«طالبان» تنتقد واشنطن وتتهمها بتعطيل المفاوضات

«طالبان» تنتقد واشنطن وتتهمها بتعطيل المفاوضات

الأربعاء - 10 جمادى الآخرة 1441 هـ - 05 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15044]
كابل: «الشرق الأوسط»

انتقدت حركة «طالبان» واشنطن على مواقع التواصل الاجتماعي، أمس (الثلاثاء)، واتهمتها بتعطيل المفاوضات الهادفة إلى التوصل إلى اتفاق يؤدي إلى انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان وإنهاء الحرب المستمرة منذ 18 عاماً.
ولا يزال الخلاف مستمراً بين واشنطن و«طالبان» بشأن الاتفاق المحتمل الذي تنسحب بموجبه القوات الأميركية مقابل ضمانات أمنية من «طالبان».
إلا أنه لم يحدث أي تقدم على ما يبدو بشأن التوصل إلى اتفاق في الأسابيع الأخيرة، ما دفع الحركة المتمردة إلى إلقاء اللوم على البيت الأبيض وقائمة الطلبات المتزايدة التي تطرحها واشنطن.
وكتب ذبيح الله مجاهد، المتحدث باسم «طالبان» على «تويتر»، أن الحركة «لديها النية والقدرة للتوصل إلى حل».
وأضاف: «تضررت عملية التفاوض بتغريدة ترمب والمطالب الأميركية المتزايدة والشجار بين المسؤولين الأميركيين والأفغان. يجب أن يمتنع الوزير بومبيو عن إلقاء اللوم على الآخرين. موقفنا مبدئي وثابت بعكس موقفهم».
وجاءت تصريحات «طالبان» بعد يوم من تصريح وزير الخارجية مايك بومبيو خلال اجتماع مع مسؤولين من آسيا الوسطى في أوزبكستان، بأنه يجب على المتمردين تقديم «دليل واضح على إرادتهم وقدرتهم على الحد من العنف» من أجل التوصل إلى اتفاق.
وقالت مصادر «طالبان» لوكالة الصحافة الفرنسية، الشهر الماضي، إنها عرضت بدء وقف قصير لإطلاق النار من 7 إلى 10 أيام للمساعدة في التوصل إلى اتفاق، لكنه لم يتم الإعلان عن تفاصيل الاقتراح من قبل أي من الطرفين.
وجاءت التغريدات أيضاً بعد أيام من إطلاق زلماي خليل زاد، المبعوث الأميركي الخاص الذي يقود المفاوضات مع «طالبان»، جولة جديدة من الدبلوماسية المكوكية من خلال السفر إلى كل من باكستان وأفغانستان لاطلاع المسؤولين على وضع المحادثات.
وفي الأسابيع الأخيرة، كانت الولايات المتحدة هادئة إلى حد كبير بشأن الوضع الدقيق للمفاوضات، في حين أصرت حركة «طالبان» على أنها مستعدة للحد من القتال لدفع المحادثات إلى الأمام.
وتتفاوض الولايات المتحدة و«طالبان» منذ عام من أجل التوصل إلى اتفاق، وكادتا تعلنان عن اتفاق في سبتمبر (أيلول) 2019 عندما أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب فجأة أن العملية «ميتة» بسبب عنف «طالبان».
واستؤنفت المفاوضات في قطر في ديسمبر (كانون الأول)، غير أنّها علّقت مجدداً بعد أيام قليلة في أعقاب هجوم تبناه المتمردون على قاعدة بغرام التي يسيطر عليها الأميركيون.


أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة