الجمهور السوداني يستمتع بسينما العالم في مهرجان السينما المستقلة

الجمهور السوداني يستمتع بسينما العالم في مهرجان السينما المستقلة

9 أفلام قصيرة تتنافس على جائزة «الفيل الأسود»
الجمعة - 29 جمادى الأولى 1441 هـ - 24 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15032]
الخرطوم: سهام صالح

استمتع الجمهور السوداني بسينما تحتفي بالتغيير في بالبلاد، وذلك بتدشين أعمال الدورة السادسة لـ«مهرجان السودان للسينما المستقلة» بغابة «السنط» وسط الخرطوم، وينتظر أن يشاهد عشاق السينما خلالها 81 فيلماً، بحضور سينمائيين سودانيين وأجانب.

واستُهلّ المهرجان بفيلم «أوفسايد خرطوم» من إخراج مروة الزين، الفائز بعدد من الجوائز العالمية، وإشادات خبراء السينما، وتدور أحداثه بين مجموعة سودانيات شغوفات بلعب كرة القدم النسوية، فيصطدمن بالسلطة الإسلاموية الحاكمة وقتها، التي تضيّق عليهن الخناق المجتمعي والرسمي.

وعطلت حكومة الإخوان المسلمين السينما بحل «مؤسسة الدولة للسينما»، وحوّلت دور سينما عريقة إلى محطات مواصلات «سينما الوطنية غرب»، وحولت «سينما كلوزيوم» أشهر سينمات البلاد إلى بنوك، وبسقوط النظام وعزلة سدنته من الإسلاميين، يُنتظر أن تعود السينما لكامل أبهتها، وفي هذا استعاد شباب الثورة «سينما الحلفايا» في بحري، وقاموا بإعادة ترميمها بانتظار عودتها لإمتاع الجمهور المتعطش لمشاهدة آخر الأفلام.

وقال مؤسس «سودان فيلم فاكتوري» ومدير المهرجان طلال عفيفي، في افتتاح المهرجان: «نسخة هذا العام تحتفي ببشائر سودان جديد، بالتوازي مع كفاح ممتد، وعودة الندى علي زهرة السينما السودانية، وهي مقدَّمة لأرواح الشهداء ولكل الفنانين السودانيين الذين واجهوا الصعاب في أثناء ممارستهم لفنهم، توثيقاً للحياة في أصعب وأحلك لحظات تاريخنا المعاصر».

وأبدى عفيفي ترحيبه بالأفلام السودانية التي نالت جوائز عالمية خلال عام 2019، وأسهمت في التنوير بالإمكانيات المتاحة اعتماداً على «كادر بشري مبدع»، مكّن السودانيين من إنجاز أعمال مرموقة، يمكن أن تعود بمردود لافت على الاقتصاد السوداني، وتابع: «نحن ما زلنا نأمل أن يكون للعاملين في مجال الفنون حصة في رفد الاقتصاد الوطني».

ورأى عفيفي أن أفلام مثل «ستموت في العشرين – كشة - على وقع الأنتنوف»، تعد إضافة وبصمة خالصة في مشوار الإبداع السوداني. فيما قالت المديرة التنفيذية للمهرجان إيلاف الكنزي، إن الأفلام المعروضة في المهرجان تُعرض لأول مرة في السودان وأفريقيا، وتتنوع بين الأفلام القصيرة والوثائقية والأفلام الروائية الطويلة، وسيتم عرضها في 9 مراكز عرض بالعاصمة الخرطوم.

وحسب الكنزي، يستمر المهرجان خلال الفترة من 21 – 27 يناير (كانون الثاني) الجاري، وتتخلله ورش عمل عن تنسيق الأزياء في الأفلام، وخلق بيئة مونتاج مثالية، إضافة إلى عدد من المحاضرات، ومن بينها محاضرة «السرد القصصي في الفيلم الوثائقي»، ويقدمها المخرج العراقي قاسم عبد، و«إنتاج الوثائقيات الأنثرويولوجية» يقدمها المخرج الإيطالي ريكادوبريفية.

وتتنافس 9 أفلام سودانية قصيرة على جائزة «حسين شريف» للسينما المعروفة بـ«الفيل الأسود». وجائزة «الفيل الأسود» مخصصة للأفلام السودانية وتحمل اسم التشكيلي وأحد رواد السينما السودانية حسين شريف.

وتُعرض الأفلام المشاركة في المهرجان في كلٍّ من «معهد جوته الألماني، والمركز الثقافي الفرنسي، وبيت التراث، والمركز الدولي للمؤتمرات»، وتُعرض خلاله أفلام من مصر ولبنان وسوريا والعراق والسعودية والإمارات وتونس والمغرب والجزائر وتركيا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا وفنلندا وصربيا والأرجنتين وجنوب أفريقيا وأميركا وأستراليا.

وعُرض الفيلم الذي افتُتح به المهرجان «أوفسايد خرطوم» في الهواء الطلق، في «غابة السنط»، وهي محمية طبيعية تقع على الضفة الشرقية لنهر النيل الأبيض عند الخرطوم.

ورغم برودة أجواء الخرطوم، شهد العرض الأول حضوراً شبابياً كبيراً، وقالت الأستاذة الجامعية وصانعة الأفلام حرم شيخ الدين، لـ«الشرق الأوسط»، إن المهرجان يمثل حلماً، ويفتح باب عافية للسينما السودانية، وتابعت: «لدينا شباب مبدع وموهوب ومتنوع، ما يفتح الأبواب لمنتج سينمائي سوداني مختلف»، وأضافت: «مناخ الحريات الذي أتاحته الثورة، سيشجع المستثمرين لدخول مجال الإنتاج السينمائي»، واستطردت: «صحيح أن كلفة الإنتاج عالية، لكن عائدها مجزٍ جداً».

ويرى ممثل «مجموعة دال» إحدى رعاة المهرجان عمر عشاري، أن «رسالة السينما السودانية يجب أن تتجه إلى إرساء دولة المواطنة والمدنية، وأن تعمل على نشر مبادئ الديمقراطية ومحاربة الأمراض المجتمعية، مثل العنصرية والتحرش وغيرها».

وغاب المهرجان عن الجمهور العام الماضي، بسبب الاضطرابات والظروف الأمنية والسياسية التي كانت تشهدها البلاد في أثناء الثورة، السبب الذي ضاعف عدد الأفلام المشاركة في دورة عام 2020.


السودان سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة