«كورونا» يقارع الجميع والسينما تبحث عن حلول بقاء

«كورونا» يقارع الجميع والسينما تبحث عن حلول بقاء

«كان» يُلْغى... لا يُلْغى
الخميس - 18 رجب 1441 هـ - 12 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15080]

‫على الطائرة القادمة من نيويورك إلى لوس أنجليس، وبعد إقلاعها من مطار جون ف. كيندي بربع ساعة، نهض أحد الركاب، وطلب من أحد أفراد الطاقم تغيير مكانه أو تغيير مكان المرأة الجالسة بجانبه.‬

درجة رجال الأعمال التي كنا نستقلها كانت كاملة العدد، وحاول اثنان من أفراد الطاقم إقناعه بذلك؛ لكنه كان يشتد توتراً مع الوقت. السبب هو أن المرأة الجالسة بجنبه ذات ملامح شرق آسيوية. ربما وُلدت في أميركا وعاشت طوال حياتها فيها، ولم تزر جنوب شرقي آسيا مطلقاً؛ لكن كل هذا لم يعنِ له شيئاً.

السيدة غضبت وسألته إذا ما كان راجح العقل فعلاً؛ لكنه لم يشأ أن يكلمها. حاول أحد أفراد الطاقم إقناع بعض الركاب بتبادل أماكن مع ذلك الراكب الذي رفض حتى الجلوس في مكانه ريثما يتم حل المشكلة؛ لكن هؤلاء بدورهم رفضوا. ما أنهى الجدال حول الموضوع أن الراكب الذي كان بجانبي وافق على الجلوس محل ذلك الرجل، وجاء الرجل ليجلس بجانبي. لم يبتسم. لم يعتذر؛ لكنه بدا راضياً بأنه الآن على بعد صفين من المقاعد.

- تعالوا إلى «كان»

هذه صورة مما يحدث، وهناك أخرى كثيرة؛ لكن الصور الأكبر شأناً وحجماً هي تلك التي تثير الاهتمام الموازي لحجمها، وفي مقدمتها هذا اليوم أن رئيس مهرجان «كان» السينمائي بيير لسكور صرَّح لصحيفة «فيغارو» الفرنسية بأن هناك احتمالاً لإلغاء دورة هذا العام: «أنا متفائل على نحو معقول بأن المهرجان سيقام حسبما هو مخطط له؛ لكن لا ضمانة عندي لعدم إلغائه».

مسألة أن يُقام أو لا يُقام ليست محسومة بعد. قبل ثلاثة أسابيع تردد أن المهرجان قد يُلغى عندما بدأ عدد الإصابات الناتجة عن وباء «كورونا» في الارتفاع. قبل عشرة أيام وزَّع المهرجان منشوراً صحافياً على وسائل التواصل الاجتماعي، حاملاً نبرة تصميم على إقامته كما هو مخطط له. أحد تلك المنشورات ذكر أن هناك ارتفاعاً بلغ 9 في المائة في عدد طلبات الانتساب والاشتراك هذا العام عن العام السابق. وفي منشور آخر أعلن عن عدد من أفلام التظاهرات الأخرى. وفي ثالث كيف أن المهرجان سيضم في بعض تظاهراته أسماء لامعة، منهم من سيقوم بالتحكيم في التظاهرات الجانبية.

كل ذلك بدا وكأنه حث للسينمائيين وأبناء صناعتها على عدم إلغاء فكرة الاشتراك في فعاليات المهرجان في دورته الـ73، المقرر عقدها ما بين 12 و23 من مايو (أيار) المقبل.

وعلى نحو معذور، لا يستطيع المهرجان الفرنسي العريق تحمل تبعات أن يحتجب السينمائيون عن الحضور فيما لو مضى في خطواته المؤدية إلى إقامة الدورة فعلاً. هذا سيعني انحساراً فنياً وإعلامياً كبيراً.

لكن السؤال الحتمي هو: كيف سيُقام في موعده المحدد؟ على الأقل إذا ما كانت فرنسا هي الدولة الأوروبية الثانية في عدد الإصابات؟

حتى يوم أمس (الحادي عشر من الشهر) بلغ عدد الإصابات 1784، وعدد الذين لاقوا حتفهم حتى الآن 33 فرداً. بين الإصابات المؤكدة ما وقع في مدينة «كان» ذاتها، وفي مدن قريبة أخرى في جنوب فرنسا.

هذا ما دفع الحكومة الفرنسية للقول بأن كل تجمُّع يزيد عن ألف فرد سيتم إلغاؤه. هذا أمر قابل للتطبيق بسهولة على مهرجان «كان» الذي يؤمه عادة أربعة أضعاف هذا العدد على الأقل. أكثر من ذلك، تدرس الحكومة هناك إمكانية تخفيض عدد التجمعات في المحافل كافة إلى 500 فرد، إذا أثبتت الأيام القادمة أن الوباء ما زال قادراً على حصد مزيد من الإصابات.

غير «كان» تم إيقاف عدد من المهرجانات والمناسبات الدولية. مهرجان «البحر الأحمر» في جدة بادر لإعلان أنه لن يُقام بسبب هذا الظرف. مهرجان «ثيسالونيكي» في اليونان (الذي كان من المفترض به أن ينطلق في الخامس من هذا الشهر) ألغى حضوره هذه السنة. في إيطاليا (أكبر بلد أوروبي في عدد الإصابات المسجلة) أعلنت لجنة جائزة «ديفيد دي دوناتيللو» إلغاء مناسبتها السنوية هذا العام، وهي المناسبة التي تُقام في شهر مايو، الشهر ذاته الذي يحتضن مهرجان «كان».

- الصالات مفتوحة

بالعودة إلى لوس أنجليس، هناك حالة هدوء في كافة النشاطات. لا ذعر في الشوارع حتى من بعد إعلان ولاية كاليفورنيا حالة الطوارئ قبل ثمانية أيام. بعض الناس يرتدون الأقنعة؛ لكن هذا بات متوفراً في كل مكان، وبالنسبة ذاتها التي تقل دائماً عن واحد في المائة في المدن، و3 أو أربعة في المائة في المطارات.

صالات السينما ما زالت مشرعة الأبواب. الحضور تقريباً على حاله (هذا الأسبوع أفضل قليلاً من الأسبوع الماضي بالنظر إلى مجمل الإيرادات). العروض الخاصة التي تُقام للصحافيين والنقاد ما زالت على حالها، وبنسبة الإقبال ذاتها. المقابلات التي تجريها «جمعية هوليوود للصحافة الأجنبية» ما زالت معقودة من دون إلغاء.

لكن ما حدث هو أن بعض الاستوديوهات قررت إرجاء عروض بعض أفلامها. فيلم جيمس بوند «لا وقت للموت» الذي توزعه «مترو - غولدوين ماير»، كان أول فيلم رئيس يتم تأجيل مواعيد عروضه، فانتقل من منتصف الشهر المقبل إلى شهر نوفمبر (تشرين الثاني) قبل نهاية هذا العام. وأول من أمس أعلنت شركة «كولومبيا» عن تأجيل عرض فيلمها الكوميدي «بيتر رابِت 2» الذي كان مطروحاً للعرض في مطلع هذا الربيع إلى شهر أغسطس (آب) المقبل. وهناك استوديوهات أخرى تفكر في اتخاذ التدابير ذاتها.

لكن المسألة ليست سهلة التطبيق. أي تأخير سيعني خسارة مالية؛ خصوصاً لتلك الأفلام التي تمتعت ببذخ إعلاني منذ عدة أشهر. كذلك فإن الانسحاب من موسم الصيف الذي تعتمد هوليوود عليه لتسجل أعلى قدر من الغنائم، لشهر لاحق، قد يضر بالأفلام تجارياً. هذا كله لجانب أنه من الصعب أن تجد الأفلام فرص عروض مناسبة بدل تلك التي قد تنسحب منها؛ لأن البرنامج ممتلئ بما فيه أساساً.

من ناحيتها، تخشى «ديزني» من اضطرارها لإغلاق مدنها الترفيهية في الولايات المتحدة وفرنسا، وهي التي قامت بإغلاق هذه الملاهي الكبيرة في كل من طوكيو وشنغهاي وهونغ كونغ.

- تضاعف

بطبيعة الحال، لا يعرف أحد ما الذي سيحدث خلال المستقبل القريب.

الأسئلة المطروحة هي: هل وباء «كورونا» سيستمر في التمدد؟ أم أن أسباب اندلاعه ستكون ذاتها أسباب انكفائه فجأة؟ أم سيستمر طويلاً ويخفق العلم في إيقافه عند أي حد؟ وإلى حين بعد.

مجلة «ذا إيكونوميست» الأسبوعية في عددها الأخير، خصت الوباء بعدد من الصفحات الممعنة في كل الاحتمالات؛ لكن افتتاحيتها أتت على ذكر بضع حقائق مزعجة. قالت: «عندما صدر العدد الماضي (من المجلة) كان عدد الدول والمناطق المصابة به وصل إلى 50 دولة. هذا الأسبوع هو في 85 دولة ومقاطعة».

أكثر من ذلك أن عدد الإصابات بات يتضاعف كل ستة أو سبعة أيام: «أكثر من 95 ألف حالة و3200 حالة وفاة».

في السينما توقعت الأفلام أوبئة قاتلة منذ عقود. المشكلة أن السياسيين لا يشاهدون أفلام الرعب والخيال العلمي.


أميركا سينما فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة