الاستمطار الصناعي في السعودية يبدأ من منطقة عسير

الاستمطار الصناعي في السعودية يبدأ من منطقة عسير

الخميس - 4 رجب 1441 هـ - 27 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15066]
جدة: عائشة جعفري

كشف أيمن غلام، الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للأرصاد السعودي، عن أن برنامج الاستمطار الصناعي سيبدأ في المناطق الجنوبية الغربية، خصوصاً عسير؛ بسبب وجود سحب كثيرة فيها. ذلك بعدما وافق مجلس الوزراء مؤخراً على برنامج الاستمطار الصناعي في السعودية.
وأضاف غلام لـ«الشرق الأوسط»، أن الاستمطار الصناعي يخضع لضوابط علمية، ترتكز على إجراء محاولات إسقاط الأمطار من سحب معينة فوق مناطق محددة مسبقاً وفق خطة علمية مدروسة، تعتمد على احتياجات المناطق. ويشمل الاستمطار بهذه الطريقة محاولات تشكيل السحب وتنمية مكوناتها.
وقال غلام «سيكون المشروع في بدايته بحثياً لا عملياً، ومنه يتاح تجميع المعلومات والتعرف على سحب المملكة والبحث عن إجابة لسؤال؛ هل عمليات الاستمطار ذات جدوى اقتصادية للمملكة؟».
وأشار إلى أن المركز يعمل على تشكيل لجان وتعاقدات مع شركات ذات خبرات ومراكز أبحاث عالمية ومشغلين عالميين لهذا المشروع، وعندما تكتمل أركان المشروع سيُعلن عنه.
وتطرق إلى أن الهدف الرئيسي من مشروع الاستمطار هو تلبية حاجة السعودية المتنامية اقتصادياً وسكانياً إلى المياه، خصوصاً أنها لا تمتلك مصادر غير مياه البحر، وأهداف فرعية منها التعرف على سحب المملكة وخصائصها.
ولفت إلى أن المركز سيعمل على تكوين قاعدة بحثية قوية، إضافة إلى نقل التقنية إلى السعودية بكوادر وطنية، خصوصاً أن عمليات الاستمطار تحتاج إلى طائرات مجهزة بتقنيات وآليات متخصصة في الاستمطار، إضافة إلى طيارين مدربين في هذا المجال، لا نمتلك أياً منهم؛ لأن الطيار يجب أن يكون لديه عدد ساعات محدد في مجال الاستمطار والدخول إلى السحب المحملة بالأمطار، مشيراً إلى تجارب دول ناجحة في الاستمطار مثل الصين، وأميركا، وجنوب أفريقيا، وعربياً الأردن، وعُمان، والإمارات التي شرعت في هذا المشروع منذ خمس سنوات.
وكانت السعودية بدأت برنامج «الاستمطار الصناعي» عام 1976 بالاتفاق مع المنظمة العالمية للأرصاد الجوية؛ بهدف إطلاق التجارب في حقول الاستمطار بالمملكة، وجرى توقيع اتفاقية مع جامعة «وايومنج» الأميركية لإجراء أول تجربة في منطقة عسير بدأت عام 1990، وبعدها توالت التجارب في مناطق الرياض، القصيم، وحائل، وشمال غربي السعودية وجنوبها. وتؤكد المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، أن الاستمطار الصناعي يساعد الدول التي تعاني شحاً في المخزون المائي على تحسين وضعها الاقتصادي، وذلك بزيادة مخزون المياه المستخدم في الزراعة، وأيضاً استخدامها في تعديل المناخ، إضافة إلى إجراء الدراسات المتعلقة بالسحب.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة