مومياء «تتحدث» من القبر: علماء يعيدون إنتاج صوت كاهن مصري قديم

مومياء «تتحدث» من القبر: علماء يعيدون إنتاج صوت كاهن مصري قديم

الجمعة - 29 جمادى الأولى 1441 هـ - 24 يناير 2020 مـ
خبراء يجرون صور شعاعية لبقايا جثة كاهن مصري قديم (ديلي ميل)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

تمكن باحثون من إعادة إنتاج صوت كاهن مصري قديم محنط بفضل تكنولوجيا حديثة.
«ونسيامون» هو كاهن يعتقد أنه عاش في زمن الفرعون رمسيس الثاني، وهو محنط منذ نحو 3 آلاف سنة، بحسب تقرير لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.
وتم الحفاظ على رفاته جيداً، بحيث تمكن العلماء من تعيين مكان حلقه وفمه وصندوق الصوت الخاص به باستخدام ماسح الصور المقطعية المحوسبة، وإعادة إنشاء صوته باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد.
والكاهن الذي يعرض رفاته عادة في متحف «ليدز» البريطاني أزيلت عنه المواد الملفوف بها لأول مرة في عام 1824، وأصبح الآن لديه «صوت حقيقي» يمكن سماعه وهو في تابوته، بحسب التقرير.
وقدمت الدراسة التي أجراها الأكاديميون في «رويال هولواي»، وجامعة لندن وجامعة يورك ومتحف ليدز، إجراءات مسح وقياسات مفصلة من المسالك الصوتية للمومياء، ثم استخدمت هذه البيانات لإعادة إنشاء حنجرة كنسخة بلاستيكية أصغر من تلك الموجودة في رجل حديث، مما يجعل صوته مرتفعاً نسبياً.
ويعتقد الخبراء أن المصريين القدماء كانوا أصغر بكثير من الناس الحديثين، أي أن طولهم تراوح بين 5 أقدام و5 أقدام و4 بوصات في المتوسط.
وتشبه الحنجرة الإلكترونية تلك المستخدمة في الطب الحديث لإعطاء الأشخاص الذين فقدوا صوتهم فرصة للتحدث مجدداً.
ويظن بعض الخبراء أن الكاهن توفي في منتصف الخمسينات من عمره بسبب التسمم أو لسعة النحل على لسانه.
وتمكن العلماء من تحديد صوت حرف واحد للكاهن، ولكنهم يأملون في إنتاج جملة كاملة له في العامين المقبلين.


المملكة المتحدة مصر أخبار المملكة المتحدة أخبار مصر تاريخ

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة