61 رحلة خلال يومين لنقل السعوديين من 6 دول موبوءة

61 رحلة خلال يومين لنقل السعوديين من 6 دول موبوءة

تعليق عروض الأفلام في صالات السينما
الخميس - 18 رجب 1441 هـ - 12 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15080]

سيّرت السعودية 61 رحلة جوية إلى 6 دول خلال اليومين الماضيين، لإجلاء المواطنين بعد قرار تعليق سفر المواطنين والمقيمين مؤقتاً من 17 دولة وإليها، للحد من انتشار فيروس كورونا.

واعتمدت الرحلات بحسب عدد المسافرين، إذ حازت مصر ودبي العدد الأكبر من بين الرحلات.

وأكد الدكتور محمد فلمبان المدير الطبي لمراكز المراقبة الصحية بمطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة لـ«الشرق الأوسط» أن وزارة الصحة اتخذت التدابير الوقائية كافة في مطار الملك عبد العزيز الدولي للحد من وصول فيروس كورونا إلى الأراضي السعودية، إذ تعمل مراكز المراقبة الصحية في المطار عبر 524 موظفاً وموظفة موزعين على خمسة مراكز صحية وصالات للقدوم.

وتحدث فلمبان عن طرق التعامل مع الحالات المشتبه بها القادمة إلى المطار، والحالات المشتبه بها داخل الطائرات، وأيضاً الحالات التي توجد داخل صالات المطار.

وقال: «بعد نزول الركاب من الطائرة والقادمين من الدول الـ17 الموبوءة التي علقت المملكة السفر منها وإليها، ومرورهم بالممر الآمن، تجري الفرق الصحية كشفاً حرارياً لهم من خلال أخذ درجة الحرارة يدوياً وكتابة معلوماتهم، ثم تقوم وزارة الصحة بمتابعة جميع المسافرين خلال 14 يوماً. أما القادمون من بعض الدول التي لم يتم إيقاف الرحلات معها، فيتم قياس درجات حرارتهم من خلال الكاميرا الحرارية وتوجيه النصائح الطبية لهم بعزلهم في المنزل لمدة 14 يوماً، وفي حال ظهور أي أعراض للمرض عليهم الاتصال على رقم 937 للتواصل مع الوزارة لتوجيههم إلى أقرب مستشفى».

أما في حال الاشتباه بمصابين داخل الطائرة، فأوضح فلمبان أن بلاغاً يُرسل من الطائرة لبرج المراقبة لتوصيله إلى مراكز المراقبة الصحية من أجل التعامل مع الحالة وعزلها من قبل فريق التدخل والاستجابة السريع المدرب للتعامل مع الحالات المشتبه بها وإخراجها عبر مسارات آمنة لمنع احتكاكها مع المسافرين والموظفين وتحويلها عبر إسعاف مجهز إلى مجمع الملك عبد الله الطبي المعني بمثل هذه الحالات.

ولفت إلى أن الفرق الصحية تتعامل مع أي حالة مشتبه بها داخل إحدى صالات المطار من خلال عزلها وإخراجها عبر مسارات آمنة وتحويلها عبر إسعاف عالي التجهيز إلى مجمع الملك عبد الله الطبي.

وبيّن أن عملية المتابعة مع المشتبه بهم القادمين عبر مطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة تتم من خلال رفع أسمائهم وعناوينهم لوزارة الصحة لمتابعة وضعهم يومياً عبر لجنة مختصة.

وعن كيفية تمييز أعراض المصاب بكورونا عن المصاب بالإنفلونزا العادية أو أي مرض آخر وكيفية التعامل معه، قال فلمبان: «لو قدم مسافر من أي دولة من الدول الـ17 التي علقت السعودية السفر منها وإليها ولوحظ عليه أنه يعاني من سعال أو ارتفاع في درجة الحرارة وضيق تنفس والتهاب في الحلق، فيعتبر بالنسبة لنا حالة مشتبهاً بها ويتم تحويلها على الفور لمستشفى الملك فهد الطبي لإجراء التحاليل، ومعرفة ما إذا كان مصاباً بفيروس كورونا أم لا».

من جانب آخر، قررت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع السعودية، تعليق عروض الأفلام في صالات ودور السينما حتى إشعار آخر، ويأتي القرار وفقاً للإجراءات الوقائية الاحترازية التي أوصت بها الجهات الصحية المختصة في السعودية في إطار جهود السيطرة على «كورونا» الجديد ومنع انتشاره.


السعودية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة