الخرطوم تحلم بغدٍ مشرق بعد كابوس «الإخوان»

الخرطوم تحلم بغدٍ مشرق بعد كابوس «الإخوان»

«الشرق الأوسط» تتجول فيها وتسمع شكاوى أهلها من بطء التغيير
الثلاثاء - 17 جمادى الآخرة 1441 هـ - 11 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15050]
قمامة محترقة في أحد شوارع الخرطوم (تصوير: عباس عزت)
الخرطوم: عيدروس عبد العزيز

خرجت الخرطوم من كابوس حكم «الإخوان» متطلعة إلى غد مشرق رغم شكوى أهلها من «بطء التغيير» الذي كانوا يأملون فيه بعد سقوط نظام عمر البشير.

الخرطوم، تلك المدينة التي كتب عنها المؤرخون أن شوارعها كانت تغسل صباح مساء بالماء والصابون، في منتصف ستينات القرن الماضي، المدينة الناعسة الراقدة في ملتقى النيلين الأزرق والأبيض، أصبحت بعد أن هجم عليها «مغول العصر»، أو كما يطلق عليهم محلياً «الكيزان»، هي الآن مدينة بيوت الأشباح والأوساخ والفوضى، والفساد. تصحو على طوابير الخبز المترامية في نواحيها، وتغفو على طوابير الوقود الممتدة كثعابين تلتف بين شوارعها يمنة ويسرة.

سرق {المغول} حتى متاحفها الجميلة التي تروي تاريخها الممتد لآلاف السنين، ودمروا معالمها وأماكن الترفيه، ومقاهيها، سرقوا كل شيء، حتى شجرة صندل، كانت قابعة في مدخل المتحف الكبير، اختفت إلى غير رجعة، وحرمت المدينة من عبيرها. مستشفياتها لا تقدم لزوارها حتى أبسط الخدمات. مدارسها، متهالكة، ومتسخة. ساحاتها تحولت إلى خراب. لم يترك {الكيزان} شيئاً سالماً. يردد أهل المدينة مقولة الأديب الشهير الطيب صالح: «من أين أتى هؤلاء؟».

رغم كل ذلك، الخرطوم لا تزال تحلم بغد أفضل، يحمل سنابل الفرح لتدخل كل بيت، رغم الدمار الذي خلفه {الإخوان المسلمون} الذين حلوا في المدينة في 30 يونيو (حزيران) 1989، ليبشروا الناس بحلم كاذب، بينما كانوا يدسون بين طياتهم معاول هدم وتدمير.


المزيد....


السودان التحول الديمقراطي في السودان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة