قاضٍ أميركي يعفي محامي الدفاع في قضية «هجمات 11 سبتمبر»

قاضٍ أميركي يعفي محامي الدفاع في قضية «هجمات 11 سبتمبر»

السبت - 28 جمادى الآخرة 1441 هـ - 22 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15061]
القاضي العسكري الكولونيل شين كوهين
واشنطن: أمير نبيل

رغم تحذيرات الادعاء من إطالة أمد محاكمات طال انتظارها، بشأن هجمات «الحادي عشر من سبتمبر (أيلول)» الشهيرة عام 2001، وافق قاضٍ عسكري أميركي على طلب أحد محامي الدفاع بإعفائه من الاستمرار في قضية المتهمين بتدبير تلك الهجمات، استناداً لأسباب صحية.

ورأى القاضي العسكري الكولونيل شين كوهين في حيثيات قراره، الذي أصدره أول من أمس الأربعاء في مقر «محكمة الحرب» بقاعدة «غوانتنامو» البحرية الأميركية في كوبا، أن المحامي جيمس هارينغتون (75 عاماً) لن يتوجب عليه العودة إلى خليج «غوانتنامو» لمباشرة القضية، لكنه سيتعين عليه مواصلة العمل عن بعد حتى يتم تعيين محام بديل له. وعدّ مراقبون أن طلب هارينغتون يهدد بتعقيد خطط بدء محاكمة 5 متهمين بالتآمر لتنفيذ «هجمات سبتمبر»، والتي من المزمع بدؤها في يناير (كانون الثاني) المقبل، غير أن القاضي أجّل إصدار قراره حول إمكانية تأجيل المحاكمة أو فصل محاكمة رمزي بن الشيبة بمفرده بعيداً سائر المتهمين؛ حسب «نيويورك تايمز».

وكان المحامي قد أبلغ «محكمة الحرب» يوم الثلاثاء الماضي، بأنه خضع لإجراء عمليات جراحية عدة في عام 2018 كما استشار طبيب القلب الخاص به قبل أن يتقدم بطلب إعفائه من الفريق الدفاعي في القضية التي انضم إليها في عام 2012. المدعون اعترضوا على طلب هارينغتون حيث رأوا أنه ليست لديه حالة صحية طارئة، وأن انسحابه سيؤدي لتباطؤ الإجراءات الرامية لتقديم المتهمين للعدالة. وكان هارينغتون، وهو محام جنائي مختص في قضايا تكون عقوبتها الإعدام، يمثل رمزي بن الشيبة، أحد المتهمين الخمسة في هجمات أسفرت عن مصرع 2976 شخصاً في نيويورك وبنسلفانيا وفي محيط وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) يوم 11 سبتمبر عام 2001. وحسب قرار القاضي، فإن على المحامي أن يواصل مباشرة ملفات القضية من خلال فريق مؤلف من 7 محامين تحت إشرافه إلى أن تقوم وزارة الدفاع الأميركية بتعيين محام جديد له خبرة في قضايا الإعدام.

وألغى القاضي جلسات الاستماع التي كانت مقررة بدءاً من يوم 16 مارس (آذار) وحتى 3 أبريل (نيسان) المقبلين لإفساح الوقت أمام البنتاغون لإيجاد محام بديل.

ولتحقيق هذا الهدف، أرجأ القاضي، إلى أجل غير مسمى، استئناف الاستماع لشهادات اثنين من الأطباء النفسيين، من المتهمين باستخدام أساليب تعذيب وحشية لاستجواب خالد شيخ محمد منسق «هجمات سبتمبر»، أحد المتهمين في الهجمات الإرهابية، وسائر المتهمين، وذلك في مواقع سرية تابعة لوكالة الاستخبارات الأميركية (سي آي إيه).

ويوم 11 يناير عام 2021، حسب قرار القاضي، هو موعد بدء اختيار هيئة محلفين مؤلفة من مجموعة من الضباط العسكريين الأميركيين إلا إن القاضي أقر بأن الموعد قد يتغير، كما أشار إلى أن الأمر قد يستغرق عاماً كاملاً قبل أن يتم اختيار محام بديل لهارينغتون، بحيث يتم إعداده للدفاع في هذه المحاكمة التي تشمل عقوبات إعدام، مشيراً إلى أنه في ظنه أن تبدأ المحاكمة في يونيو (حزيران) 2021.

وتشير المصادر إلى أنه ليس هناك محام قيد الانتظار بديلاً، وهناك 45 يوماً أمام الجنرال المسؤول في البنتاغون والمكلف اختيار فرق الدفاع لإيجاد بديل أو طلب تمديد هذه المهلة. وقد تم تعيين القاضي كوهين في يونيو الماضي، وكان قد هدد برفض الاتهامات الموجهة للمتهمين في القضية إذا ما ظهرت له أدلة دامغة على أن الحكومة أو ممثليها يقومون بأنشطة تنصت على الدفاع في المحاكمة ويتدخلون في مسار جلساتها.


أميركا أخبار أميركا الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة