أكلات الشتاء وأحاديثه طقوس تبعث الدفء في أجساد أهل فلسطين

أكلات الشتاء وأحاديثه طقوس تبعث الدفء في أجساد أهل فلسطين

الخميس - 11 جمادى الآخرة 1441 هـ - 06 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15045]
محصول نبات الملفوف الشتوي في غزة (الشرق الأوسط)
غزة: محمد أبو دون

حول موقد النار ووسط الأجواء الهادئة، يحرص الحاج الغزي أبو محمد شبير على تجميع أسرته لتبادل أطراف الحديث خلال أيام فصل الشتاء الباردة، بينما يُسند لزوجته «مهمة الإبداع» في تحضير المكونات اللازمة لإعداد الأكلات الشتوية التي تمتاز بطعمها اللذيذ والدافئ.

يقول الرجل في حديثٍ لـ«الشرق الأوسط» إنّ «تفاصيل الشتاء ممتعة، والأكلات التي يُحبّ تناولها في هذا الفصل البارد، معظمها تنحدر أصولها من التراث الفلسطيني والعربي وهي ذات نكهات ممتازة».

ويوضح الرجل الستيني أنّه اعتاد منذ سنوات طويلة على تناول الأطعمة الدافئة في فصل الشتاء وتشمل «الخبيزة، والمفتول، وشوربة العدس، والحمصيص، والمجدرة، والملفوف، والزهرة، والسبانخ، والمسخن، وغيرها من الوجبات التي يرتبط اسمها ببرودة الطقس»، مبيّناً أنّ موائدها تجمع الصّغار قبل الكبار على الرغم من بساطة تكاليف تحضيرها ومكوناتها، وذلك لارتباطها بالتراث والأرض، والذكريات الجميلة في نفوس الفلسطينيين.

وتختلف أصناف الطعام الشتوي في فلسطين باختلاف أماكن السّكن، وفقاً لكلام شبير، ويضيف مثلاً تشتهر مدينة غزة، بأكلات السماقية والرمانية، التي يكثر إعدادها في فصل الشتاء وفي المناسبات السعيدة كذلك، وفي المناطق الريفية يكثر تحضير الوجبات التي يرتبط إعدادها بمكون العدس، متابعاً «بينما المناطق الساحلية فيزيد تناول أهلها من الأسماك المشوية والفسيخ خلال الشتاء، وذلك بسبب انتعاش موسم الصيد، وكثرة الأسماك في أوقات المنخفضات الجوية».

ويبيّن خلال حديثه أنّ بعض الخضراوات التي تعتبر مياه الأمطار عاملاً أساسياً في إنباتها بالشكل الصحيح، تحمل مذاقاً خاصاً كذلك، يذكر منها «نبات الفجل، والبصل الأخضر، والجرجير، والبنجر، والجزر، والبطاطا الحلوة»، لافتاً إلى أنّ بعضاً من أبناء الجيل الجديد يعكفون عن تناول تلك الأطعمة بسبب تطورات الحياة التي حملت معها تغيرات في أشكال وأنواع الطعام، الأمر الذي يهدّد في كثير من الأحيان مستقبل تلك الوجبات، التي يجب علينا كفلسطينيين تعزيزها، كونها من بين الشواهد المهمة على تجذرنا بالتراث.

ولا يقف الاهتمام بالأطعمة الشتوية في فلسطين، على جانب الوجبات الرئيسية، فالمطبخ التراثي الفلسطيني، يَعج بأنواعٍ مختلفة من الحلويات والمشروبات التي يزيد إعدادها في أوقات البرد، وتُحدث أماني زقول (35 سنة)، التي تلقّت خلال الفترة الماضية عددا من التدريبات في أعداد الحلوى، أنّ أشهر الأصناف التي يُقبل عليها الناس، هي «النمورة، والبسبوسة، والكنافة النابلسية، والحِلبة، والعوامة، والقطايف، وغيرها من الأنواع التي يزيد عددها على العشرين»، وفقاً لكلامها.

وتنوه خلال حديثها أنّ أيامها لا تخلو من تجارب إعداد تلك الحلويات لزوجها وأطفالها الثلاثة الذين يُقبلون على تناولها بشكلٍ كبير، وكذلك لا تقدم زقول لضيوفها الذين يزورنها في المنزل، إلّا من تلك الأصناف التي تعدّها بيديها، مشيرة إلى أنّها في الغالب تحظى بإعجابهم، وهو الأمر الذي حفّزها على التفكير بموضوع افتتاح محل خاص بإنتاج الحلوى التراثية الفلسطينية الخاصة بفصل الشتاء: «وهي الآن في مرحلة تجهيز المعدات اللازمة والبحث عن المكان الملائم لمشروعها».

وتشتهر في فلسطين أنواع مختلفة من المشروبات، التي يعدّها الناس لتوفير سعرات حرارية ودفء خاصّ لأجسادهم وقت البرد، منها السحلب، والحلبة المطحونة، والكاكاو الحلو، والينسون، والقرفة المطحونة، والزنجبيل، وغيرها. ويلفت الشابّ إبراهيم موسى الذي يعمل على بيع مشروب السّحلب لطلبة المدارس والمارة في شوارع مخيم جباليا الواقع شمال غزة في حديثٍ لـ«الشرق الأوسط»، إلى أنّ فصل الشتاء يشكّل مصدر رزق له، ويخلّصه قليلاً من شبح البطالة الذي يحاصره، وذلك كون الناس يقبلون بكثافة على ما يبيعه.

بدوره، يؤكّد الخبير في مجال التغذية عدلي سكيك، أنّ المائدة الشعبية الفلسطينية، التي تشكل جزءاً من الهوية الوطنية، مليئة بالأكلات الصّحية والمفيدة للجسم خاصّة في فصل الشتاء الذي يحتاج لكثير من الدفء بمجرد أن تفرض المنخفضات الجوية طقسها البارد نفسها على المواطنين الفلسطينيين، مستدركاً أنّ «الأكلات والحلوى الشتوية تحتوي على كثير من الفوائد والفيتامينات المغذية والواقية، التي تحمي الجسد من الفيروسات والأمراض الكثيرة التي يمكن أن تصيبه بسبب تقلبات الجو».


فلسطين الأطباق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة