متعاملو الأسهم السعودية... عين على النتائج وأخرى على النفط

متعاملو الأسهم السعودية... عين على النتائج وأخرى على النفط

انقضاء نصف فترة الإعلان المالي والترقب يسود أوساط المستثمرين
الخميس - 19 جمادى الآخرة 1441 هـ - 13 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15052]

رغم مرور أكثر من 52 يوماً على بدء فترة إعلان الشركات السعودية المدرجة أسهمها في سوق الأسهم المحلية لنتائجها المالية في الربع الأخير من العام المنصرم (2019)، أعلنت حتى الآن 40 شركة فقط نتائجها المالية، في حين يترقب المتعاملون النتائج المالية لأكثر من 155 شركة مدرجة أسهمها في السوق المحلية خلال الـ47 يوماً المقبلة.‬
وتمثل المدة المنقضية لفترة إعلان الشركات عن نتائجها المالية أكثر من 50 في المائة من الفترة المحددة في السوق المحلية، في حين يمثل عدد الشركات المعلنة عن نتائجها المالية للربع الأخير من العام الماضي نحو 20 في المائة من عدد الشركات المدرجة، يأتي ذلك في الوقت الذي تلعب فيه النتائج المالية للشركات دوراً مهماً في حركتها السعرية، كما أنها تمثل مرتكزاً قوياً لبناء المتداولين لقراراتهم الاستثمارية.
وتعتبر فترة النتائج المالية من الأسابيع التي تشهد مساراً محايداً عادة لمؤشر السوق العام، في حين يتحرك كل سهم شركة على حدة بناءً على النتائج المالية المعلنة، إلا أن الفترة الحالية شهدت بعض الضغوط على أداء مؤشر سوق الأسهم السعودية، وهي الضغوط التي جاءت بعد تراجع أسعار النفط خلال الأسابيع القليلة الماضية، بفعل مخاوف من تأثر الاقتصاد العالمي من تفشي فيروس كورونا في الصين، ومدى تأثر معدلات الطلب على النفط بذلك.
وعطفاً على هذه التطورات، بات المتعاملون في سوق الأسهم السعودية يوجهون أنظارهم نحو النتائج المالية للشركات المدرجة، وتقلبات أسعار النفط في الوقت ذاته، في حين يأمل المتعاملون أن تلعب النتائج المالية للشركات دوراً إيجابياً على صعيد تحفيز مؤشر السوق نحو العودة مجدداً لتحقيق المكاسب وتخطي حاجز 8 آلاف نقطة.
في هذا الشأن، أنهى مؤشر سوق الأسهم السعودية تداولاته أمس، على ارتفاع بنسبة 0.25 في المائة، ليغلق بذلك عند مستويات 7915 نقطة، أي بارتفاع 19 نقطة، منهياً بذلك تعاملاته على اللون الأخضر، وسط تداولات بلغت 3.4 مليار ريال (906.6 مليون دولار).
ومع نهاية تداولات الأربعاء، بلغت القيمة السوقية للأسهم السعودية 8.5 تريليون ريال (2.26 تريليون دولار)، في حين استقر مكرر الأرباح الإجمالي لتعاملات السوق عند 19.3 مكرر، وهو مستوى يعدّ جاذباً إلى حد ما للمستثمرين، خصوصاً أن هنالك شركات كثيرة يبلغ مكرر ربحيتها مستويات أقل من مكرر ربحية السوق الإجمالي.
وسجلت 7 قطاعات مدرجة ارتفاعاً أمس في سوق الأسهم السعودية، حيث أغلقت قطاعات السلع الرأسمالية، والرعاية الصحية، والإعلام والترفيه، وتجزئة السلع الكمالية، والبنوك، والتأمين، والتطبيقات وخدمات التقنية، على اللون الأخضر، محققة بذلك ارتفاعات يصل مداها إلى 2.73 في المائة.
وحتى أمس، أعلنت 3 شركات إسمنت نتائجها المالية للربع الأخير من العام الماضي، وهي النتائج المكملة للنتائج السنوية، في حين أظهرت نتائج الشركات الثلاث تحقيق أرباح إجمالية بلغت قيمتها 676.7 مليون ريال (180.4 مليون دولار) خلال العام الماضي، مسجلة بذلك نسبة نمو قدرها 1440 في المائة، مقارنة بصافي الأرباح المتحقق للشركات الثلاث مجتمعة في عام 2018.
وفي أحدث الأرقام المتعلقة بمبيعات شركات الإسمنت السعودية، ارتفعت المبيعات الإجمالية لشركات الإسمنت السعودية البالغ عددها 17 شركة بنسبة 30 في المائة خلال شهر يناير (كانون الثاني) الماضي، لتصل إلى 4.81 مليون طن، قياساً بمبيعات قدرها 3.70 مليون طن تم تحقيقها خلال الشهر نفسه من عام 2019، في حين أظهرت الأرقام قيام 8 شركات بتصدير 228 ألف طن من الإسمنت خلال شهر يناير الماضي.
إلى ذلك، من المنتظر أن ترتفع وتيرة إعلان الشركات المدرجة عن نتائجها المالية للربع الأخير من عام 2019. ويأتي ذلك في وقت يترقب فيه المستثمرون هذه النتائج بهدف بناء قرارات استثمارية تتعلق بتعزيز مراكزهم في أسهم معينة، أو تبديل هذه المراكز بالتحول من سهم إلى آخر. ‪ويذكر أن صافي أرباح الشركات السعودية المدرجة في سوق الأسهم السعودية (باستثناء شركة «أرامكو السعودية»)، خلال فترة الأشهر التسعة الأولى من عام 2019 قد بلغ نحو 64.7 مليار ريال (17.2 مليار دولار)، في حين من المنتظر أن تشهد الأرباح المتحققة خلال الربع الأخير من 2019 قفزة كبرى، لم يسبق تحقيقها في سوق الأسهم السعودية، حيث من المنتظر أن يأتي ذلك مدفوعاً بالأرباح التي من المتوقع أن تعلن عنها شركة «أرامكو السعودية}.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

فيديو