«مرايا»... المسرح «المخملي» في أحضان الطبيعة

«مرايا»... المسرح «المخملي» في أحضان الطبيعة

صرح أيقوني فريد للحفلات العالمية في العلا
الأحد - 3 جمادى الأولى 1441 هـ - 29 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 15006]
مسرح مرايا في العلا السعودية
العلا: «الشرق الأوسط»
لم تكن العلا السعودية وشتاؤها «شتاء طنطورة» كما موسمها الأول، حيث جاءت هذه المرة بجملة من المشروعات التي أبدعتها الهيئة الملكية لمحافظة العلا.
أبرز تلك المشروعات «مسرح مرايا» الذي شهد تحسينات هيكلية تجعل منه صرحاً فريداً للحفلات الفنية العالمية.
وأطلق على مسرح مرايا هذا الاسم، نظراً لأن واجهته مكسوة بالمرايا العملاقة، لتعكس سحر الطبيعة الخلابة في العلا، التي تضم أول مواقع السعودية المدرجة ضمن قائمة اليونيسكو لمواقع التراث العالمي، منطقة الحجر.
وسيستضيف المسرح، الذي يتسع لنحو 500 مقعد، كوكبة من أشهر وأبرز الفنانين العالميين خلال الموسم الثاني من «شتاء طنطورة»، بعد أن شهد تدشينه بحلته الجديدة في حفل الفنانة عزيزة جلال، وكذلك الموسيقار عمر خيرت، وتبعهما المطرب الأوبرالي أندريا بوتشيلي.
ويتخذ تصميم مسرح مرايا، الذي يقع في وادي عشار بالقرب من سفح حرة عويرض البركانية، والمزود بأحدث النظم الصوتية المسرحية والأوبرالية، شكلاً مكعباً وتغطي المرايا جدرانه الخارجية بشكل كامل، ليكون امتداداً معمارياً لطبيعة العلا الساحرة، التي ألهمت المعماريين والفنانين والمبدعين على مدى قرون طويلة، منذ حضارة الأنباط وحتى يومنا هذا.
وقال المهندس المعماري فلوريان بوج: «كما الحال في الهندسة المعمارية للأنباط، تم إنشاء مسرح مرايا عن طريق الاجتزاء ونحت الكتلة. ويجعلنا هذا الصرح الفريد نفكر في المشهد الذي لا يضاهى من الملحمة الجيولوجية، والتجريد الجذري للمحيط الساحر في العلا والتوغلات الفريدة للإنسان في المناظر الطبيعية، حتى يعطي هذا الانعكاس التوازن الغامر والشعور العميق بارتباط التراث الإنساني بالطبيعة وتداخلهما وتناغمهما، ما يلقي علينا العبء والمسؤولية لحماية تراثنا الإنساني المدمج مع الطبيعة الاستثنائية في العلا».
وتنص الرؤية الثقافية والتراثية للعلا على أن «تتميز الرسالة الفنية للعلا بالوضوح، وستبقى الوجهة التي يرسم ملامحها الفنانون والمكان الذي يبرز المعالم الأثرية التي للحضارات التاريخية».
ويضم المبنى مسرحاً للحفلات الموسيقية بارتفاع 26 متراً يتيح التحرك على خشبة المسرح على غرار دور الأوبرا ويتسع لنحو 550 شخصاً، بالإضافة إلى صالة طعام. وتتميز خشبة المسرح بخلفية فريدة من نوعها، عبارة عن نافذة عملاقة قابلة للسحب تبلغ مساحتها أكثر من 800 متر مربع، وتوفر مناظر طبيعية خارجية استثنائية.
العلا المسرح

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة