رفض منح الجنسية الأميركية لشاب كفيف لم يستطع القراءة دون «برايل»

رفض منح الجنسية الأميركية لشاب كفيف لم يستطع القراءة دون «برايل»

السبت - 12 رجب 1441 هـ - 07 مارس 2020 مـ
الشاب المكسيكي لوثيو ديلغادو (بي بي سي)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

رفضت وكالة الهجرة في الولايات المتحدة طلباً للحصول على الجنسية الأميركية تقدم به شخص كفيف البصر، بعد أن رفض المسؤولون عن اختبار الجنسية توفير جملة باللغة الإنجليزية مكتوبة بطريقة «برايل» الخاصة بكفيفي البصر.
وتقدم لوثيو ديلغادو (23 عاماً) المولود كفيفاً، ويستخدم عصا للتنقل من مكان لآخر، بطلب للحصول على الجنسية الأميركية بعد انتقاله من المكسيك إلى الولايات المتحدة منذ ست سنوات، حسب ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).
وأعطى المسؤولون عن اختبار الجنسية للشاب المكسيكي ورقة مطبوعاً عليها جملة باللغة الإنجليزية بحجم كبير، ولكنه لم يتمكن من قراءتها، كونه كفيف البصر. وطلبت سلطات الجنسية والهجرة الأميركية من لوثيو ديلغادو، الذي يُعدّ مكفوفاً بموجب قانون ولاية إلينويز، إحضار شهادة من طبيب لإثبات إعاقته.
وقال ديلغادو: «هنا كنت سأحصل على التعليم الذي لم أستطع الحصول عليه في المكسيك»، وذلك أثناء لقاء أجرته معه شبكة «سي بي إس» الإخبارية الأميركية في منزله الكائن في مزرعة في بيمبروك تاونشيب بولاية إلينويز، التي تبعد نحو 110 كيلومترات عن ولاية شيكاغو.
وبعد دخوله اختبار الجنسية في مايو (أيار)، تلقى الشاب المكسيكي خطاباً من هيئة الجنسية والهجرة في الفترة الأخيرة يفيد بأن السلطات رفضت طلبه الحصول على الجنسية الأميركية. وجاء في الخطاب: «لسوء الحظ، لم تتمكن من قراءة جملة باللغة الإنجليزية، ونأسف لإخبارك بأنك لم تتمكن أيضاً من الحصول على الدرجات المطلوبة لاجتياز الجزء الخاص بالقراءة من اختبار الحصول على الجنسية».
وقال ديلغادو، لصحيفة «واشنطن بوست» الأميركية: «لم أكن أتوقع على الإطلاق أن أحصل على هذا المستوى من التعامل، لقد كانت صدمة». وقال: «كنت أسعى لأكون شخصاً مهماً تفخر به عائلتي هنا وهناك».
وطلبت السلطات من المكسيكي الكفيف أثناء اختبار الجنسية أن يذهب لإحضار شهادة من طبيب تثبت أنه فاقد البصر، لكنه لم يكن يستطيع تحمُّل نفقة ذلك، لأنه لا يتمتع بتغطية التأمين الصحي.
وقال متحدث باسم هيئة الجنسية والهجرة الأميركية لـ«واشنطن بوست» إن الهيئة بدأت استخدام طريقة «برايل» لاختبارات قراءة المكفوفين في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، أي بعد عدة أشهر من دخول ديلغادو الاختبار.
وقال محامي الشاب المكسيكي إن الهيئة الأميركية تواصلت معه بعد أن نُشرت قصته للمرة الأولى لتعرض عليه موعداً آخر للاختبار هذا الشهر.


المكسيك أميركا أخبار أميركا سياسة أميركية مهاجرين مهاجرون منوعات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة