تراشق بين روسيا وتركيا حول إدلب

تراشق بين روسيا وتركيا حول إدلب

اتهامات لـ«الوحدات» الكردية بدعم النظام في معارك حلب
الأحد - 22 جمادى الآخرة 1441 هـ - 16 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15055]
نازحون سوريون في بلدة الدانا شمال إدلب أمس (أ.ف.ب)
موسكو: رائد جبر - أنقرة: سعيد عبدالرازق

تراشقت موسكو وأنقرة بالاتهامات إزاء تدهور الوضع في إدلب في شمال غربي سوريا. وقال نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي لقناة «إن تي في»، إنه «لا يمكننا التغافل عن الوحشية التي تقع في (سوريا) المجاورة لنا». وزاد: «تركيا أوفت بمسؤولياتها في إدلب. بعض مواقع المراقبة الخاصة بنا توجد حالياً في مناطق يسيطر عليها النظام» في إدلب بموجب الاتفاق المبرم عام 2018.

بدوره، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في مؤتمر ميونيخ للأمن: «إذا لم ينجح الأمر عبر القنوات الدبلوماسية فسنتخذ الخطوات الضرورية».

وأعلنت أنقرة أن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بحث مع نظيره الأميركي دونالد ترمب هاتفياً سبل إنهاء الأزمة في إدلب، باعتبار أن «هجمات النظام غير مقبولة، وتبادل الرئيسان وجهات النظر بشأن سبل إنهاء الأزمة في إدلب دون أي تأخير».

وفي موسكو، نقلت وكالات أنباء عن مصدر عسكري قوله إن مقاتلي المعارضة في إدلب حصلوا على أنظمة دفاع جوي محمولة, أميركية الصنع من تركيا، وإن أنقرة أرسلت 70 دبابة ونحو 200 مركبة مدرعة و80 سلاحاً للمدفعية إلى المنطقة.

إلى ذلك، اتهم قائد عسكري سوري معارض، «وحدات حماية الشعب» الكردية بدعم القوات السورية لقتال الفصائل في مناطق سيطرتها في ريف حلب الغربي.
...المزيد


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة