زينة مكي: لا بأس من نهايات حزينة في الدراما

زينة مكي: لا بأس من نهايات حزينة في الدراما

خروجها من «ما فييّ2» شكّل صدمة لجمهورها
الجمعة - 18 رجب 1441 هـ - 13 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15081]
زينة مكي تطل قريباً في مسلسل (دانتيل)
بيروت: فيفيان حداد

قالت الممثلة زينة مكّي إنها كانت سعيدة برد فعل الناس تجاه غيابها عن أحداث مسلسل «ما فييّ2»، بعد أن تعرضت الشخصية التي تلعبها (يمنى) للقتل. وتضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «لم أكن أتوقع رد فعل الناس بهذه القوة على مقتلي في المسلسل، ومن ثم غيابي عن باقي حلقاته. ولكني أرى أنه من الجيد إحراز صدمات بالدراما تطال أبطال العمل لكسر إيقاع متوقع. فلا بأس من نهايات حزينة في أعمال تعكس واقعاً نعيشه؛ لأنها أحداث تحصل في حياتنا الطبيعية».
جمهور الممثلة زينة مكّي لم يكن يتوقع خروجها من مسلسل «ما فييّ2» ضمن قفلة قوية تسببت في صدمة لمتابعيه، ففوجئ بمقتل «يمنى»؛ وهي الشخصية التي تجسّدها في المسلسل، وذلك إثر خطفها من قبل عصابة. فضجّت مواقع التواصل الاجتماعي بالمشهد، كما عبّر البعض عن استيائه من هذه النهاية غير السعيدة، حتى إن بعضهم تراجع عن متابعة العمل لفترة معلناً حزنه على غياب زينة مكي عنه.
وتعلّق زينة: «رغبت الكاتبة كلوديا مرشيليان وكذلك الشركة المنتجة للعمل (الصباح أخوان) في إجراء تغيير في العمل وكسر قاعدة تقليدية لدى الناس تقول (البطل لا يموت). وبرأيي أنها نجحت بإحراز صدمة غير متوقعة في أحداثه، فحتى أنا تابعت المشهد مع أصدقائي وشاركتهم البكاء تأثراً، سيما لحظة إعلان الطبيب لعائلة (يمنى) عن وفاتها».
وزينة التي عرفها المشاهد العربي كما اللبناني في أعمال درامية وأفلام سينمائية مثل فيلم «نسوان» ومسلسل «طريق»، أثبتت جدارتها في أدائها الطبيعي وتقمص شخصيات مركبة لفتت بها مخرجين ومنتجين عديدين. وتعلّق: «على قدر ما يذوب الممثل في الشخصية التي يجسدها استطاع تحقيق النجاح ولمس مشاعر المشاهد وتعلّق بصاحبها أكثر. فبرأيي أن الشاشة لا تكذب، وهي تكشف المستور في هذا الصدد، فإما يستطيع الممثل إقناع المشاهد، وإما العكس. ففي حركة وأداء الممثل يكمن سرّ هذه المهنة التي أعشقها وأتنفس من خلالها».
وتشير زينة مكي إلى أن الدراما يجب أن تنقل واقعاً نعيشه، لا سيما أن المشاهد بات يتمتع بنضج ووعي كبيرين في هذا الموضوع، ولم يعد يستسيغ الأعمال السطحية... «نعم الدراما هي مرآة المجتمع، وهناك موضوعات عديدة في أعمالنا المحلية الأخيرة لامست المشاهد عن قرب. وعندما كنت أقرأ التعليقات عن شخصية (تفاحة) التي تجسدها الممثلة الرائعة ليليان نمري في مسلسل (ما فييّ2) تأكدت أن الناس بحاجة لعنصر إنساني تفتقده على الشاشة. فغالبيتنا تغرق في التكنولوجيا وأدواتها بعيداً عن اللمسة الإنسانية التي نحن في أمسّ الحاجة إليها. و(تفاحة) استطاعت بإيجابيتها إحداث الفرق لدى المشاهد الذي أحب شخصيتها وتعلق بها. ومن هنا التأكيد على ضرورة تناول موضوعات تخاطب الناس بلسان حالهم».
وتتابع: «الناس مشتاقة لموضوعات نابعة من حياتها ومما يحيط بها، فلا تساهم في انفصاله عن واقع الدراما. فتناول موضوع فيروس (كورونا) مثلاً اليوم، وغيره مما يعيشه اللبناني، من شأنه أن يقربه أكثر فأكثر من أعمالنا الدرامية ليتابعها بحماس».
واليوم وبعد أن اجتازت زينة مكي شوطاً لا يستهان به في عالم التمثيل مما زودها بخبرات غنية، تقول في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «أحيانا لا أستوعب مراحل مشواري، ولا أزال أشعر بعدم الاكتفاء، وبالحاجة إلى تقديم الأفضل. فأحلامي كثيرة وكبيرة، وأتمنى أن أحققها». وعما إذا كانت ترغب في لعب أدوار بطولة مطلقة ترد: «مرات نتابع أدوار بطولة لا تترك أثرها على المشاهد. وأنا في حالة بحث دائم عن الدور الذي يقنعني ويقنع المشاهد فيحفر في ذاكرته. وأي دور أجيده وأترك من خلاله أثراً إيجابياً لدى الناس هو بنظري دور بطولة».
وترفض زينة تقييم نجوم الشاشة اليوم، وتقول: «لست في موقع يسمح لي بذلك، ولكني في الوقت نفسه ألاحظ نجاح بعض هؤلاء النجوم في تثبيت مواقعهم وإخفاق بعضهم الآخر مما لا يخولّهم أن يحملوا لقب (نجم). كما أن النجومية يمكن أن توجد لدى الممثل الذي يجمع بين الإحساس والكاريزما والأداء الجيد في عمله. وهناك أشخاص لعبوا أدوار البطولة بعد أن بنوها على شكلهم الخارجي فقط، خالية من أي إحساس في الأداء. فالموهبة والكاريزما عنصران أساسيان برأيي لنجاح ممثل وتفوقه على غيره».
وعن الممثلين من أبناء جيلها الذين يلفتون نظرها؛ تقول: «من الجنس اللطيف تلفتني كارمن بصيبص بطلة مسلسل (عروس بيروت). وكذلك ريتا حايك وستيفاني عطا الله. فهذه الأخيرة لديها إمكانات تمثيل هائلة. كما لفتتني الممثلة ريم خوري في مسلسل (العودة) والتي تجسد فيه شخصية (نغم). فوجهها يتحلى بجمال طبيعي ينعكس إيجاباً على إحساسها في عملية الأداء. وهو أمر قلما نلتقيه على الشاشة اليوم. ومن الممثلين الشباب يعجبني إيلي شوفاني الذي شاركني التمثيل في (ما فييّ2)، فلديه الكاريزما والشخصية والحضور بشكل فعال، إضافة إلى حسّ تمثيلي مرهف بحيث يجب إعطاؤه كما ريم خوري الفرص المناسبة».
ومن الأعمال الجديدة التي تصورها زينة مكي «دانتيل» مع سيرين عبد النور ومحمود نصر... «لطالما تمنيت الوقوف إلى جانب محمود نصر في عمل معين حتى إن هذه الرغبة كانت تشكل حلماً لدى والدتي. وأنا سعيدة لأني استطعت تحقيق ذلك من خلال (دانتيل) الذي سيعرض في موسم رمضان المقبل». وهل تتمسكين بالمشاركة في هذا الموسم؟ «في العام الماضي وما قبله كانت عندي الفرص المناسبة لإطلالات رمضانية ناجحة. وهذه السنة وبعد اطلاعي على عروض عدة لم تقنعني، قررت التنحي جانباً في هذا الموسم. ولكن عندما عرض عليّ الدور في مسلسل (دانتيل) وأعجبني، وافقت. فهو من نوع السهل الممتنع، وترتكز شخصيته على المرح، وهذا النوع من الأدوار الذي يتراوح بين الكوميديا والدراما. وأجده يتطلب الجهد؛ إذ يجب عدم المبالغة في الأداء ولا فقدان الحسّ المطلوب. وسأكون في المسلسل شقيقة سارة أبي كنعان وصديقة لصبيتين».
وهل زينة مكي اليوم راضية على نفسها إلى حدّ شوفة الحال؟ «لا أستوعب أحياناً ما وصلت إليه، وأسأل نفسي: (عن جدّ صرتي هون؟). أفرح من دون شك بما وصلت إليه، ولكن ليس أبداً إلى حد الغرور. وعادة ما أنظر إلى نفسي من الخارج فأنفصل تماماً عن زينة الممثلة وأعمل على تقييم أدائها. وعندما بكيت أثناء متابعتي مشهد مقتلي في (ما فييّ2) عرفت أن تعبي لم يذهب هدراً، فتم تقديري كما أرغب».
وعن الدور الذي تتمنى أن تلعبه قريباً؛ تقول: «أرغب في أداء دور في عمل من نوع (آكشن) الذي لا نصادفه كثيراً في أعمالنا المحلية. وأتمنى تحقيق ذلك قريباً على طريقة الممثلة أنجلينا جولي اللافتة في هذا النوع من الأعمال بأدائها المقنع».


لبنان دراما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة