رجل الأناشيد» يهدي لبنان مقطوعة «ماذرلاند»

لفتة تكريمية من ستيف بركات لبلده الأم في مئوية ولادته «كبيراً»
الجمعة - 18 رجب 1441 هـ - 13 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15081]
بيروت: فيفيان حداد

ضمن نغمات شرقية مطعمة بآلات عزف غربية تنساب إلى مسمعك موسيقى أنشودة «ماذرلاند» (Motherland) للموسيقي ستيف بركات. يهديها إلى بلده الأم لبنان كلفتة تكريمية له بمناسبة المئوية الأولى لولادة لبنان الكبير التي يحتفل بها في سبتمبر (أيلول) المقبل.

احتفل ستيف مؤخرا بمرور 30 عاما على مشواره الموسيقي والذي تخلله إنجازات عالمية مثل تقديمه أناشيد عدة بينها «لولابي» لمنظمة اليونيسيف في عام 2009 و«وان مور هارت وان مور دريم» لمركز المعارض الكوري «سايمانغوم» وغيرها لقصر «فرونتيناك» الفرنسي. وها هو اليوم يطل على بلاد الأرز بمناسبة مئوية لبنان الكبير من خلال مقطوعته الموسيقية «ماذرلاند». فستيف بركات هو كندي من أصل لبناني ولكنه بقي متعلقا بجذوره.

«لبنان وطني الأصيل ومن خلال شعبه وانتشار اللبنانيين على الكرة الأرضية استوحيت هذه الموسيقى»، يقول ستيف بركات. ويضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «كان من البديهي أن أقوم بهذه اللفتة التكريمية لوطني الأم لأنني أنتمي إلى جذوره وترابه وإلى أجدادي فيه، الذين ساهموا في تغذية شغفي للموسيقى. فلقد آن الأوان أن أرد له الجميل من خلال مقطوعة «ماذرلاند».

وستيف الذي تعاون مع أهم الفرق الأوكسترالية العالمية في أكثر من 500 حفل أقامها في مدن وبلدان عديدة، كان قراره جريئا هذه المرة في مقطوعته «ماذرلاند» عندما طلب من موسيقيين وعازفين لبنانيين أن يشاركوه لفتته هذه. فهو تعاون مع عازف الطبلة روني براك وعازف العود وسام عبد النور ومع عازف الناي جوزف كرم. كما تعاون في هذا العمل الذي يحمل رسالة سلام إلى بلد يعاني من مشكلات كثيرة، مع الأوركسترا الفيلهارمونية لمدينة براغ بقيادة المايسترو البريطاني نيك راين. ولكن لماذا يصبّ كل اهتمامه على تأليف الأناشيد؟ يرد: «برأيي موسيقى النشيد يمكن أن تلامس الناس من كبار وصغار خصوصا أنها مستلهمة من واقع وليست مجرد موسيقى نابعة من خيال.

أريد هنا أن أبرز أهمية التاريخ والواقع اللذين يترجمهما نشيد معين. في البداية كنت أؤلف الأناشيد وفقا لطلبات أتلقاها من منظمات ومؤسسات وبلدان. أما اليوم فصرت أنا من يلهث وراءها لأني أغرمت بها، وزودتني بثقافة كبيرة تتعلق بواقع وتاريخ بلدان ومؤسسات إنسانية. فهذه العلاقة مع الواقع تلهمني لتقديم شروحات عن الحياة ومعانيها على طريقتي وبلغة عالمية يفهمها الجميع ألا وهي الموسيقى».

أما الفيديو المصور لهذه المقطوعة والذي سينفذه على أرض لبنان متنقلا بين طبيعة بلداته فسيوقعه المخرج اللبناني بدري مجاعص. «سأتنقل بين مختلف المناطق اللبنانية لتصوير هذا العمل وليكون بمثابة هدية أقدمها إلى جميع اللبنانيين أينما كانوا. وأتوقع أن أمر أيضا على مسقط رأسي في بلدتي الأم قرب وادي قاديشا لأحييها على طريقتي». يوضح ستيف بركات في سياق حديثه لـ«الشرق الأوسط».

ويرى بركات أن نشيد «ماذرلاند» هو ترجمة موسيقية للشغف والحب الكبيرين الذين يكنهما تجاه بلده لبنان. فصحيح أنه ولد في كندا وترعرع فيها إلا أن عطر لبنان كان يسكنه منذ نعومة أظافره ويصله من خلال قصص والده عنه. «والدي لعب دورا كبيرا في تعلقي بلبنان وهو عرّفني على لبنان الثقافة والشعر من خلال كتب فلسفة وأدب كثيرة وفي مقدمها تلك الموقعة من قبل جبران خليل جبران. وإضافة إلى قصصه التي كنت أصغي إليها باهتمام كان يحدد لنا موعدا أسبوعيا في المنزل للقاء لبنان من زاوية أخرى. ففي كل يوم أحد كنا نجتمع في المنزل حول مائدة غنية بأطباق لبنانية لذيذة. وكل ذلك زرعه في أعماقي وولّد عندي هذه العلاقة المميزة بيني وبين بلدي.

وعندما زرت لبنان لأول مرة في عام 2008 شعرت تلقائيا بأني في بيتي وبلدي وهو شعور لم يسبق أن غمرني في زياراتي لبلدان عديدة». ولكن بماذا فكرت وأنت تكتب موسيقى «ماذرلاند» التي تهديها للبنان؟ يرد: «قصص والدي وسّعت أفكاري وخيالي تجاه لبنان فهو بمثابة أسطورة تربيت عليها ولمستها عندما زرته. فأرضه تمثل الحنين والنوستالجيا لكثيرين من اللبنانيين المغتربين والمهاجرين. ولأني أردت هذا النشيد وسيلة تواصل مع أهل بلدي من مقيمين ومهاجرين استرجعت كل ذكرياتي معه وأنا أكتب هذه الموسيقى».

ستيف بركات أو «رجل الأناشيد» كما يلقبونه لم يرغب أن تمر موسيقاه عن لبنان مرور الكرام فشبّعها بخيال الطفل النهم للالتقاء بحلمه. وبأحاسيس الشاب المتحمس للبوح بحبه لبلده من خلال موسيقى اعتمد فيها خليطا من آلات عزف شرقية وغربية. فبماذا يتميز هذا العمل عن غيره من الأناشيد التي سبق وألّفها؟ يقول: «لقد وضعت فيه كل الحب الذي أكنه لبلدي وكل الأحاسيس الباطنية الجارفة التي تسكنني من خلاله. فالموسيقى برأيي هي وسيلة التقاء. وفي هذا النشيد التقيت مع جذوري وأهلي.

فصحيح أننا لا نختار أصولنا ولا أرضنا، ولكني تمسكت بتأليف هذا النشيد واخترته لفتة تكريمية لبلدي في مئويته الأولى. إنه من أجمل الأناشيد التي ألفتها في حياتي وأنا فخور بوضع هذا النشيد كحلقة وصل وعربون فخر مع وطني، الذي يتمتع بتاريخ طويل غني بانفتاحه على الشرق والغرب. وهو ما دفعني لتلوينه بموسيقى غربية وشرقية معا لترجمة هذا التمازج والثراء والانتشار الذين يحققهما منذ قيام دولته».

وعما إذا كان يفكر بوضع سلسلة من الموسيقات الخاصة بلبنان في المستقبل القريب يقول: «هذا المشروع (ماذرلاند) هو بداية مشوار لعلاقة وطيدة أريد أن أتناولها من زوايا عديدة. ومن الطبيعي أن أفكر بوضع أكثر من مقطوعة موسيقية للبنان لأنني بذلك أبرهن عن استمرارية في علاقتي معه».


لبنان موسيقى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة