نيكولا معوض: الدراما المصرية فتحت الباب أمامي للشهرة عربياً

نيكولا معوض: الدراما المصرية فتحت الباب أمامي للشهرة عربياً

قال لـ«الشرق الأوسط» إنه واجه صعوبات في «بلا دليل»
الجمعة - 1 جمادى الأولى 1441 هـ - 27 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 15004]
نيكولا معوض مع الفنانة درة
القاهرة: منة عصام
نجح الفنان اللبناني نيكولا معوض، في تثبيت مكانه بالدراما المصرية، التي حقق من خلالها انتشاراً لافتاً في الأوساط العربية بجانب اللبنانية، وقال في حواره مع «الشرق الأوسط»، إنه يحرص على اختيار الأدوار الجيدة بالمسلسلات المصرية، التي أكد أنها فتحت الباب أمامه للشهرة والانتشار في العالم العربي، وأشار إلى أن الصعوبة التي واجهته في تجسيد دور «تيمور» بمسلسل «بلا دليل» الذي انتهى عرضه أخيراً على إحدى الشاشات المصرية، كانت تكمن في مرور الشخصية بتحولات درامية عدة، موضحاً أن فيلمه الجديد «ماكو» الذي تم تصوير أجزاء كبيرة منه تحت الماء، من المتوقع طرحه قريباً بدور العرض المصرية.
> في البداية... ما الذي شجعك على المشاركة في المسلسل المصري «بلا دليل»؟
- العمل كتبته المؤلفة إنجي علاء بشكل جيد جداً ومختلف، والشخصيات كانت مرسومة باحترافية، بالإضافة إلى أن شخصية «تيمور» مختلفة كلياً عن أي دور جسّدته من قبل في حياتي، سواء في مصر أو لبنان، وكان بها تحديات كبيرة، وعندما قرأت السيناريو شعرت بأنني في حاجة إلى تجسيدها رغم صعوباتها الكثيرة.
> هل نجاح الأعمال الدرامية خارج موسم رمضان شجعك على المشاركة في «بلا دليل»؟
- ليس هذا بالضبط... فمشاركة الفنان في موسم رمضان ليست شرطاً لإثبات نجاحه، لكن الأهم هو تقديم أدوار جيدة ضمن أعمال ناجحة وتضيف لرصيده الفني، وأصبح هناك بالفعل مواسم خارج رمضان جاذبة للمنتجين والفنانين وتلقى صدى واسعاً بين الناس، على غرار «طلعت روحي» الذي شاركت فيه مع إنجي وجدان، وسلمى أبو ضيف، ولاقى نجاحاً كبيراً، ومسلسل «سابع جار» أيضاً، والذي أزعم أنه كان بداية الانطلاق الحقيقية لكثير من الصناع لكي يقدموا أعمالاً بعيدة عن رمضان، وكان مسلسلاً اجتماعياً ناقش مشكلات كثيرة. أما مسلسل «بلا دليل» فهو حالة خاصة ومختلفة عن أي عمل قدمته في السابق، ولو لم يكن كذلك لما شاركت فيه من الأساس، كما أنني شاركت فيه بعض الفنانين لأول مرة مثل درة وخالد سليم، وغيرهما.
> وما هي الصعوبات التي واجهتك أثناء تجسيد دور «تيمور» في «بلا دليل»؟
- الدور يتضمن المرور بمراحل نفسية كثيرة، فكان الأمر أشبه بتقديم أكثر من شخصية في مسلسل واحد، فواقعية أداء تيمور كانت من أصعب الأمور التي واجهتها؛ لأنه يمر بمراحل كثيرة على مدار العمل، فضلاً عن أنه شخص لم يكن في وعيه في كثير من الأحيان بسبب تصرفاته وكلامه غير المحسوب، وهذا كان يشكل تحدياً آخر، ومن الصعب على الفنان أن يستطيع توصيل كل هذه المراحل الحياتية لشخص واحد، وفي الوقت ذاته يحافظ على الخط الدقيق الفاصل بين الحقيقة والمبالغة كي لا يضايق المشاهد.
> هل تختار أدوارك بالدراما المصرية واللبنانية بمعايير متباينة؟
- بالتأكيد أسعى للاختلاف بين النوعين؛ لأن كل دولة لها عاداتها وتقاليدها المتفردة، وبالتالي فإن نوعية القضايا والأفكار التي تشغل بال المصري مختلفة عن اللبناني، فضلاً عن أن طريقة تعاطيهما مع الأمور مختلفة أيضاً؛ ولذلك أسعى لتقديم شخصيات مختلفة، ففي الدراما المصرية أدقق للغاية كي أقدم شخصيات مصرية خالصة، وقريبة من الناس، وهذا يفرض عليّ صعوبات وتحديات من نوع خاص تكاد تكون منعدمة عندما أقدم أدواراً في الدراما اللبنانية، وهو السبب نفسه أيضاً الذي يحمسني للدراما المصرية لأن الشخصيات جميلة وجديدة علي ولم أقدمها من قبل أبداً، ومن المهم للفنان أن يتوسع ويقدم أدواراً جديدة. الدراما اللبنانية بدأت تنتشر في الآونة الأخيرة على المستوى العربي، لكن الدراما المصرية سبقتها منذ عشرات السنوات لدرجة أن كل الشعوب اعتادت عليها ونجومها معروفون لدى الدول العربية كلها تقريباً، ومن ينجح في الدراما المصرية يحقق انتشاراً كبيراً على المستوى العربي، وهذا ما حدث معي فعلاً، فقد ساهمت مشاركاتي في الدراما المصرية منذ مسلسل «ونوس» مع الفنان يحيي الفخراني في انتشاري بالدول العربية بشكل لافت، رغم أني في السابق كنت معروفاً ومشهوراً في بلدي لبنان.
> وما هي آخر أخبار فيلمك الجديد «ماكو»؟
- من المقرر طرح الفيلم قريباً في دور العرض المصرية، وقد تم تصوير أغلبه تحت الماء في البحر الأحمر، وتدور أحداثه حول 8 أشخاص يمتلكون شركة لإنتاج الأفلام التسجيلية ويسافرون البحر الأحمر لصنع فيلم عن العبارة «سالم إكسبريس» التي غرقت قبل سنوات وراح ضحيتها كثيرون، لكن في طريقهم يقعون في مشكلات كبيرة.
> هل هذا يعني أنك تحرص على الظهور بشكل منتظم ومتوازن في التلفزيون والسينما؟
- في الحقيقة، لا أقصد هذا التوازن مطلقاً، لا بين دراما موسم رمضان وخارجه، ولا بين السينما والدراما، ولا حتى بين المسلسلات المصرية ونظيرتها اللبنانية؛ فالأهم بالنسبة لي هو الدور الجيد الذي يستفزني كممثل ويحقق لي التواجد باختلاف، لكن الصدفة هي من هيأت لي التواجد سواء بين الدراما ممثلة في مسلسل «بلا دليل»، والسينما ممثلة في فيلم «ماكو» الذي سيعرض قريباً.
> وما حقيقة تقديم جزء ثانٍ من مسلسل «طلعت روحي»؟
- هذا الأمر لم يتعد كونه فكرة أصلاً؛ لأن المسلسل وقت عرضه أحدث صدى كبيراً والناس أحبوه؛ وهو ما جعل شركة الإنتاج تقترح فكرة تقديم الجزء الثاني، لكن لم يتم اتخاذ أي خطوات جدية في هذا الشأن حتى الآن.
مصر دراما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة